الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأهلي يتصدر بـ"العربي" والحسين يحسم موقعة السلط

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2011. 03:00 مـساءً
الأهلي يتصدر بـ"العربي" والحسين يحسم موقعة السلط

 

عمان- محمد الجالودي

تابع فريق الاهلي سلسلة انتصاراته في دوري الدرجة الاولى لكرة اليد، وذلك بعد تغلبه على نظيره العربي بنتيجة (37-29) والشوط الاول (15-13)، في المباراة التي جرت امس في صالة الامير فيصل بمدينة الملك عبدالله الرياضية بمنطقة القويسمة لحساب الجولة الثالثة من مرحلة الاياب.

وواصل فريق عمان تحقيق انتصارته عبر الكته بنتيجة (33-30) والشوط الاول (17-12) في اللقاء الذي جرى في نفس المكان.

وحسم فريق الحسين موقعة القمة المبكرة التي جمعته بنظيره السلط بنتيجة (32-25) والشوط الاول (16-13)، وذلك في المباراة التي جرت في صالة الحسن بمدينة اربد، والتي شهدت اثارة وندية متبادلتين دنت فيه الافضلية لاصحاب الارض والجمهور، في الوقت الذي عجز فيه الضيوف عن الخروج بنتيجة ايجابية.

وفي نفس المكان تمكن كفرسوم من تحقيق فوزا متوقعا على نظيره كفرنجة (42-33) والشوط الاول (18-15).

وعلى ضوء هذه النتائج رفع الاهلي رصيده الى (6) نقاط منفردا بصدارة الترتيب، وتقدم عمان الى الوصافة بـ (5) نقاط، واحتل الحسين الى المركز الثالث برصيد (4) نقاط، وجاء السلط رابعا بثلاث نقاط وسجل كفرسوم اول نقطتين وهو نفس رصيد العربي ، في حين بقي رصيد كفرنجة والكتة خاليا من النقاط

الاهلي (37) العربي (29)

جاءت احداث البداية قوية وسريعة من كلا الطرفين، حيث تبادلا الهجمات وتسجيل الاهداف، لترتفع بالتالي من وتيرة الاثارة.

ومع مرور الوقت بدأ الاهلي بفرض ايقاعه السريع على مجريات المباراة عبر الاعتماد على التحركات المؤثرة التي قادها احمد عبد الكريم الى جانب ومحمود ياغي وابراهيم حلمي، حيث مهد هذا الثلاثي الطريق أمام اختراقات لاعبي الجناح سلمان الدعجة وتامر قطيشات بالوصول نحو مرمى العربي اكثر من مرة، ليتقدم الفريق بفارق 4 اهداف 8-4.

العربي حاول التركيز على العمليات الهجومية من البوابة الامامية والتي قادها لاعب الدائرة ظاهر فتح الله، فيما شكلت اختراقات بهاء فتح الله وحامد الكوفحي قلقا لمدافعي الاهلي وساهمت بتقليص فارق الاهداف الذي وصل الى هدف واحد 10-11، وتحقيق التعادل 11-11، لكن الاهلي سرعان ما امسك بزمام المبادرات الهجومية وفرض تقدمه واستطاع ان ينهي الشوط الاول بتقدمه (15-13).

ومع بداية الشوط الثاني نجح الاهلي بالامساك بزمام الامور حيث عمل الفريق على استغلال الهجمات الخاطفة واستطاع ان يوسع الفارق 21-16، و30-22، في حين اظهر العربي محاولات حثيثة لتقليص الفارق لكن تسرعه اضافة الى الاخطاء الدفاعية فوتت عليه تحقيق تطلعاته وغايته المنشودة لتنتهي المباراة بفوز الاهلي (37-29).

عمان (33) الكتة (30)

اعتمد عمان ومنذ البداية استخدام مجموعة الخيارات الهجومية والدفاعية المفتوحة، لذا فقد نجح الفريق بالسيطرة على منطقة العمليات عبر محمود بكر وخالد عز الدين وعادل بكر والذين تبادلوا المراكز مع طارق محمود وعبد الرحمن نصر وهاشم الزق حيث فرض اصحاب (الزي البرتقالي) حصارا على الكتة وتقدموا (10-7).

الكتة بحث عن الحلول الكفيلة لمواجهة هذا الموقف من خلال الضاربين محمد واحمد باسم بالاضافة الى الضارب الخلفي خالد الرواشدة بالتنسيق مع حمزة العزام وحسن محمود على الاطراف، بيد ان تعدد الاخطاء افسد على الفريق تقليص الفارق الذي بقي لمصلحة عمان والذي استطاع ان ينهي الشوط الاول بتقدمه (17-12).

نشط الكتة بصورة ملحوظة في بداية الشوط الثاني واستطاع تقليص الفارق الى هدف واحد (20-19)، وذلك وسط دهشة وذهول من لاعبي عمان الذين تعددت اخطائهم وافتقدوا التركيز.

ومع مرور الوقت اخذ عمان باستعادة حضوره من جديد ووسع الفارق الى (4) اهداف (27-23)، وذلك وسط محاولات جادة من الكتة لتعديل النتيجة، وذلك في الوقت الذي بلغت في المباراة ذورة الاثارة المتبادلة بعد التناوب على التسجيل من كلا الطرفين في مشهد (درامي) جميل استطاع ان يحسمه

الحسين (32) السلط (25)

حفلت المباراة بالاثارة بالندية والاثارة بعد ان شهدت البداية تفوقا واضحا من جانب السلط الذي نجح بالتقدم بسرعة (3-1) بعد ان نفذ ايقاعا هجوميا تنوعت محاوره والذي تركز على تصويبات ثلاثي الدبعي والطموني وابورمان او بالولوج الناجح للجناحين محمود الهنداوي وسالم الدبعي عبر

طرفي الملعب لكن الحسين سرعان ما اعاد ترتيب دفاعاته من خلال فرض رقابة لصيقة على ضاربي السلط صدام والدبعي والطومني والاعتماد على البناء الهجومي السريع مستفيدا من الاخطاء السلط الدفاعية والتي ترجمها طارق المنسي بنجاح وسجل نحو (7) رميات جزاء الى جانب قدرات الضاربين مهند المنسي ويزن الطعاني في محاولات التصويب والاختراق من البوابة الامامية وبرز عبدالهادي الكوفحي وايهاب الشريف وبديلة عامر عبابنه في الولوج عبر طرفي الملعب ويتمكن الحسين بذلك من ايقاف تفوق منافسة السلط وتعديل الكفة (3-3) والتقدم وتوسيع الفارق (10-6) قبل ان يتنبه السلط الذي نجح في تقليص الفارق بفضل قدرات لاعبيه حسن الصفوري وخالد حسن في محاولات التصويب من خارج الجزاء وقيادة الهجوم الخاطف الى جانب الدبعي والهنداوي الا ان الحسين تدارك الموقف واستعاد بعد ذلك زمام المبادرة وتمكن من المحافظة على تقدمة وتعزيز الفارق مع نهاية الشوط الاول الى (3) اهداف (16-13).

واصل فريق الحسين تفوقة الميداني في الشوط الثاني بعد ان استثمر تسرع لاعبي السلط في انهاء الهجمات والبطء الواضح في الارتداد للمواقع الخلفية من خلال انتهاج اسلوب الهجوم الخاطف الذي عزز من خلاله تقدمة وحافظ على الفارق التهديفي وبرز حارس مرماه الشريف الذي افسد العديد من الهجمات السلطيه حيث استمد لاعبيه من بسالته في الذود عن مرماه ثقة اكبر في مواجهة العاب السلط الهجومية وامتاز سالم معابره على الدائرة سواء باجادة عمليات الحجزوالتفريغ لضاربي الخط الخلفي او بالتسجيل في حين لم تجد محاولات السلط الهجومية في العودة للاجواء وبقيت مقاليد التفوق بيد اصحاب الارض ليتسع الفارق والذي وصل مع نهاية المباراة الى (7) اهداف لتنتهي المباراة بفوز الحسين اربد بنتيجة (32/25).

كفرسوم (42) كفرنجه (33)

اتسم اداء كفرسوم بالتنظيم الدفاعي والتنويع بالخيارات الهجومية سواء بممارسة التصويب من خارج الجزاء بواسطة ثلاثي خطة الخلفي صهيب فلاح واحمد شناق واحمد نايف او باللجؤ للعبور عبر طرفي الملعب عن طريق الجناحين محمد شناق ومعاذ احمد فيما تناوب يزيد عبيدات وثامر محمود في اشغال الدائرة كفرسوم فرض افضليته منذ البداية وتقدم مبكرا وتمكن من توسيع الفارق (11-6) قبل ان ينهي الشوط الاول بتقدمه بفارق 3 اهداف (18-15).

على الجهة الاخرى حاول كفرنجة مجاراة سرعة ايقاع منافسة من خلال تسريع ايقاع اللعب والدخول بأجواء المبارة حيث اعتمد على قدرات لاعبي خطة الخلفي في العمليات الهجومية والتي تركزت على الاقتحام والتصويب من البوابة الامامية للضاربين احمد صفوري وهيثم هاني وصدام فريحات واحيانا عبر انتهاج اسلوب الهجوم الخاطف والسريع لمفلح بطاينه واسامه كامل البداية القوية ليدرك الفريق التعادل لاول مره (22-22) ثم تقدم (25-24) مستفيدا من حالة عدم الجدية التي رافقت اداء لاعبي كفرسوم فكانت الفرصة مواتية امام مفلح بطاينه واسامه كامل واحمد الصفوري وهيثم هاني وصدام فريحات في المحاولات الناجحة للاختراق والتصويب من البوابة الامامية.

كفرسوم من جانبه تدارك الموقف واستعاد توزانه بفرض ايقاعة مرة اخرى على الاجواء بعد ان استرد زمام المبادرة من جديد ليتقدم ويوسع الفارق مع منتصف الشوط الى عشرة اهداف (37-27) بعد استعاد فاعليته الهجومية التي تعددت محاورها بعد ان سرع من رتمه الهجومي ونظم دفاعاته وافساد محاولات منافسة الهجومية من خلال التصويب والاقتحام من البوابة الامامية عبر الثغرات التي احدثتها حركة التقاطعات للاعبي الخط الخلفي الشناق ونايف وفلاح والتي انساق خلفها دفعات كفرنجه ليواصل كفرسوم تفوقة الميداني ويحسم المباراة لصالحة بالفوز بفارق 9 اهداف (42 -33).

التاريخ : 30-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش