الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخبنا الوطني يجتاز العراق في تصفيات كأس العالم

تم نشره في السبت 3 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
منتخبنا الوطني يجتاز العراق في تصفيات كأس العالم

 

اربيل – يوسف ابو احميد – موفد اتحاد الاعلام الرياضي

فك المنتخب الوطني لكرة القدم عقدته مع المنتخب العراقي اثر تغلبه عليه بنتيجة (2-صفر) في المباراة التي اقيمت بينهما مساء امس على ملعب فرانسوا حريري في مدينة اربيل العراقية ضمن افتتاح مباريات المجموعة الاولى للدور الثالث للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال البرازيل 2014، بحضور شخصيات رسمية من الجانبين يتقدمهم سمو الامير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي والاتحادين الاردني وغرب اسيا، اضافة الى جمهور كبير بلغ 25 الف متفرج، عدا عن تواجد الكثير من الالاف خارج اسوار الملعب.

وسجل هدفي المنتخب الوطني حسن عبد الفتاح في الدقيقة (42) وعبد الله ذيب في الدقيقة (48)، ليتمكن النشامى من تحقيق فوزهم الاول على اسود الرافدين في تاريخ تصفيات كأس العالم، مقابل 5 خسائر وتعادل وحيد.

وبهذا الفوز تصدر المنتخب الوطني ترتيب المجموعة الاولى برصيد ثلاث نقاط بفارق الاهداف عن المنتخب الصيني الذي تغلب على نظيره السنغافوري بهدفين مقابل هدف امس ايضا.

وينتظر المنتخب الوطني مواجهة قوية وصعبة امام المنتخب الصيني على ستاد عمان الدولي الثلاثاء المقبل، فيما تستضيف سنغافورة المنتخب العراقي.

ومن المنتظر ان يكون وفد المنتخب الوطني قد عاد الى ارض الوطن فجر اليوم، ليبدأ تحضيراته لمباراة الصين، في حين يعود الوفد الصحفي المرافق لبعثة المنتخب فجر غد الاحد.

وحرص سمو الامير علي بن الحسين على ان يكون قريبا من بعثة المنتخب قبل تواجده مساء امس في مدينة اربيل، من خلال اتصاله المباشر بالبعثة، حيث كان يطمئن على استعدادات اللاعبين الامر الذي رفع من معنويات اللاعبين ومنحهم الحافز لتقديم مباراة تليق بسمعة الكرة الاردنية.

وعقب نهاية المباراة صافح سمو الامير علي اللاعبين وهنأهم على الفوز واشاد بالمستوى الفني الرفيع الذي قدموه في هذه المباراة.

المباراة في سطور

ـ النتيجة : فوز المنتخب الوطني على العراق (2-صفر)

ـ الاهداف : حسن عبد الفتاح (42)، وعبد الله ذيب (48)

ـ الحكام : طاقم بحريني مكون من : نواف شكر الله للساحة، نواف شاهين وابراهيم سبت مساعدين وعلي السماهيجي حكماً رابعاً، والايراني مسعود عنايات مراقبا للحكام، والقيرغيستاني كميل توكاييف مراقبا للمباراة.

العقوبات : انذار لقصي منير من العراق، وعامر ذيب وانس بني ياسين وعدي الصيفي ومحمود شلبايه من الاردن

ـ مثل المنتخب الوطني : عامر شفيع، بشار بني ياسين، انس بني ياسين، باسم فتحي، خليل بني عطية، بهاء عبدالرحمن، شادي أبوهشهش، حسن عبدالفتاح، عامر ذيب (محمود شلبايه)، عبدالله ذيب (سعيد مرجان) واحمد هايل (عدي الصيفي).

ـ مثل المنتخب العراقي : محمد كاصد، علي حسين رحيمة، سلام شاكر، باسم عباس، سامال سعيد، قصي منير، كرار جاسم (سامر ، نشأت اكرم (امجد راضي)، هوار ملا محمد (عماد محمد)، علاء عبد الزهرة، ويونس محمود.

بداية عراقية

فرض المنتخب العراقي افضليته في بداية المباراة من خلال تحركات خط الوسط المثالية بقيادة نشأت اكرم وكرار جاسم ومراوغات هوار ملا محمد، حيث وصل العراقيون بشكل متكرر الى مرمى شفيع بدون فاعلية تذكر، اذ استطاع دفاع منتخبنا الذي تكون من قلبي الدفاع بشار وانس بني ياسين وخليل بني عطية من الجهة اليمني وباسم فتحي من الجهة اليسرى من احباط المحاولات العراقية لطرق مرمى شفيع.

واعتمد المنتخب الوطني خطة دفاعية تركزت على المرتدات من خلال محاولات حسن عبد الفتاح بالوسط وعامر ذيب من الرواق الايمن وعبد الله ذيب من الرواق الايسر بإمداد احمد هايل بالكرات التي غابت عنها رائحة الخطورة.

وكاد علاء عبد الزهرة من ان يفتتح التسجيل مبكرا للمنتخب العراقي في الربع ساعة الاولى، حينما تلقى كرة نشأت اكرم المتقنة، لكن العارضة نابت عن شفيع بالتصدي.

المحاولات العراقية تواصلت من خلال استغلال الظهيرين باسم فتحي وخليل بني عطية، والاخير تعرض لمحاولات اختراق عديدة من جهته اليسرى، في المقابل لم تشكل الهجمات المرتدة عن اي تهديد حقيقي على المرمى العراقي.

وخرج عامر شفيع من مرماه مبعدا كرة خطرة لعبد الزهرة، كاد من خلالها الاخير ان يفتتح التسجيل مع منتصف الشوط الاول بسبب ارتباك الدفاع.

وتسبب بني عطية بخطأ قاتل وفادح على حدود منطقة الجزاء عندما اعاق علاء عبد الزهرة، نفذها كرار جاسم لكن رأس انس بني ياسين تواجدت لتنقذ الموقف.

صحوة اردنية وهدف

ودخل المنتخب الوطني اجواء المباراة بعد مرور نصف ساعة تقريبا، عندما سنحت اولى الفرص الاردنية بعد ان توغل حسن عبد الفتاح من وسط الميدان مراوغا اكثر من لاعب عراقي، ليمرر الكرة الى عامر ذيب الذي هيأها لبهاء عبد الرحمن والاخير سدد بجوار القائم، اتبعها شادي ابو هشهش بتسديدة بعيدة فوق العارضة.

واتيحت لاحمد هايل فرصة ذهبية على حدود منطقة الجزاء الا انه لم يحسن التعامل مع الكرة، لتضيع اخطر فرص منتخبنا في الشوط الاول، ثم مرر عامر ذيب كرة بينية رائعة باتجاه احمد هايل على حدود منطقة الجزاء الا ان قصي منير عرقله، ليحتسب الحكم البحريني ركلة حرة مباشرة لم تثمر.

ولم يستثمر المنتخب العراقي عديد الكرات الثابتة التي اتيحت له في الشوط الاول من الجهتين واليمنى، حيث لم تجد الكرات العرضية التي نفذها الاختصاصي نشأت اكرم، وذلك بسبب حسن تعامل انس بني ياسين وبشار بني ياسين مع مثل هذه الكرات.

وتمكن حسن عبد الفتاح من افتتاح التسجيل لمنتخبنا الوطني، والذي قاد بنفسه هجمة منظمة مررا الكرة الى عامر ذيب على الجهة اليمنى والذي اعادها قوية داخل منطقة الجزاء لتمر من الحارس محمد كاصد وتجد قدم عبد الفتاح الذي وضعها بسهولة داخل المرمى (42)، لينتهي الشوط الاول بتقدم منتخبنا الوطني على شقيقه العراقي بهدف مقابل لا شيء.

النشامى يحسمون الموقف

مع بداية الشوط الثاني اتيحت فرصة خطرة للمنتخب العراقي عندما انفرد عماد محمد بديل هوار ملا تصدى لها ببراعة عامر شفيع، ليأتي الرد صاعقا عن طريق عبد الله ذيب الذي استثمر عرضية عامر ذيب الذي راوغ الدفاع العراقي بشكل مميز مسجلا الهدف الثاني (48).

الهدف الثاني اثار حفيظة المنتخب العراقي الذي حاول بكل بقوة العودة الى مجريات المباراة مشكلا ضغطا قويا وسريعا على مرمى شفيع، والذي تالق بشكل لافت محبطا كافة الكرات العرضية العراقية داخل منطقة الجزاء.

وكاد يونس محمود ان يقلص الفارق للمنتخب العراقي عندما اتيحت له كرة ثابتة ارتطمت بالعارضة قبل ان تعود الى رأس عماد محمد الذي اطاح بها فوق المرمى.

وزج البرازيلي زيكو المدير الفني للمنتخب العراقي بورقة امجد راضي بدلا من نشأت اكرم بحثا عن الوصول الى مرمى شفيع الذي واصل تألقه بشكل منقطع النظير، في المقابل رد عدنان حمد المدير الفني لمنتخبنا بتبديل هجومي تمثل بالدفع بعدي الصيفي عوضا عن احمد هايل بهدف استغلال سرعته لطرق المرمى العراقي من خلال الهجمات المرتدة، والتي كاد من احداها ان يضاعف حسن عبد الفتاح النتيجة بهدف ثالث عندما استغل تقدم الحارس كاصد مرسلا كرة تهادت بجوار القائم.

وكان يونس محمود قريبا من تقليص الفارق في الدقائق الاخيرة لكن كرته الرأسية مرت بجوار القائم، ثم تدخل انس بني ياسين بالوقت المناسب لابعاد كرة علاء عبد الزهرة الذي كان مواجها المرمى، قبل ان يقطع التيار الكهربائي عن ملعب المباراة في الدقيقة (83)، ليعود التيار الكهربائي بعد توقف دام 7 دقائق، لينتهي الوقت الاصلي للمباراة، حيث احتسب الحكم البحريني 12 دقيقة كوقت بدل ضائع، لتمر الدقائق بدون خطورة تذكر على المرمين وتتنتهي المباراة لمصلحة النشامى بهدفين مقابل لا شيء.

من ملعب المباراة

- سعر التذكرة في السوق السوداء بلغ 75 دولارا، حيث توافد جمهور عراقي كبير لمتابعة المباراة والتي تفاعلوا معها طيلة الـ 90 دقيقة.

- الجالية الاردنية المقيمة في اربيل والمناطق المحاذية لاقليم كردستان شجعوا المنتخب الوطني في المباراة.

- الجماهير العراقية حرصت على حضور المباراة من كافة المدن والمحافظات، حيث تواجدت هذه الجماهير في مدينة اربيل قبل ايام من موعد المباراة لمشاهدة المنتخب العراقي في اول مباراة رسمية يلعبها اسود الرافدين على ارضهم منذ سنوات طويلة.

- واجه الوفد الاعلامي المرافق لبعثة منتخبنا الوطني العديد من الصعوبات والتي تمثلت في الانقطاع المتواصل لخدمات الانترنت، اضافة الى غياب هذه الخدمة عن منصة الصحفيين في الملعب، والتي هي الاخرى كانت غير موجودة ايضا، حيث جلس عدد من الجماهير العراقية بجوار الصحفيين !!.

- تلقى المدرب عدنان حمد استقبالا حافلا من الجماهير العراقية، والتي هتفت باسمه قبل وبعد المباراة.

حمد: سعيد للفوز والمشوار ما زال طويلا

وعبر المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد عن سعادته بالفوز، مشيرا الى ان البداية لها اهمية خاصة دائما لكن المشوار ما زال طويلا وتنتظرنا مباريات خمس صعبة وقوية.

واشاد حمد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب نهاية المباراة، وتأخر عنه المدرب البرازيلي للمنتخب العراقي زيكو بالروح العالية التي تمتع بها اللاعبين وانضباطهم التكتيكي والفني وقدرتهم على اللعب في اجواء صعبة تمثلت بارتفاع درجات الحرارة وارضية الملعب السيئة نوعا ما، اضافة الى الجمهور الكبير الذي ازر المنتخب العراقي الشقيق.

ووجه حمد رسالة الى الجماهير الاردنية بضرورة مؤازرة المنتخب الوطني في المباراة الهامة المقبلة امام الصين يوم الثلاثاء المقبل.

وتمنى حمد في نهاية المؤتمر الصحفي التوفيق للمنتخبين بالعبور الى الدور الرابع والحاسم من التصفيات.

فوز صعب للصين على سنغافورة

حققت الصين فوزا صعبا على ضيفتها سنغافورة 2-1 امس الجمعة في كونمينغ ضمن منافسات المجموعة الاولى من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2014 في البرازيل.

وسجل جينغ جي (69 من ركلة جزاء) ويو هاي (78) هدفي الصين، والكسندر دوريتش (33) هدف سنغافورة.

وسبق للصين ان شاركت في نهائيات كأس العالم في النسخة التي اقيمت في القارة الاسيوية بالذات عام 2002 بضيافة كوريا الجنوبية واليابان.

التاريخ : 03-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش