الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الانكليز يتواجدون في المشهد الختامي للعام الخامس على التوالي

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
الانكليز يتواجدون في المشهد الختامي للعام الخامس على التوالي

 

 
نيقوسيا - (ا ف ب)

حجز مانشستر يونايتد الانكليزي حامل اللقب مقعده في نهائي الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية روما بعد فوزه على مضيفه ومواطنه ارسنال 3 - 1 الثلاثاء على استاد الامارات في لندن في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وسجل الكوري الجنوبي بارك جي سونغ (8) والبرتغالي كريستيانو رونالدو 11( و61) اهداف مانشستر ، والهولندي روبن فان بيرسي 76( من ركلة جزاء) هدف ارسنال.

وجدد فريق "الشياطين الحمر" فوزه على مواطنه بعد ان كان تغلب عليه ذهابا 1 - صفر على ملعب "اولدترافورد" ليبلغ النهائي للمرة الرابعة في تاريخه بعد 1968 عندما فاز على حساب بنفيكا البرتغالي 4 - 1 بعد التمديد في ملعب ويمبلي ، 1999و عندما تغلب على بايرن ميونيخ الالماني 2 - 1 في مباراة شهيرة اقيمت على ملعب "كامب نو" تخلف فيها صفر - 1 حتى الدقيقة الاخيرة ، 2008و بتغلبه على مواطنه تشلسي بركلات الترجيح 6 - 5 بعد تعادلهما 1 - 1 في الوقتين الاصلي والاضافي على ملعب "لوجنيكي" في موسكو.

وسيتواجد الانكليز في المباراة النهائية للعام الخامس على التوالي (ليفربول 2005 2007و وارسنال 2006 ومانشستر - تشلسي )2008 والسادسة عشرة في هذه المسابقة بصيغتيها القديمة (كأس الاندية الاوروبية البطلة) والحديثة.

وقد يجمع نهائي الملعب الاولمبي في روما 27( ايار المقبل) فريقين انكليزيين للمرة الثانية على التوالي في حال نجح تشلسي وصيف بطل الموسم الماضي في تخطي عقبة برشلونة الاسباني (ذهابا صفر - صفر في برشلونة).

مانشستر 3 ـ ارسنال 1

حافظ مانشستر على سجله الخالي من الهزائم في هذه المسابقة للمباراة السادسة والعشرين على التوالي ، علما بأن الخسارة الاخيرة لفريق "الشياطين الحمر" تعود الى ايار 2007 عندما خسر امام ميلان في الدور نصف النهائي.

وحرم فريق "الشياطين الحمر" مواطنه اللندني من التأهل الى النهائي الثاني في تاريخه بعد 2006 عندما خسر امام برشلونة صفر - 1 ، وفك عقدته على "استاد الامارات" حيث لم يذق طعم الفوز الا في مناسبة واحدة من اصل المباريات العشر السابقة له على ملعب "المدفعجية" ، والحق بفريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الهزيمة الاولى على ارضه في المسابقة الاوروبية الام بعد 24 مباراة على التوالي دون خسارة.

وتعود اخر خسارة للفريق اللندني قبل اليوم الى نيسان 2004 عندما سقط امام مواطنه الاخر وجاره اللندني تشلسي 1 - 2 على ملعبه السابق "هايبري" في اياب الدور ربع النهائي.

واستحق مانشستر بطاقة المباراة النهائية لان مدربه الاسكتلندي اليكس فيرغوسون عرف كيف يتعامل مع المواجهة فاندفع لاعبوه الى الامام منذ البداية ونجحوا في توجيه ضربة معنوية كبيرة لارسنال بتسجيلهم هدفين بعد حوالي 10 دقائق فقط على اللقاء ، ما اثر بعدها على اداء الفريق اللندني الذي فشل في تهديد مرمى الحارس الهولندي ادوين فان در سار في الشوط الاول ولا حتى مرة واحدة ، قبل ان يتحسن اداء ارسنال في الشوط الثاني لكن رونالدو ضرب مرة ثانية ليفقده اي امل في العودة الى جواء المباراة.

واستهل مانشستر اللقاء بطريقة مثالية ونجح في افتتاح التسجيل منذ الدقيقة (8) بواسطة بارك جي سونغ.

وكان ارسنال حافظ على نظافة شباكه امام زائريه في 514 دقيقة على التوالي ، وكان الهدف الاخير الذي يدخل شباكه في "استاد الامارات" لفريق انكليزي اخر هو ليفربول سجله الهولندي ديرك كاوت (26) من ذهاب الدور ربع النهائي الموسم الماضي (1 - 1).

ولم تكد جماهير الفريق اللندني تستفيق من صدمة الهدف الاول حتى اهتزت شباك الحارس الاسباني مانويل المونيا مجددا وبعد دقيقتين فقط بهدف رائع سجله رونالدو .

وسجل رونالدو داخل شباك المونيا (61).

وانتظر الفريق اللندني حتى الدقيقة 64 ليسجل فرصته الواضحة الاولى بتسديدة من الهولندي روبن فان بيرسي العائد من الاصابة التي ابعدته عن لقاء الذهاب ، الا ان فان در سار كان له بالمرصاد قبل ان تهتز شباكه (75) من ركلة جزاء نفذها فان بيرسي بالذات بعد خطأ من دراين فليشتر على الاسباني فرانسيسك فابريغاس ما دفع الحكم الايطالي روبرتو روسيتي الى رفع البطاقة الحمراء في وجه لاعب وسط "الشياطين الحمر".

ولم ينعم فان بيرسي بمشاركته في لقاء الاياب لانه اضطر للخروج بعد هدف تقليص الفارق بسبب الاصابة تاركا مكانه للمكسيكي كارلوس فيلا (79).

يذكر ان مانشستر لم يتواجه مع اي فريق انكليزي في هذه المسابقة قبل نهائي الموسم الماضي فخرج فائزا وان كان بركلات الترجيح ، لكنه التقى مع الفريق اللندني الاخر توتنهام في مسابقة كأس الكؤوس الاوروبية موسم 1963 - 1964 ونجح في تجريد الاخير من اللقب بعدما عوض خسارته ذهابا صفر - 2 بفوزه 4 - 1 في مباراة الاياب على "اولد ترافورد" وكرر هذا الامر مع الفريق اللندني الاخر لكن هذه المرة في المسابقة الاوروبية الاعرق.

وفي المقابل ، تواصلت عقدة ارسنال في مواجهة احد مواطنيه في هذه المسابقة ، لانه خرج من الدور ربع النهائي موسم 2003 - 2004 على حساب جاره تشلسي (1 - 1 خارج ملعبه و1 - 2 على ارضه) ، ومن الدور ذاته الموسم الماضي على يد ليفربول (1 - 1 على ارضه و2 - 4 خارج ملعبه).

وفي حال كان اللقب انكليزيا هذا الموسم ، فستنفرد انكلترا بالرقم القياسي من حيث عدد الالقاب في هذه المسابقة بعدما عادلته الموسم الماضي بفضل مانشستر الذي رفع رصيد بلاده الى 11 لتتعادل في المركز الاول مع ايطاليا واسبانيا ، علما بان الفرق الايطالية خسرت في النهائي في 14 مناسبة ، مقابل 9 للاسبان و5 للانكليز بعد اضافة تشلسي الى لائحة الفرق الوصيفة الموسم الماضي.





Date : 07-05-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل