الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بتغلب قطر على عُمان بركلات التريح في النهائي.. الارض تنتصر لاصحابها

تم نشره في السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2004. 03:00 مـساءً
بتغلب قطر على عُمان بركلات التريح في النهائي.. الارض تنتصر لاصحابها

 

 
الدوحة - (أ ف ب) اعادت قطر كتابة التاريخ باحرازها اللقب الثاني في دورات كأس الخليج لكرة القدم على ارضها وبين جمهورها بفوزها على عمان 5-4 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي امس الجمعة على استاد جاسم بن حمد في نادي السد في المباراة النهائية للنسخة السابعة عشرة التي استضافتها الدوحة.وسجل وسام رزق (4) هدف قطر، وبدر الميمني (26) هدف عمان.
وفي ركلات الترجيح، سجل لقطر سعد سطام الشمري ووليد حمزة وسام رزق وعلي المري ومشعل مبارك، وسدد حسين ياسر بالعارضة وابعد الحارس العماني علي الحبسي كرتي ناصر كميل وسعود فتح، وسجل لعمان بدر المحروقي وحسين يوسف وفوزي بشير واحمد مبارك وصد الحارس القطري محمد صقر كرات هاني الضابط ويوسف شعبان ورد القائم تسديدتي الحبسي وعماد الحوسني.
حضر المباراة اكثر من عشرين الف متفرج تقدمهم امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ومن المشجعين العمانيين نحو ثلاثة الاف.
وبقي الالاف من المشجعين خارج الملعب تابعوا المباراة عبر شاشات كبيرة وضعت خارجه.
واحرزت قطر لقبها الاول في دورات كأس الخليج على ارضها ايضا عام 1992 في الدورة الحادية عشرة.
جاء النهائي مثيرا من بدايته الى نهايته فامتع المنتخبان في عرضهما قبل ان ينخفض الاداء نسبيا في الوقت الاضافي، لكن الاثارة بقيت عنوانا لركلات الترجيح التي تناوب ثمانية لاعبين من كل منتخب على تنفيذها حتى حسمتها قطر 5-4.
وكانت قطر خسرت المباراة النهائية للدورة التاسعة في عمان عام 1984 امام العراق بركلات الترجيح بالذات.
كانت بداية المباراة ملتهبة شهدت دقائقها الاولى هدفا قطريا هو الاسرع في البطولة اعقبها هجوم عماني ضاغط وفرص ضائعة بالجملة مقابل تراجع قطري لتأمين الناحية الدفاعية والانطلاق عبر المرتدات.
وقدم المنتخبان شوطا اول رفيع المستوى تقاسما فيه السيطرة والخطورة على المرميين، فكانت العابهما سريعة وفرصهما خطرة وتمريراتهما متقنة في اغلب الاحيان.
وكما كان متوقعا، فان المنتخب العماني لعب مهاجما منذ البداية خصوصا ان شباكه تلقت هدفا قطريا مبكرا، ففرض ايقاعه في النصف الاول من الشوط وشكل الميمني والحوسني خطورة فعلية على مرمى صقر فكادا يهزان الشباك اكثر من مرة الى ان تحقق ذلك عبر الميمني اثر خطأ من الحارس.
وتخلى المنتخب القطري عن حذره في النصف الثاني من الشوط وهاجم مرمى منافسه وسنحت له ايضا فرص للتسجيل عبر وليد جاسم وسيد بشير وحسين ياسر الذي كان شعلة نشاط في وسط الملعب.
هبط ايقاع المنتخبين في بداية الشوط الثاني وكان فيها المنتخب القطري الافضل بعد اندفاعه الواضح الى الهجوم قبل ان تعود السيطرة العمانيين الذين اهدروا عددا لا بأس به من الفرص ايضا لكن النتيجة لم تتغير طوال الوقت الاصلي للمباراة.
وتأثر لاعبو المنتخبين بالجهد الكبير الذي بذلوه فانخفض مستواهم في الوقت الاضافي الذي شهد ندرة في الفرص الحقيقية على المرميين.
ففي الدقيقة الرابعة، نفذ وليد جاسم ركلة حرة باتقان وارسل الكرة باتجاه الزاوية اليسرى لمرمى الحبسي الذي طار لها ببراعة وابعدها بيده اليمنى لكنها تهيأت امام وسام رزق الاقرب اليها من المدافعين فوضعها برأسه في الشباك.
وبدأ الضغط العماني، وسدد خليفة عايل كرة قوية من ركلة حرة على يمين المرمى القطري مباشرة (9)، ثم ارسل الميمني واحدة بيسراه من مشارف المنطقة ارتمى عليها الحارس صقر وسيطر عليها على دفعتين (11).
واهدرت عمان فرصة ذهبية لادراك التعادل بعد دقيقة واحدة اثر هجمة سريعة من الجهة اليمنى نجج يوسف شعبان في تمريرها بعرض الملعب وصلت الى الحوسني على بعد نحو ثلاثة امتار من المرمى لكنه وضعها خارج الخشبات، ثم اطلق حسن يوسف كرة رائعة بيسراه من ركلة حرة لامست القائم الايسر لمرمى قطر (19).
وجاء هدف التعادل في الدقيقة 26 اثر خطأ قاتل من حارس المرمى محمد صقر حين سدد الكرة من دون تركيز فارتطمت بالحوسني وتهيأت امام الميمني اعادها بيسراه ببراعة من نحو 35 مترا في المرمى الخالي.
واعاد الهدف العماني التكافؤ الى المجريات، فتقدم "العنابي" الى الهجوم وحصل على ركلة حرة من الجهة اليسرى للمنطقة انبرى لها وليد جاسم وارسل الكرة قريبة من القائم الايمن (29)، ثم انطلق بلال محمد من الجهة اليمنى ومرر الكرة الى وليد جاسم على مشارف المنطقة فسددها قوية ابعدها الحبسي الى ركلة ركنية من الجهة اليسرى (35).
وابعد الحبسي كرة مماثلة من حسين ياسر بالطريقة ذاتها (39)، رد عليه الحوسني بكرة قوية علت العارضة بقليل (42).
وانتهى الشوط الاول على نفس الايقاع الذي بدأ به، فخطف حسين ياسر كرة من عبدالله كامونة ومررها الى سيد بشير من دون اي رقابة لكنه سددها سهلة في متناول الحبسي (44)، ثم اهدر يوسف شعبان فرصة التقدم لعمان عندما تلقى كرة في الجهة اليسرى للمنطقة فسددها برعونة فوق العارضة في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.
وكان الاداء حذرا من الطرفين في ربع الساعة الاول من الشوط الثاني فكثرت التمريرات المقطوعة في وسط الملعب وزادت معها الرقابة الدفاعية والاخطاء فهبط الايقاع مقارنة مع الشوط الاول، قبل ان تعود السرعة.
وبدأت قطر مسلسل الفرص في هذا الشوط عبر وليد جاسم الذي تكفل بتنفيذ الركلات الحرة، فسدد كرة قوية من نحو 35 مترا على يمين مرمى الحبسي (58)، ثم نابت العارضة عن الحارس القطري صقر في ابعاد كرة فوزي بشير اثر تمريرة متقنة من الحوسني (66)، ثم كرر وليد جاسم محاولته من ركلة حرة اخرى فعلت كرته المرمى بقليل (70).
وتحرك المدربان في محاولة لتغيير النتيجة، فاخرج مدرب قطر البوسني جمال الدين موسوفيتش وليد جاسم الذي كان يؤدي مباراة جيدة واشرك المهاجم ناصر كميل بدلا منه، فيما دفع التشيكي ميلان ماتشالا مدرب عمان بدر المحروقي مكان احمد حديد.
وضغط العمانيون، فقام فوزي بشير بمجهود فردي حيث قطع بالكرة اكثر من ثلاثين مترا قبل ان يسدد كرة قوية لامست القائم الايمن لمرمى صقر (75)، ثم سدد احمد مبارك كرة قوية من الجهة اليسرى ابعدها الحارس القطري ببراعة (80).
وانطلق المنتخب القطري بهجمة مرتدة وصلت منها الكرة الى ناصر كميل الذي سار بها وسددها من مسافة بعيدة عالية عن المرمى في الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي.
ولم تسفر الدقائق الاربع المحتسبة كوقت بدل ضائع عن شيىء فخاض المنتخبان وقتا اضافيا، بدأه المنتخب القطري بكرة عبر سيد بشير سهلة في متناول الحبسي (92) كانت الابرز على احد المرميين في الشوط الاضافي الاول.
وانخفض معدل اللياقة البدنية للاعبين في الشوط الاضافي الثاني ترافق مع ازدياد الاخطاء فانخفض الاداء وغابت المحاولات الخطرة على المرميين فاستمر التعادل ولجأ المنتخبان الى ركلات الترجيح التي ابتسمت لقطر 5-4.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة