الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات والفيصلي .. قمة بلا منطق ،

تم نشره في الثلاثاء 31 آذار / مارس 2009. 03:00 مـساءً
الوحدات والفيصلي .. قمة بلا منطق ،

 

يدرك الجميع أن الوحدات بات في أبهى أيامه المحلية بعد أن وضعه التعادل الثمين أمام شباب الأردن على الطريق الصحيح للمحافظة على لقب الدوري الممتاز ، وطالما أنه ارتاح نسبيا من عناء التفكير بشأن لقبه الذي يحمله في الموسمين السابقين ، فيرى أن من حقه أن يحول تركيزه واهتمامه نحو لقب الكأس ليستعيده من جديد ويجعل من خاتمة موسمه "أسطورية" بجمع كل الألقاب الرسمية والتنشيطية.

أما حامل اللقب الفيصلي والذي يقف على الطرق المقابل فانه يجد نفسه "يرزح" تحت وطأة الاجهاد من ثم الاصابات "الفتاكة" والتي نتجت عن تعدد المواجهات الكبيرة على كل البطولات ، اضافة للمعوقات الفنية التي تمثلت بالتغييرات الفنية وابعاد المحترفين واحتراف الاعمدة الأساسية على فترات ، بعد أن تجاوز مشاكل الاحتراف الداخلي ، وعليه فان الأزرق يتطلع للتمسك بحقه في الدفاع عن اللقب خصوصا بعد أن كسب "الشوط الأول" بهدف وحيد ربما يكفيه اذا حافظ عليه وعض عليه "بالنواجذ".

بالنظر للواقع الفني لكلا الطرفين يبدو الوحدات مكتمل الصفوف لا بل ومتسحلا بعد خيارات فنية اذ يملك على الأقل (15) لاعبا جاهزا للعب في أي وقت ، ولكن ما يهم ليس التشكيل أو الأسماء أو حتى السيطرة ولكن من يترجم ذلك الى أهداف وهو "لسان حال الجماهير".

يعول الوحدات دائما على قوة خط الوسط بتواجد عامر ذيب وحسن عبدالفتاح كمفتاحي اللعب بالمقام الأول فيما تحتاج الأطراف لبعض التعديلات ربما بتواجد أكبر لأحمد عبدالحليم في الوسط وعدم اجباره على الدفاع باشراك الدميري أساسيا ، وعليه فان الضغط الهجومي بتقدم فادي شاهين خلف عامر ذيب من شأنه أن يضفي المزيد من التواجد في ملعب الفيصلي ، وهو ما يحتم على قلبي الهجوم محمود شلباية "الذي وجد نفسه أخيرا" مع رأفت علي "المطالب برفع نسبة تمريراته" التركيز في التعامل مع دفاع الخصم وايجاد الفرص المناسبة لتهديد المرمى والاقتراب من هز الشباك.

ولكن رغم اكتمال صفوفه وقوة هجومه الا أن المباريات الأخيرة وبالتأكيد أمام الفيصلي تحديدا يحتم على دفاع الوحدات الانتباه بشكل أكبر لعدم ترك المساحات للتقدم وهو ما يجب على محمد جمال فعله لاغلاق الطرق في الوسط ودعم زملاءه على الاطراف ، كما يتوجب على الثنائي فيصل ابراهيم وباسم فتحي الانتباه جيدا لرأس الحربة ومنعه من تهديد مرمى العائد عامر شفيع.

بدوره الفيصلي الفائز ذهابا بهدف يدرك أن مهمته صعبة جدا لكنها ليست بمستحيلة ، فرغم الاصابات وعدم وجود "الترسانة" التي يمكن أن يناور بها نزار محروس الا أن المجموعة الموجودة حاليا يمكن لها أن تحقق ما هو صعب بنظر عشاق الازرق.

الضغط والدفاع المبكر هو ما يؤمن للفيصلي النسبة الاكبر من حماية مرمى العمايرة ، وعليه فان وجود حاتم عقل وابراهيم الزواهرة في البوابة الأمامية وأمامهما شريف عدنان والظهيرين علاء مطالقة وعبدالاله الحناحنة يمكن أن يؤدي الغرض مع ضرورة الاسناد المتواصل من قبل قصي أبو عالية وعبد الهادي المحارمة وسراج التل قبل التفرغ للانطلاقات المرتدة لدعم تحركات رزاق فرحان الذي سيتواجد وحيدا لاقلاق راحة منافسيه.

عموما قمة القطبين عودتنا أن النتائج لا تقاس بتشكيل أو سيطرة أو نجوم لكنها تقاس بمن يسجل للخروج بالفوز ، فكيف اذا كان التعادل يرجح تفوق أحدهما اذن لم تكون الغلبة في الكلاسيكو؟.

حكام اللقاء

يقود مباراة الوحدات والفيصلي طاقم حكام إماراتي مؤلف من حكم الساحة محمد الجنيبي والمساعد الاول صالح مرزوقي والمساعد الثاني محمد عبد الله جاسم ، والحكم الرابع المحلي سالم محمود ويراقب المباراة أحمد أبو شيخة ويراقب الحكام حسين سليمان.



التاريخ : 31-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش