الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفتي القدس مراقبة الاحتلال للقدس بالكاميرات يأتي في سياق حملة تهويدها

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عمان -قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين إن تركيب نظام المراقبة بالكاميرات في مدينة القدس من قبل سلطات الاحتلال يأتي في سياق حملة التهويد التي تحاول ان تصبغ المدينة المقدسة بالصبغة اليهودية وطمس كل معلم عربي وفلسطيني بها.

وأضاف في برنامج عين على القدس، الذي يُبث على شاشة التلفزيون الأردني ،أن زرع الكاميرات في بيوت بعض المواطنين كما حصل في بيت عائلة «صب لبن» وغيرها من العائلات المقدسية، وشوارع المدينة المقدسة هو انتهاك سافر لحرمات الفلسطينيين ومراقبة كل تحرك لكل مواطن مرابط في هذه المدينة المقدسة.

وبين أن المقدسيين بشكل خاص والفلسطينيين بشكل عام يبذلون كل الجهود من القيادة وحتى الطفل، لوقف كل هذه الاعتداءات على البيوت والمقدسات والمدينة بما فيها من مقدسات اسلامية ومسيحية، وبكل ما تحمله من معان وأبعاد عقائدية وتعبدية وحضارية لكل أبناء الامة، وحمايتها من الاستفزازات الاسرائيلية المتمثلة بالاعتداءات الرسمية من جانب وبالاعتداءات التي تقوم بها الجمعيات والجماعات اليهودية المتطرفة.

وآشار إلى ان هناك اكثر من 20 مشروعا للاوقاف الاسلامية جاهزة من حيث الدراسة والتمويل الا ان سلطات الاحتلال الاسرائيلية تعمل دائما على إعاقة تنفيذها.

وقال وزير الخارجية الأردني الأسبق حازم نسيبة حول دور الجيش الأردني في حماية مدينة القدس إن الجيش الأردني ساهم في انقاذ القدس من المشروع اليهودي عام 1948، حيث أن الجيش العربي جيش مدرب ومنظم ومنتشر في كل ناحية من أنحاء فلسطين، وسيطر على أهم المواقع الاستراتيجية في جميع أنحاء فلسطين اثناء الانتداب البريطاني.

وأكد أن انسحاب الجيش الأردني بالتزامن مع انسحاب الانتداب البريطاني كان احتراما لقرار الامم المتحدة والتي كانت منظمة جديدة وكان الناس يعتقدون أن قولها هو فعل، ولم يخطر ببالهم ان اسرائيل ستضرب في قرارات الامم المتحدة عرض الحائط ليحدث ما حدث.(بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل