الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات يتألق والفيصلي يتعثر

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2011. 03:00 مـساءً
الوحدات يتألق والفيصلي يتعثر

 

* زلزال الوحدات يضرب السويق العماني

عمان - عبدالله القواسمة



ضرب زلزل الوحدات السويق العماني بقوة خمس أهداف في الموقعة التي احتضنها ستاد الملك عبدالله ليلة أمس في الجولة الثانية من الدور الأول (دور المجموعات) لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

الوحدات حسم الفوز خلال الدقائق التسع الأولى من عمرها عندما أحرز له كل من العتال وشلبايه والحويطي الأهداف الثلاث الأولى في الدقائق التسع الاولى ، قبل أن يعود شلبايه ليضيف الهدف الرابع للوحدات مطلع الحصة الثانية ، فيما أحرز احمد عبدالحليم الهدف الخامس من ركلة ثابتة ، ليخرج السويق بهدف حمل إمضاء خليل العلوي بعد ذلك.

الوحدات رفع رصيده إثر هذا الانتصار إلى (6) نقاط وبعدما سبق له الفوز على الطلبة العراقي الجولة الأولى بهدف نظيف ، فيما ظل رصيد السويق خالياً من أي نقطة.

في سطور

ـ النتيجة : فوز الوحدات على السويق العماني (5 - 1).

ـ الأهداف : سجل للوحدات فهد العتال د.(3) ، محمود شلبايه ج.د.(6) د.(57) ، عامر الحويطي د.(9) ، أحمد عبدالحليم د.(74) وسجل للسويق خليل العلوي د.(75).

ـ الحكام : طاقم أوزبكي مكون من فلاديسلاف تسيتلين للساحة ومساعديه اندريه بوكاتين ومأمور سيدقاسيموف إلى جانب الحكم الرابع السعودي مرعي محمد العواجي.

ـ مثل الوحدات : محمود قنديل ، عبداللطيف البهداري ، باسم فتحي ، رامي الردايدة ، محمد الدميري ، محمد جمال ، احمد عبدالحليم ، أسامة أبوطعيمه (عيسى السباح) ، محمود شلبايه ، فهد العتال (أحمد إلياس) وعامر الحويطي (مالك البرغوثي).

ـ مثل السويق : فايز الرشيدي ، سعد سهيل ، علي سليم ، يحيى الدغيشي ، ناصر الشيدي (زكي السعدي) ، فسيني كميسوكو ، عبدالمنعم سرور ، فهد خميس (سعد العريمي) ، محسن صالح ، حسين ربيع ، حمود السعدي (خليل العلوي).

زلزال

اهتز مرمى السويق العماني ثلاث مرات خلال تسع دقائق فقط ، بطريقة لم يكن أكثر عشاق نادي الوحدات تفاؤلاً يتوقع أن يستهل بها فريقها مجريات هذه الموقعة وبهذا الشكل الكرنفالي بالنسبة للوحدات والتراجيدي بالنسبة للاعبي السويق العماني الذين بدا خطهم الخلفي هشاً وغير قادر على تلبية متطلبات المباراة الآسيوية.

في الدقيقة الثالثة مرر شلبايه إثر هجمة منظمة كرة نموذجية إلى العتال داخل المنطقة سددها مباشرة في الشباك الهدف الأول للوحدات ، في الدقيقة السادسة احتسب الحكم ركلة جزاء للوحدات بعدما ارسل عبدالحليم كرة عميقة للحويطي ليتعرض للإعاقة داخل المنطقة انبرى لتنفيذ الركلة شلبايه لترتد من القائم لكن الأخير أبى إلا أن يدكها هدفاً ثانياً مستحقاً للوحدات ، فيما شهدت الدقيقة التاسعة تقدم العتال لتمرير كرة إلى الحويطي داخل المنطقة تجاوز على إثرها الدفاع ليسدد بقوة في الشباك الهدف الثالث.

هذه البداية الصاعقة دعت السويق إلى اتخاذ تدابير دفاعية ضاغطة للحيلولة دونه ودون نجوم الوحدات الذين قادهم في وسط الميدان شلبايه من العمق وأبوطعيمه وعبدالحليم من الأطراف فيما تقدم هذه الكوكبة المهاجمين العتال وأبوحويطي ، السويق وإن بدأ المباراة مدافعاً إلا أنه سرعان ما تقدم لخلق حالة من التوازن في وسط الميدان ، إذ برزت التحركات النشطة لعبدالمنعم سرور وسعد سهيل حيث أسند حضورهما من قبل فهد خميس وحمود السعدي من الأطراف فيما أحيطت تحركات المهاجمين حسن ربيع ومحسن صالح بهالة دفاعية خضراء ضاغطة حالت دون استحفال خطورتهما.

الهدوء سرعان ما غلف المجريات التي أعقبت هذه البداية القوية فالوحدات تعامل مع تطلعات السويق بعقلانية بعدما أمسك بزمام النتيجة ، إذ اعتمد على الهجوم السلس لتخفت حدة الهجمات لديه وكان أبرزها إن لم تكن الوحيدة عندما مرر أبوطعيمه لأبوحويطي داخل المنطقة لكن اندفاعه القوي أدى به إلى الإطاحة بالكرة بجوار القائم.

الدقائق التي تبعت هذه الفرصة جاءت بعيدة عن الاحتدام المطلوب من كلا الفريقين لينحصر اللعب في وسط الميدان قبل أن يدشن سعد سهيل الفرصة الضائعة الأولى للسويق عندما مضى ليسدد كرة قوية مضت فوق العارضة.

هزات ارتدادية

أجرى مدرب السويق تبديلين دفعة واحدة مطلع الحصة الثانية هدف من خلالهما إلى إحداث تغيير على وقع الألعاب الهجومية والدفاعية في آن معاً إذ دفع بزكي السعدي بدلاً من ناصر الشيدي في الخط الخلفي وخليل العلوي بدلاً من حمود السعدي في الهجوم ، ليرد الوحدات على هذا الإجراء بفرصتين خطرتين الأولى تمثلت في تسديدة الحويطي البعيدة المدى والتي مضت فوق العارضة أعقبها محاولة شلبايه غمز الشباك من ركلة عبدالحليم الثابتة لكن الحارس أبعدها في الوقت المناسب لحساب ركنية.

ولم يبدر من السويق ما يشير صراحة إلى عزمه العودة بالمباراة إلى نقطة البداية ذلك لأن الوحدات أجهض تطلعاته عبر نسق هجومي قوي معتمداً على ذات الكوكبة التي ظهر بها في الشوط الاول ، دون إحداث أي تغيير يذكر عليها ، لينجح شلبايه في إضافة الهدف الرابع للوحدات وهو الذي جاء إثر ركلة ركنية نفذها عبدالحليم لترتد من رأس البهداري ثم إلى شلبايه الذي دكها في ظل غابة من المدافعين العمانيين د.(57).

دفع الوحدات بورقة السباح بدلاً من أبوطعيمه في وسط الميدان ليعود ويغلف أداءه بالعقلانية التي عكست حنكة فنية في التعاطي مع رغبات السويق الجامحة في التسجيل ، فيما لم تسنح للأخير أية فرصة يمكن الإشارة إليها ليدفع ذلك مدربه إجراء التبديل الثالث والأخير وتمثل بدخول المدافع سعد العريمي بدلاً من فهد خميس في إشارة إلى فقدانه الأمل في مبادلة الوحدات النزعة الهجومية التي تواضعت بعض الشيء بالنسبة للأخير لكنها لم تخفت إلى مستوى حاد ذلك لأن عبدالحليم اختصر الوقت بركلة حرة مباشرة بارعة عانقت شباك السويق د.(74) ، لكن السويق غافل الوحدات بهدفه الأول الذي حمل إمضاء خليل العلوي بعدما استلم كرة عميقة استدار لها وسددها بقوة في الشباك د.(75).

الدقائق الأخيرة من عمر المباراة شهدت حفاظ الوحدات على منسوبه الهجومي وشهد إهداره لعديد الكرات الخطرة أمام المرمى العماني الذي ظل في متناول أقدام اللاعبين ليهدر شلبايه وأحمد عبدالحليم وزملاؤهما العديد من الفرص قبل أن يطلق الحكم صافرته معلناً فوز الوحدات بنتيجة (5 - 1).

المدربان بعد المباراة

أكد المدير الفني لفريق السويق العُماني الصربي دراغان أن نتيجة المباراة لم تكن مفاجئة كونه تسلم الفريق حديثا ولم يستطع خلال الوقت القليل إيصال اللاعبين إلى الجاهزية المطلوبة.

وفيما يخص الوحدات قال: أنه فريق يمتلك السرعة إضافة إلى تمتع لاعبيه باللياقة البدنية العالية الأمر الذي منحه التفوق في هذه المباراة.

من جانبه ذكر المدير الفني للوحدات الكراوتي دراغان أنه كان واثقا من الفوز لكن ليس بهذه النتيجة.

وفي رده حول مصيره مع فريق الوحدات قال: انني الان مرتبط مع إدارة نادي الوحدات حتى نهاية الموسم تاركا أمر التجديد بيد الادارة.

وعن رأيه بفريق الكويت الكويتي الذي سيلاقيه الوحدات في الجولة المقبلة بكأس الاتحاد الآسيوي قال دراغان: أنه لا ينظر الآن لهذه المواجهة فأهتمامه حاليا ينصب على مباراة الفريق القادمة بدوري المحترفين أمام فريق العربي خاصة وأن الفريق يسعى إلى تحقيق النتيجة الإيجابية التي تكفل له تحقيق لقب البطولة.



*الفيصلي يتعثر أمام دهوك العراقي



عمان - الدستور

خسر الفيصلي موقعة الجولة الثانية للمجموعة الثالثة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم أمام مستضيفه فريق دهوك العراقي بنتيجة (2 ـ 4) ، وذلك في المباراة التي جرت بين الفريقين أمس على ستاد نادي دهوك في مدينة دهوك العراقية.

الفيصلي تمكن خلال الشوط الأول من التقدم مرتين عبر اللاعب خليل بني عطية لكنه لم يستطع المحافظة على هذا التقدم ليخرج خاسرا نقاط المباراة ليتوقف رصيده عند (3) نقاط ، في حين أصبح فريق دهوك (6) نقاط لينفرد بصدارة ترتيب المجموعة الثالثة التي تضم أيضا فريقي الجيش السوري والنصر الكويتي.

وكان الفيصلي قد قدم مستوى طيب خلال الشوط الأول لكن في الثاني عانى من تعدد الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون خاصة في الجانب الدفاعي الأمر الذي كلفهم الخروج بخسارة قاسية.

المباراة في سطور

النتيجة: خسارة الفيصلي أمام دهوك العراقي (2 ـ 4).

الأهداف: سجل للفيصلي خليل بني عطية 20( و35) ، وسجل لفريق دهوك جاسم سليمان (25) وأحمد اسماعيل (39) وأحمد صلاح (78) وأحمد مناجد (91).

الحكام: قاد اللقاء طاقم حكام بحريني مكون من علي حسن إبراهيم للساحة ومساعديه إبراهيم مبارك وعزيز علي الوادي واللبناني رضوان غندور حكماً رابعاً.

المناسبة: مباراة الجولة الثانية للمجموعة الآسيوية الثالثة بكأس الاتحاد الآسيوي.

المكان: ستاد دهوك.

مثل الفيصلي: لؤي العمايرة ، محمد خميس ، وسيم البزور ، شريف عدنان (محمد خير) ، عبدالاله الحناحنة ، علاء مطالقة ، بهاء عبدالرحمن ، قصي أبو عالية ، خليل بني عطية (عصام مبيضين) ، أنس حجي ، عبدالهادي المحارمة (محمود زعتره).

مثل دهوك: عدي طالب ، ياسر رعد (حسن محمد) ، حسن زبون ، جاسم حاجي (عدنان عطية) ، خالد مشير ، نديم كريم ، أمجد وليد (نصرت الجمل) ، أحمد اسماعيل ، أحمد مناجد ، أحمد صلاح ، جاسم سليمان.

قصف متبادل،

بعكس التوقعات دخل الفريقان أجواء اللقاء سريعا عبر انطلاقات متواصلة شكلت العبء على دفاعات كلا الجانبين ، حيث بادر اللاعبون في شن هجمات متلاحقة منذ الدقائق الأولى لمجريات الشوط الأول فكانت مشاهد التهديد على المرمى متواصلة طيلة الوقت.

الفيصلي اعتمد في عمليات البناء الهجومي على تواجد بهاء عبدالرحمن وقصي ابو عالية وخليل بني عطية إضافة إلى أنس حجي الذي لعب دور الرابط بين خط الوسط والمهاجم الصريح عبدالهادي المحارمة ، كما لعب علاء مطالقة وعبدالاله الحناحنة عبر طرفي الملعب دورا محوريا في عمليات الاسناد الهجومي من خلال عمليات التوغل وإسقاط الكرات أمام بوابة المرمى.

على الجانب الآخر اعتمد دهوك على تواجد نديم كريم وآزاد أحمد وأمجد وليد وأحمد مناجد في منطقة العمليات ، في حين تكفل أحمد صلاح وجاسم سليمان بمهمة مشاغلة دفاعات الفيصلي التي شغلها الثلاثي وسيم البزور ومحمد خميس وشريف عدنان.

ما صاغه الفريقان من محاولات للتسجيل جاء بداية بتسديدة لمهاجم دهوك جاسم محمد التي سيطر عليها العمايرة على دفعتين رد عليه قصي باختراق من الميسرة ليمرر عرضية ابعدها الدفاع العراقي قبل وصولها للمحارمة ، ليأتي بعد ذلك مشهد الهدف الافتتاحي للفيصلي من خلال كرة المطالقة المشتته من دفاعات دهوك والتي وصلت لخليل بني عطية الذي لم يتوان في أرسلها قوية من خارج المنطقة لتستقر على يسار عدي طالب حارس دهوك هدف السبق للفيصلي بالدقيقة (20).

رد دهوك على التقدم الفيصلاوي لم يدم طويلا عندما تابع جاسم سليمان كرة عرضية ليرسلها كرة ساقطة خلف العمايرة حاول خميس ابعادها لترتد كرته من العارضة وتتابع طريقها في المرمى هدف التعادل لدهوك في الدقيقة (25).

بعد هذا التعادل جاءت المحاولات محدودة بعدما مال اللعب للهدوء وانحصار ألعاب الفريقين في منطقة وسط الملعب.

الفيصلي الذي اعتمد خلال هذا الوقت على الهجمات المرتدة هذا الوقت نجح في الوصول من جديد إلى شباك دهوك عبر خليل بني عطية من جديد والذي وصلته كرة قصي العميقة ليواجه المرمى ويسدد بالزاوية البعيدة للحارس الهدف الثاني بالدقيقة (35).

وبصورة مشابهة لم يمهل دهوك الفيصلي فرصة للحفاظ طويلا على التقدم بعدما عاد مجددا وسجل التعادل عبر أحمد اسماعيل الذي تابع كرة ارتدت من دفاعات الفيصلي ليسدد كرة زاحفة قوية استقرت على يمين العمايرة هدف التعادل بالدقيقة (39).

ما تبقى من دقائق على نهاية الشوط الأول لم يشهد أي جديد باستثناء الفرصة الخطرة التي سنحت أمام قصي الذي سدد رأسية من أمام المرمى مرت بجوار القائم ليخرج بعدها الفريقان من هذا الشوط متعادلين (2 ـ 2).

صورة مغايرة،

وبصورة مغايرة عن ما قدمه الفيصلي في الشوط الأول دخل اللاعبون دقائق الشوط الثاني بأداء دون المستوى خاصة بعد التراجع في المردود الهجومي رغم التعديل الذي حاول من خلاله اليماني زيادة قدرات الفريق بدخول المهاجم محمد خير بدلا من المدافع شريف عدنان لكن ذلك التعديل أسهم في خلخلة المنظومة الدفاعية التي استغلها لاعبو دهوك في الوصول المؤثر على مرمى العمايرة.

وكان الفيصلي خلال هذا الوقت يتعرض إلى خسارة جهود خليل بني عطية الذي خرج مصابا وعوض مكانه عصام مبيضين ، حيث شهدت دقائق محدودة خطورة للفيصلي عبر تسديدة أنس حجي التي جاورت المرمى تبعها المحارمة برأسية لاقت المصير ذاته ، لكن أخطر هذه المحاولات كانت عن طريق عصام مبيضين الذي وصلته تمريرة بالمقاس من أنس حجي ليستدير ويسدد كرة بالعلالي ، لتشهد بعد ذلك المباراة سيطرة لاعبي دهوك الذين نجحوا في الوصول إلى غاية التقدم عن طريق أحمد صلاح الذي وصلته تمريرة عرضية تجاوزت الجميع ليغمزها برأسه في المرمى الهدف الثالث لدهوك في الدقيقة (78).

لتذهب بعد ذلك محاولات الفيصلي الذي زج بورقة محمود زعتره بدلا من المحارمة أدراج الرياح.

وفي الدقيقة (91) كان أحمد مناجد يستغل ثغرة في دفاعات الفيصلي ليتابع طريقه ويطلق كرة قوية عجز العمايرة في التعامل معها لتستقر في المرمى الهدف الرابع لدهوك.

اقالة الجهاز الفني

قررت ادارة النادي الفيصلي خلال الجلسة الطارئة التي عقدتها امس اقالة الجهاز الفني للفريق بالكامل وذلك بسبب سوء النتائج خلال الفترة الاخيرة.

وسيتم اليوم الاعلان عن الجهاز الفني الجديد الذي سيتولى مهمة الاشراف على الفريق على الصعيدين المحلي والاسيوي.

افاد بذلك امين السر المهندس نضال عطية.





التاريخ : 17-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش