الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز دعم الأردن استثمار في الأمن الوطني لدول الخليج

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2016. 08:00 صباحاً

دبي - بحث رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ورئيسة المجلس الوطني الاتحادي في دولة الامارات العربية المتحدة الدكتورة امل القبيسي العلاقات الثنائية بين المملكة ودولة الامارات العربية المتحدة وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية والبرلمانية.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتورة القبيسي للفايز، امس الاثنين، في مقر المجلس الاتحادي في دبي.

وعبر الجانبان عن تقديرهما واعتزازهما بالمستوى الرفيع الذي وصلت اليه العلاقات الاردنية الاماراتية في مختلف المجالات، والتنسيق بينهما حول مختلف القضايا الراهنة للامة العربية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وثمن الفايز وقوف دولة الامارات العربية المتحدة الى جانب الاردن ودعمها ومساندتها له في كافة الظروف.

وقال الفايز «ان الاردن يعتز بالعلاقات بين البلدين، واصفا اياها بأنها علاقات تستند الى الشراكة التاريخية والمتجذرة  بين البلدين الشقيقين، ويعمل على تطويرها وتعزيزها باستمرار جلالة الملك عبدالله الثاني واخوه سمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، حتى أصبحت انموذجا في العلاقات البينية العربية العربية.

واكد الفايز اهمية البناء على العلاقات البرلمانية بين البلدين الشقيقين خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الامة العربية، داعيا الى تفعيل العمل البرلماني العربي ليواكب هذه الظروف الصعبة، وبما يخدم بناء العلاقات التكاملية بينها لترسيخ التعاون المشترك بشكل يلبي طموحات وتطلعات الشعوب العربية، اضافة الى ضرورة تنسيق الجهود وتوحيد المواقف حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المحافل البرلمانية الدولية.

واشار الفايز خلال اللقاء الى ابرز التحديات التى تواجه الامة العربية، وخاصة ما يتعلق بالأزمة السورية وتداعياتها على الاردن، موضحا ان الاردن قوي سياسيا وامنيا، وقادر على حماية امنه واستقراره، الا انه وبسبب العدد الكبير من اللاجئين السوريين على ارضه، والذي يقدر عددهم بمليون ونصف المليون لاجئ، اصبح يواجه تحديات اقتصادية كبيرة، فما يقدمه الاردن للاجئين من خدمات مختلفة بستنزف ربع موازنة الدولة المالية، وهذا الامر يشكل تحديا اقتصاديا كبيرا له في ظل تخلي المجتمع الدولي عن تعهداته والتزاماته بدعم الاردن.

واشاد رئيس مجلس الاعيان بعمق العلاقات الاردنية الخليجية في مختلف المجالات، مؤكدا اهمية تجديد المنحة الخليجية للأردن انطلاقا من العلاقات الاخوية التي تجمع بين الاردن وهذه الدول الشقيقة، ولتمكينه من مواجهة التحديات الاقتصادية.

وقال الفايز ان دعم الاردن والاستثمار فيه هو استثمار في الأمن الوطني الاردني، وهو ايضا استثمار في الامن الوطني لدول الخليج، فالاردن يشكل عمقا استراتيجيا لدول الخليج، ودول الخليج هي عمقنا الاستراتيجي، وانطلاقا من هذه الحقيقة وهذا الواقع، وفي ظل الظروف التي تمر بها امتنا، والتحديات  الاقتصادية التي تواجه الاردن، فإنه لا بد من بناء شراكة استراتيجية سياسية واقتصادية بين الاردن ودول الخليج، لمواجهة الاخطار التي تهدد الجميع.

وأضاف انه وانطلاقا من المصير الواحد والعلاقات الثابتة والراسخة والقوية والمتينة بين الاردن ودول الخليج العربي، فإن الاردن يرفض المساس بسيادة دول الخليج العربي او العبث بأمنها واستقرارها من قبل اية دولة او جهة كانت.

وبين ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يبذل جهودا كبيرة من اجل خدمة امتنا العربية والاسلامية وقضاياها المختلفة، كما ان جلالته لم يتوان لحظة في سبيل الدفاع عن ديننا الاسلامي، دين المحبة والتسامح والعدل، فديننا الحنيف ليس دين داعش وغيرها من التنظيمات الارهابية، ورسالة عمان التي طرحها جلالته وقدمها للعالم اجمع جاءت في اطار جهوده في الدفاع عن الدين القيم، ولتبين للعالم حقيقة هذا الدين في عدالته وقبوله للآخر وسماحته.

من جانبها، رحبت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي لدولة الامارات العربية المتحدة الدكتورة امل القبيسي بزيارة رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، وقالت ان العلاقات الاماراتية الاردنية علاقات قوية ومتينة قائمة على الاحترام المتبادل وبما يخدم الشعبين الشقيقين.

واكدت اهمية تطوير علاقات البلدين الشقيقين، وحرصها على تفعيل العلاقات البرلمانية بين الامارات والاردن، وضرورة تبادل الخبرات البرلمانية لتطوير العمل البرلماني وتفعيل الدبلوماسية البرلمانية خدمة للعلاقات الثنائية والقضايا العربية الراهنة.

وقالت ان امن الاردن من امن واستقرار دول الخليج العربي، فمصيرهما واحد وتطلعاتهما واحدة، ونحن نرى في امن واستقرار الاردن الذي استطاع الحفاظ على امنه وسط ما يجري حوله، الامل في عودة الامن والاستقرار لكافة الدول العربية.

وثمنت الجهود الكبيرة التي يبذلها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني من اجل خدمة الامة العربية وقضاياها، مؤكدة ضرورة انهاء مختلف الأزمات التي تمر بها الامة العربية.

وفيما يتعلق باللاجئين السوريين قالت القبيسي، اننا نقدر عاليا الجهود الكبيرة التي يبذلها الاردن في خدمة اللاجئين السوريين،  وهذا الدور الانساني الذي يقوم به الاردن، انما يقوم فيه نيابة عن كافة العرب، لهذا على الجميع الوقوف الى جانبه وتقديم العون والمساندة له، مؤكدة استمرار دول الخليج العربي في دعم الاردن لتمكينه من مواجهة التحديات الاقتصادية التي يعاني منها بسبب العدد الكبير من اللاجئين السوريين على ارضيه وبسبب الاوضاع المحيطة به.

وجرى خلال اللقاء استعراض مجمل الاوضاع الراهنة في المنطقة، واخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والأزمة السورية، حيث اكد الفايز ضرورة ايجاد مخرج سياسي ينهي الأزمة السورية ويحفظ وحدة سوريا ارضا وشعبا، وضرورة التزام اسرائيل بقرارات الشرعية الدولية لتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني الفلسطيني.

وحذرت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي مما ستخلفه الصراعات والنزاعات الحالية في المنطقة العربية على الاجيال القادمة، مبينة اهمية ان تقوم لجان الاخوة البرلمانية في البرلمانات العربية بتفعيل عملها، ولعب دور اكبر في سبيل خدمة قضايا الامة العربية التنموية والسياسية. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش