الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثلاثية صفراء نظيفة: الحسين يرد سميه الشباب خاسرا بالثلاثة !!

تم نشره في السبت 20 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
ثلاثية صفراء نظيفة: الحسين يرد سميه الشباب خاسرا بالثلاثة !!

 

 
اربد- حسين الزعبي - رد فريق الحسين سميه فريق شباب الحسين خاسرا بثلاثة اهداف نظيفة بعد سيطرة صفراء مطلقة على اجواء المباراة. وبرز نجم مهاجمه انس الزبون الذي كان البادئ بالتسجيل لفريقه بالدقيقة »15« وصنع هدف الاطمئنان الذي جاء بامضاء قائده الميداني الشياب، وكان الشرمان قدم فاصلا هجوميا رائعا توّجه باضافة هدف التعزيز ليمضي الاصفر طريقه بالفوز الثاني على التوالي.

المباراة بسرعة
النتيجة: فوز الحسين على شباب الحسين 3/صفر
الاهداف: انس الزبون »15« شادي الشرمان »73« عبدالله الشياب »77«.
الجمهور: 4 الاف متفرج.
الحكام: حسن مرشود للساحة عاونه عيادات وهديب للخطوط.
العقوبات: انذر احمد الحتاملة »الحسين«.
مثل الحسين: الخطيب، جنديه، حاتم، حبله، عثمان، خالدي »علاونه«، شباب، بشار، حتاملة »ربابعة«، عباس »شرمان« زبون.

مثل شباب الحسين:
الشناق، حوساني، عصفور، دعسان »ابو عبيد«، ابو هلاله »ابو جعفر«، الخطيب »القططي«، خالد نمر، شندي، مطالقة، حمارشة، صرصور.

»افضلية صفراء.. هدف«
اهتدى الحسين لضالته مبكرا التي وجدها عبر اطراف الشباب الدفاعية عندما ادرك الشياب والخالدي ان تركيزه الدفاعي على العمق، فاطلق الحرية الكاملة للظهيرين بشار وعثمان لاسناد تحركات الحتاملة وانس التي امتازت بالسرعة والذكاء في مواجهة المرمى.. ومن الدقيقة الاولى سدد بشار كرة زاحفة مرت بجوار القائم، ثم ابعد عصفور كرة الزبون باللحظة الاخيرة على حساب ركنية، لكن الدقيقة 15 اعلنت عن ولادة هدف السبق عندما مرر صاحب الكرة تجاه الحتاملة المندفع عكسها خلفية انيقة على قدم الزبون المتابع اسكنها الشباك، هدفا ترجم جدية اداء الحسين واثار في الوقت نفسه نوازع الرد في نفوس لاعبي شباب الحسين الذي بالغ في تحضيراته الهجومية وجاءت محاولاته الهجومية خجولة واحتاجت للزيادة العددية للتغلب على التفوق الدفاعي للاصفر، فلم يجد الحمارشة وصرصور ثنائي هجومه الاسناد الكافي من ثلاثي الوسط شندي ونمر والخطيب واستبدل الاخير بالقططي لعدم فاعليته، فاضحت مهمة جندية ورفاقه سهلة في احتواء اندفاعه الهجومي والذي لم يشكل اي تهديد فعلي للخطيب، الامر الذي عزز ثقة التفوق الميداني للاصفر في سعيه للتعزيز فاحدثت الكرة المباشرة التي نفذها الشياب دربكة امام مرمى الشناق الذي رد كرة الزبون مرتين قبل ان ينقذ المدافع الموقف باللحظة الاخيرة .. وظهرت مسحة من النرجسية على اداء بشار والحتاملة والزبون في اهدار فرص التعزيز المتاحة بلا حساب!!
» اندفاع شبابي ... ورد مضاعف«
اندفاع الشياب الهجومي في الشوط الثاني وقع تحت وطأة سرعة انطلاقات نفاثة الاصفر الزبون في الهجمات المعاكسة للحسين والتي اربكت مدافعيه عصفور ودعسان والحوساني وابو جعفر بديل ابو هلالة فعكس الزبون كرة على قدم الشياب المندفع تكفل بها الشناق، وبذل خالد نمر جهودا اضافية وسط الميدان وهيأ كرة امام الحمارشة الذي لعب الكرة لوب من فوق الحارس لتجد قدم جندية تبعدها قبل ان تجتاز خط المرمى!!
عاد فريق الحسين لاجواء المباراة من جديد بفضل التبديلين الموفقين باشراك الربابعة مكان الحتاملة والشرمان بدلا من المحترف العراقي صاحب، ليعيد تنظيم اوراقه الهجومية من جديد وتعثر الشرمان في اول مواجهة على يد الحوساني .. لكن تسديدة الزبون من خارج المنطقة عجز الشناق عن السيطرة عليها ليحولها لركنية وكان الشرمان عند حسن ظن مدربه عندما نجح في تعزيز تقدم فريقه بمجهود فردي رائع وتجاوز اكثر من مدافع وسدد على يسار الشناق بالدقيقة (73) وتمكن الشياب من استثمار غفوة مدافعي الشباب في ابعاد تمريرة الزبون العرضية على انها تسلل تابعها الشباب في المرمى هدف الاطمئنان بالدقيقة (77)، وكرر الزبون الذي شكل قلقا مستمرا لمدافعي الشباب ودب الرعب في اوصال الشناق بعد ان هيأ كرة على فوهة المرمى اطاح بها الشرمان بالعلالي!!
وافتقد الشباب للفعالية الهجومية التي تمكنه من فك المعادلة الدفاعية للاصفر الذي ارتد في المراحل الاخيرة من المباراة للمواقع الخلفية بعد ان اطمأن للنتيجة مستخدما سلاح الهجمات المعاكسة عند الحاجة .. ويحافظ على نظافة شباكه حتى نهاية المباراة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش