الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العرب يدعمون تنمية سيناء وماذا عنا

د. مهند مبيضين

الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 934

الدعم الذي يقدمه العرب للأردن لا يعادل ما قدم لتنمية شبه جزيرة سيناء، ومصر أدركت جيدا كيف تسوق معادلة تنمية سيناء مقابل محاربة الارهاب، وذلك وفق سياسة مصرية تدرك كيف يمكن تحول المناطق الفالتة من قبضة السلطة إلى مورد مال كبير يقوم على دعم الاقتصاد الوطني وباقناع محبوك حبكاً جيدا للممولين.

هذا الحال المصري الناجح انعكس ايجاباً على مصر، على خلاف ما هو الحال في الأردن، حيث لم يستثمر الأردن جيداً في هذا البعد، بعد التنمية لمواجهة التطرف، إذ كان لمصر ادوات أعمق ومببرات أكبر في التأثير على سياسات الداعمين، الدوليين والعرب، وقد أعلنت مصر أمس على لسان وزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر، أنها اتفقت مع صناديق ومؤسسات التمويل العربية على توفير قروض ميسرة تقدر بـ6 بلايين دولار على مدى 3 سنوات لتمويل مشروع تنمية سيناء.

هذه الفرصة التاريخية، هي افضل بكثير مما منح لنا في باب القروض، صحيح أن الأردن حصل على منحه خليجة ظلت للآن بعض أطرافها غير متفاعله معنا بها، مثل دولة قطر الشقيقة، إلا أن الذي حصلت عليه مصر هو كبير جداً مقارنة مع ما حصلنا عليه،إذ أعلنت  صناديق عربية، هي الصندوق الكويتي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية وصندوق الأوبك للتنمية الدولية والصندوق السعودي للتنميةعن تقديمها للدعم المصري لتنمية سيناء لما لها من أهمية خاصة، والسبب في هذا الدعم ارتفاع وتيرة الإرهاب في الوطن العربي وفي سيناء، فجاء الدعم لمكافحة هذه الظاهرة إذ أن إبقاء هذه المنطقة بلا تنمية سيعطي فرصة للتطرف بالنمو.

السؤال هل عجزنا عن مخاطبة الصناديق المانحة، بضرورة المواجهة بنفس الأدوات، ألم يكن بالامكان استثمار وجود نشاط تنموي في معان والجنوب لامتصاص كل العاطلين عن العمل هناك، أو في بناء مدن جديدة في شرق عمان لحل مشكلة الاكتظاظ في الرزقاء وعمان وخلق بديل جديد عن الرصيفة الممتلئة بالتشدد، ألم يكن يمكن  التوجه للمانحين بمشاريع غير تعبيد الطرق وبناء المستشفيات على أهمة هذا الدعم وبناء المستشفيات.

لماذا ينجح الاشقاء في مصر ولا ننجح نحن؟ مع أننا ندرك أن الأردن ليست بحجم مصر، لكن لماذا لا نطور المزارات في الجنوب حيث قبور الصحابة بدون شرط أيراني او اشتراط من أي طرف، لماذا لا نقدم تلك المناطق لدول أو مؤسسات دعم مع الرقابة عليها وعلى زائريها وهذا ما قد يفتح المنطقة امام التغيير، لماذا تبقى البتراء في حالة انسداد وهي خاصرة الجنوب الاقتصادية سياحيا، لماذا لا تطور منطقة الأزرق بفنادق ومنتجعات يمكن أن تجذب الشمال السعودي.

كل هذه الأسئلة لابد أنها موجودة في أذهان الناس، لكنها ليس على مائدة خبراء ومسؤولي التنمية في الأردن. وليس حسداً لمصر ولكن علينا أن نعتبر؟.

Mohannad974@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل