الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حياة بالقطعة!

حلمي الأسمر

الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 2186
-1-
من نجا من برميل متفجر يهطل من السماء، ومن سادية سجان في قبو منسي، ومن انفجار أعمى، ومن رصاصة غير طائشة لجندي متمرس بالقتل، وسرطان لا يشبع من نهش أجساد البشر، ومن جلطة غير مفاجئة، وكابوس متآمر مع الليل، وزوجة متخصصة في إثارة ذعر واصطياد عصافير الأفكار، لكل هؤلاء أقول، لو لم تنجوا من كل هذا لأدركتم حلاوة تلك العبارة المهترئة لكثرة ترديدها : كل عام وأنتم بخير!
-2-
تودع العام، بصداع صباحي مفاجىء، يشتت الفكر والتركيز، قرص مسكن ينجح في «تسكين» الألم الشخصي، لكن آلام البشرية على امتداد كرتنا البائسة، كم يكفيها من أقراص، لتسكين آلامها؟
لا أشعر بأي تعاطف مع العام المغادر، ولا القادم، أؤمن بالعيش بالقطعة، يوما كانت أو ساعة، أو نظرة، أو رشفة، أو قبلة!
ومع هذا أقول لكم كل عام وأنتم بخير فقط، بل أيضا، كل «قطعة» وأنتم كما تشتهون!
-3-
من أسفار نهاية العام:
حينما يزورك الحزن، أفسح له في المكان، وحاول أن تُسعده، نكاية به! وفي رواية أخرى: أنت لا تستطيع أن تمنع نفسك من الحزن، فإن داهمك فجأة، حاول أن تستمتع به!!
ممكن أن تكون هنا، وممكن أن تكون هناك أيضا، ولكن لن تكون لا هنا ولا هناك، إلا إذا كُنْتَ مَعَكْ!
أسبقني إليك، فلا أَجِد غير وجْدي، ينتظرني وحيدا على قارعة اللهفة!
كلما أحبّ أن يرى صورته، نظر إلى عينيها! وفي رواية أخرى: كُلّمَا اشْتَقْتُ إليَّ،
ذَهَبْتُ إلَيْكِ!
لغتي أنثى، تنام معي، وتصحو قبلي، تعد لي فنجان قهوتي، وتشربها معي، وتهش الرتابة عن عالمي، وحينما أشارف على الاختناق، أتنفسها، وتمنحني «قبلة الحياة»!

خارج النص:
‏واجهت مريم ابنة عمران موقفاً صعباً .. ‏ومع ذلك قال لها الله كُلي واشربي و قري عيناً عش حياتك، ولا ترهق نفسك بالتفكير فالله عنده حسن التدبير.
تغريدة من تويتر
رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة