الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدوري الانجليزي : ارسنال يحتفظ بالصدارة واليونايتد استعاد بريقه

تم نشره في الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
الدوري الانجليزي : ارسنال يحتفظ بالصدارة واليونايتد استعاد بريقه

 

 
لندن (أ ف ب)
احتفظ ارسنال بطل الثنائية العام الماضي (الدوري والكأس) بصدارة الدوري الانكليزي لكرة القدم بعد فوزه السهل على مضيفه ليدز يونايتد 4-1 امس السبت في قمة مباريات المرحلة الثامنة.
وسجل النيجيري نوانكوو كانو (9 و86) والعاجي حبيب كولو توري (20) والفرنسي تييري هنري (47) اهداف ارسنال، والاسترالي هاري كيويل (84) هدف ليدز.
ورفع ارسنال رصيده الى 20 نقطة من ستة انتصارات وتعادلين، بينما لقي ليدز خسارته الثانية على التوالي والرابعة هذا الموسم وتجمد رصيده عند 12 نقطة وتراجع اي المركز السابع.
واستمر ارسنال في تحطيم الارقام القياسية باسقاطه رقما مسجلا منذ موسم 29-30 باسم شيسترفيلد ويتمثل بتسجيله هدف على الاقل في 47 مباراة متتالية، وهو لم يسبقه اليه فريق آخر في دوري الدرجات الاربع المحترفة، كما عادل في الوقت نفسه رقما مسجلا باسم مانشستر يونايتد وهو عدم الخسارة في 23 مباراة متتالية.
ولم ينتظر ارسنال طويلا لفرض افضليته فهز شباك مضيفه عندما خطف اشلي كول كرة من الجهة اليسرى اثر تباطؤ احد المدافعين في السيطرة عليها ومررها الى توري الذي فضل تحويلها الى كانو المنفرد امام المرمى بدل تسديدها مباشرة فتابعها الاخير بسهولة من بين مدافعين داخل الشباك في الدقيقة التاسعة.
وحاول ليدز القيام بردة فعل مباشرة لكنه عجز عن اختراق دفاع ارسنال الذي لم يعطه فرصة لالتقاط انفاسه وحاول بدوره اضافة هدف ثان.
ومرر البرازيلي جيلبرتو سيلفا كرة متقنة من الجهة اليمنى الى هنري الذي انسل خلف المدافعين وسددها مباشرة لكن الحارس انقذها ببراعة قبل ان يبعدها الدفاع (18).
وجاء الهدف الثاني لارسنال بعد دقيقتين عندما رفع الفرنسي سيلفان ويلتورد كرة من الجهة اليمنى ارتقى لها توري واودعها برأسه في الزاوية اليسرى.
وكاد سيلفا يضيف الهدف الثالث بعد دقيقة واحدة فقط عندما ارتقى لكرة من ركلة ركنية من الجهة اليمنى نفذها هنري وتابعها برأسه لكن احد مدافعي ليدز ابعدها من على باب المرمى منقذا فريقه من هدف محقق.
ولم يختبر حارس ارسنال الدولي ديفيد سيمان بشكل جدي طوال الشوط الاول، وكانت محاولة للي بوير من كرة وصلته داخل المنطقة لكنها تابعها بطريقة اكروباتية بعيدة عن المرمى (25)، ثم جرب الن سميث حظه من تسديدتين بعيديتين لم تثمرا عن شىء.
ووجه هنري ضربة قاضية الى ليدز بعد دقيقتين فقط على بداية الشوط الثاني باضافته الهدف الثالث عندما تلقى كرة بينية من كانو وانطلق بها بسرعة البرق من الجهة اليسرى قبل ان يضعها داخل المرمى.
ورفع هنري رصيده الى سبعة اهداف في البطولة في صدارة ترتيب الهدافين.
وسنحت فرصة للاسترالي مارك فيدوكا من ركلة حرة من نحو 20 مترا لكن كرته مرت قريبة جدا من القائم الايسر لمرمى سيمان (49).
وضغط ليدز على امل تقليص الفارق على الاقل لكن دفاع حامل اللقب بقي متماسكا، ومن كرة عالية مرفوعة من الجهة اليسرى ارتقى الن سميث وتابع الكرة برأسه لكنها ارتدت من العارضة (67).
وتواصلت محاولات لاعبي ليدز على مرمى الحارس ديفيد سيمان، وافلت مرماه من هدف اثر تسديدة للاسترالي هاري كيويل (80).
ومن تمريرة عالية من الجهة اليمنى من قبل منتصف الملعب، هيأ كيويل الكرة الى لي بوير الذي سددها فصدها سيمان وتهيأت امام بوير مجددا فتابعها بجسم الحارس لتصل الى كيويل الذي اكملها في المرمى مقلصا الفارق (84).
وكاد كيويل يزيد غلته بعد دقيقة واحدة اثر لعبة مشتركة مع لي بوير لكن سيمان كان لكرته بالمرصاد.
واعاد كانو الفارق الى سابق عهده عندما تلقى كرة سريعة مفاجئة من جيرماين بينانت بديل ويلتورد فانفرد بالحارس ووضعها على يمينه (86).
واستمرت المطاردة بين ارسنال وليفربول الذي اثبت نجمه الدولي الحائز جائزة الكرة الذهبية التي تمنح لافضل لاعب في اوروبا في الموسم الماضي، مايكل اوين علو كعبه وسجل اهداف فريقه الثلاثة في مرمى مضيفه مانشستر سيتي العائد الى الدوري الممتاز في الدقائق 4 و64 و89.
وارتفع رصيد ليفربول الى 18 نقطة وبقي على بعد خطوتين من ارسنال.
وصعد ميدلزبره الى المركز الثالث برصيد 14 نقطة بعد فوزه الثمين على مضيفه توتنهام صاحب المركز الرابع سابقا (13 نقطة) بثلاثة اهداف نظيفة سجلها الايطالي ماسيمو ماكاروني (33) والكاميرونيان جيريمي نجيتاب (55) وجوزيف ديزيريه جوب (58).
وحقق مانشستر يونايتد قفزة مهمة في الترتيب وصار رابعا مستفيدا من فوزه على مضيفه تشارلتون 3-،1 وسقوط ليدز امام ارسنال، وتوتنهام امام ميدلزبره وتشلسي في عقر داره امام وست هام صاحب المركز الاخير الذي حقق فوزه الاول في البطولة بثلاثة اهداف لجرمين ديفوي (40) والايطالي العجوز باولو دي كانيو (48 و84) مقابل هدفين لاصحاب الارض سجلهما الهولندي جيمي فلويد هاسلبانك (21 من ركلة جزاء) والايطالي المخضرم جانفرانكو زولا (74).
واستفاد مانشستر ايضا من سقوط فولهام (11 نقطة) امام مضيفه ايفرتون الذي استغل الدقيقتين الاخيرتين من الشوط الاول وحصد النقاط الثلاث بواسطة كيفن كامبل (44) والدنماركي توماس غرافيسن (45).
وكان اداء مانشستر يونايتد مخيبا في الشوط الاول رغم سيطرته الميدانية، حتى ان صانع العابه وقائد منتخب انكلترا ديفيد بيكهام لم يكن موفقا كعادته في تنفيذ الكرات الثابتة القريبة من مرمى مضيفه ولا في التمرير ما اعطى اصحاب الارض دفعا معنويا واحسنوا الارتداد وافلتت من الجنوب افريقي شون بارتليت فرصة تسجيل هدف اكيد عندما انفرد بالجارس الدولي الفرنسي فابيان بارتيز وسدد في قدميه (29).
وتمكن الدنماركي كلاوس ينسن من احراز هدف السبق لتشارلتون بعد هجمة مرتدة منظمة (44)، لكن القناص بول سكولز ادرك التعادل بعد 10 دقائق من متابعة لكرة عرضية طائرة مررها له الويلزي راين غيغز من الجهة اليسرى الى نقطة الجزاء.
وحاول مدرب مانشستر يونايتد، الاسكتلندي اليكس فيرغوسون اعطاء جرعة معنوية للاعبيه فاخرج بعد التعادل مباشرة الاوروغوياني دييغو فورلان وادخل الهداف الهولندي رود فان نيستلروي.
وكان قرار التبديل صائبا حيث تنشط الوسط والهجوم بشكل لافت واستطاع غيغز تأمين فوز فريقه بعدما تخلص من عدة مدافعين (83)، وعزز نيستلروي بهدف ثالث في الدقيقة الاخيرة، هو الثامن له في جميع المسابقات بعد بداية متعثرة.
وانقذ الفرنسي المضرم يوري دجوركاييف فريقه بولتون من الخسارة عندما ادرك له التعادل في الدقيقة الاخيرة امام ضيفه ساوثمبتون الذي تقدم بهدفه عن طريق واين بريدج (82).
وفاز سندرلاند على ضيفه استون فيلا بهدف لديفيد بليون (70).
وتختتم المرحلة يوم غد الاثنين بلقاء وست بروميتش البيون مع بلاكبيرن.
- ترتيب فرق الصدارة:
1- ارسنال 20 نقطة
2- ليفربول 18
3- ميدلزبره 14
4- مانشستر يونايتد 14
5- تشلسي 13
توتنهام 13
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش