الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع كلف مدخلات الإنشاء يرفع أسعار الشقق محليا

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 08:00 صباحاً

كتب - أنس الخصاونة

شهدت اسعار مادة حديد التسليح خلال العام 2015 انخفاضات متوالية على الاسعار بنسب كبيرة فاقت التوقعات، إذ تراجعت اسعار المنتج محليا بنسبة وصلت لحوالي 35% مقارنة بما كانت عليه خلال العام 2014، إذ اصبح  طن مادة الحديد يباع  بسعر لا يزيد عن 380 دينارا، في حين كانت الاسعار في الاعوام السابقة لا تقل عن 540 دينارا للطن الى كافة المشاريع حول المملكة.

وعلى اعتبار ان مادة حديد التسليح احد اهم مدخلات انتاج الشقق وتشكل حوالي 8% من اجمالي الكلفة الانشائية لاي مشروع سكني، الا ان الانخفاضات المتوالية التي طرأت على اسعار المنتج محليا في العام السابق لم يصاحبه تراجع في اسعار الشقق، بل على العكس من ذلك، حيث حافظت الشقق السكنية على اسعارها السابقة، كما ان هنالك بعض الشقق التي سجلت ارتفاعات في الاسعار بحجج مختلفة اهمها عدم وجود مناطق تنظيم جديد وبالتالي قلة الاراضي المعروضة وما لذلك من دور في رفع اسعار الشقق.

عقاريون ومتخصصون في قطاع الاسكان اكدوا مرارا ان اي انخفاض على كلف ومدخلات انتاج الشقق من شانه ان ينعكس ايجابا على تخفيض اسعارها بنسبة لا تقل عن 10% من اثمانها، الا ان التراجع في اسعار الحديد لم يلمس اثره المواطن حاليا كما انها لم تؤثر بخفض اسعار الشقق.

وفي هذا الشان اكد نائب رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان المهندس نائل العبداللات ان هنالك عوامل مختلفة تدخل في تحديد اثمان الشقق اهمها أسعار الأراضي والتي سجلت خلال الاعوام السابقة ارتفاعات كبيرة نتيجة قلة الأراضي المطورة والمتاحة ضمن النطاق العمراني للمدن، بالاضافة الى مدخلات انتاج اخرى كالرمل والاسمنت، لافتا الى ارتفاع كلف مدخلات الانتاج جميعها باستثناء مادة حديد التسليح.

وقال، ان هنالك بعض الشقق التي شهدت انخفاضا في اسعارها بنسب متفاوتة خلال العام الماضي، لافتا إلى ان المشاريع التي حافظت على ارتفاع اسعارها هي لبعض شركات الاسكان والتي لم تستطع بيع مشاريعها المنجزة في السابق وعندما كانت الكلف عالية.

ولفت إلى ان مادة الحديد تدخل بنسبة حوالي 8% من الكلفة الانشائية لاي مشروع سكني في حين ان ثمن الارض تتراوح بين 50% - 70% من كلفة المشروع، لافتا إلى ان اسعار الاراضي المخدومة ما زالت مرتفعة وهي ما يرهق المستثمر والمواطن على حد سواء.

وقال، إن اعادة النظر باسعار الاراضي او بفتح مناطق تنظيم جديدة من شأنه ان يوثر بشكل اكبر في اسعار الشقق، مشيرا في ذات الوقت ان المواطن سيلمس انخفاض اسعار الحديد حاليا في المشاريع المنجرة والمباعة خلال العام الحالي، ذلك ان اي مشروع سكني يحتاج فترة 9 - 12 شهرا لانجازه بالكامل.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل