الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيغو .. يُهدر دوري الأبطال على ريال مدريد !!

تم نشره في السبت 11 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
فيغو .. يُهدر دوري الأبطال على ريال مدريد !!

 

هناك العديد والعديد من الأخطاء التاريخية التي لا تُنسى.. اليوم سنتناول ركلة الجزاء الحاسمة التي أضاعها البرتغالي لويس فيغو عندما كان لاعباً لريال مدريد الإسباني آنذاك أمام يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا.

لم تكن بداية ريال مدريد في نسخة 2002-2003 من دوري أبطال أوروبا قوية وعانى الملكي الأمرين لتصدر مجموعته في المرحلة الأولى من المسابقة متفوقاً على روما الإيطالي بفارق الأهداف.

وفي المرحلة الثانية وقع ريال مدريد في مجموعة صعبة ضمت كل من ميلان الإيطالي والذي حصل على بطولة تلك النسخة والألماني بوروسيا دروتموند والنادي الروسي لوكوماتيف موسكو وبصعوبة بالغة تمكن الريال من بلوغ ربع النهائي ليواجه العملاق الإنكليزي مانشستر يونايتد.

الترشيحات في معظمها صبت لمصلحة النادي الإنكليزي لما قدمه من أداء قوي جداً في المرحلتين الأولى والثانية من البطولة، إلا أن هدفين من الفتى المدلل راؤول غونزاليس والبرتغالي لويس فيغو منحا ديل بوسكي وتلاميذه الفوز بنتيجة 3-1 في الذهاب، وفي الإياب سجل مانشستر يونايتد 4 أهداف لكنها لم تكن كافية لأن الأسطورة والظاهرة البرازيلية رونالدو قرر أن يخرج فيرغسون وبيكهام من البطولة بتسجيله ثلاثية رائعة (هاتريك).

وكان الموعد في نصف النهائي أمام العملاق الإيطالي يوفنتوس بقيادة مدربه المحنك مارشيلو ليبي، الكلمة في مباراة الذهاب كانت للبرازيليين رونالدو ورويرتو كارلوس بتسجيلهما هدفين ساهما في فوز الريال 2-1.

البرازيلي رونالدو أصيب قبل مباراة الإياب بأيام ما أجبره على الجلوس احتياطياً في تلك المباراة، اليوفي ظهر متحفزاً ومستعداً وتمكن من هز شباك كاسياس في مرتين عن طريق دافيد تريزيغيه وديل بييرو، ليقرر ديل بوسكي بعدها إقحام رونالدو على الرغم من الآلام التي كان يعاني منها حيث دخل الملعب وهو يعرج.

وفي الدقيقة 64 إنفرد رونالدو بالحارس جوانليجي بوفون ما اضطر مونتيرو إلى عرقلته داخل المنطقة والحكم لم يتوان بمنح الريال ركلة جزاء صحيحة تكون كفيلة بإعادته إلى البطولة مرة أخرى، البرتغالي فيغو تقدم بخطىً واثقة لتسديد ضربة الجزاء لكن بوفون كان له بالمرصاد، وبالفعل أضاعها فيغو، وقفز لاعبوا اليوفي فرحاً واستئناساً بتصدي بوفون لهدف محقق.

المعنويات اهتزت أكثر وتأكد ضياع الحلم بتسجيل بافيل نيدفيد الهدف الثالث والحاسم لليوفي في الدقيقة 72.. زيدان سجل هدف تقليص النتيجة في الدقيقة 89 لكنه لم يكن كافياً ليودع الملكي البطولة التي بدت في متناول الأيدي لولا لحظة أهدر فيها البرتغالي فيغو ركلة جزاء، لتكون فعلاً خطأً قاتلاً.

التاريخ : 11-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش