الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة علماء الأردن تستهجن دور إيران في التدمير والقتل الطائفي الممنهج

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



 عمان-الدستور- حمدان الحاج

أعربت رابطة علماء الأردن عن استغرابها أن تكون ايران جزءاً فاعلاً في التدمير والقتل الطائفي الممنهج وهو أمر خارج عن المفروض بدولة ترفع شعار الإسلامية.

واضافت الرابطة في بيان اصدرته امس، انها تابعت مجريات الأحداث الأخيرة في سوريا والعراق واليمن حيث شلال الدم القاني يسيل منذ سنين دون توقف وبدون وجود مؤشر على توقف هذه الجرائم، واذا كنا لا نستغرب هجوم الدول الكبرى على المنطقة وسكانها الذين تحولوا الى حقل تجارب لأسلحتهم، فإن ما نستغربه أن تكون ايران جزءاً فاعلاً في التدمير والقتل الطائفي الممنهج وهو أمر خارج عن المفروض بدولة ترفع شعار (الإسلامية) إذ يجب أن يكون الدم المسلم غالياً عليها، يؤلمها ما يؤلم المسلمين وبخاصة أنها رفعت شعار نصرة المستضعفين في الأرض متسائلة ،، فهل هكذا يكون نصر المستضعفين؟ وهل غرس الطائفية يصب في مصلحة المسلمين؟ وهل استعداء مليار ونصف من المسلمين السنة هو مصلحة ايرانية ؟ وهل إثارة النزعات الطائفية يدل على وعي سياسي ؟ وهل جلب الميليشيات الطائفية لتقتل الشعب السوري مصلحة استراتيجية للأمة؟

وقالت، إن مما يندى له الجبين أن تشارك إيران في حصار أهلنا في مدن سوريا وقراها، وتتواطأ في حصار أهلنا في مضايا وتشرف على عملية التجويع والتعذيب لأهلها الصابرين، حتى تحولت أجسادهم إلى هياكل عظمية نتيجة سبعة أشهر من الحصار الظالم عليهم ، بينما تتكدس أكوام الغذاء على الحواجز التي تشرف عليها العناصر التابعة لإيران .

وقالت إننا في رابطة علماء الأردن إذ ندعو الى وحدة صف الأمة الإسلامية وتقارب دولها فإننا ندعو ايران الى إيقاف تأجيج الصراعات المذهبية في المنطقة وإلى سحب قواتها والميليشيات التي تأتمر بأمرها من سوريا والعراق واليمن، وإن من المؤسف أن ترعى إيران مؤتمرات التقارب بين المذاهب الإسلامية بينما تمارس في سياستها عملية الإقصاء والقتل والإبادة والإعدامات لأهل السنة، « كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون».

وختمت بالقول «اذا لم تتغير السياسة الإيرانية فهذا يؤكد تحالف ايران مع قوى دولية لتحطيم ما تبقى من جسد ممزق لهذه الأمة ، مذكرين ايران بأن العدو المتربص بالأمة لن يترك الشعب الايراني وحده، وستكون هي الهدف القادم لتمزيقها وتفكيكها ، وعندها لن تجد من يدافع عنها أو يتعاطف معها بعد أن زرعت في قلوب أبناء الأمة كراهيتها من سياساتها الطائفية البغيضة .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل