الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء التونسي يدعو الشعب إلى الصبر

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2016. 08:00 صباحاً



 تونس -  دعا رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد التونسيين الى «الصبر» بعد اسبوع من الاحتجاجات الاجتماعية غير المسبوقة منذ ثورة 2011، وذلك من دون ان يعلن اي اجراءات ملموسة للتصدي لمشاكل البطالة والفساد. وبعد ايام عدة من المواجهات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة والتي دفعت السلطات الى اعلان حظر تجول ليلي لمدة غير محددة، ساد هدوء نسبي العديد من المدن.

 ورغم استمرار خطر تصعيد جديد، لم يعلن الصيد اي اجراء اثر جلسة طارئة لمجلس الوزراء وحض مواطنيه على «الادراك ان هناك صعوبات»، مضيفا ان «الحلول موجودة لكننا نحتاج الى التحلي بالصبر والتفاؤل». واوضح ان تونس «في خطر رغم الاشياء الايجابية التي انجزناها وخاصة على مستوى الانتقال الديموقراطي»، لافتا مجددا الى التحديات «الامنية والاقتصادية والاجتماعية».

 وكان الصيد اعلن الجمعة انه لا يملك «عصا سحرية» لتامين الوظائف للجميع في الوقت نفسه، وقد شدد السبت على ان مجلس الوزراء سيبقى مستنفرا لبحث الوضع في البلاد التي تواجه صعوبات اقتصادية كبيرة. واعتبر المحلل سليم الخراط ان هذه التصريحات مخيبة للامال، مؤكدا انه «لم يفاجأ» بعدم اعلان اي اجراءات.

 وقال الخراط «لو كانت الحكومة تملك حلولا لطرحها لكانت فعلت قبل اندلاع الازمة. يجب الا ننسى ان هامش المناورة محدود جدا».

 وتدارك ان الصيد «كان في امكانه اتخاذ اجراءات غير مكلفة» ضد الفساد غير انه «فوت فرصة اعطاء اشارة ايجابية»، وتابع «ما يطالب به المتظاهرون ليس العمل فقط بل يطالبون بمسؤولين يتحلون بالنزاهة ويخدمون الشعب».

 وامس ، ساد هدوء نسبي المدن التي شهدت مواجهات مع الشرطة في الايام الاخيرة، كما ذكر مراسلون من وكالة فرانس برس.

 وفي القصرين في وسط البلاد الفقير، حيث انطلقت الحركة الاحتجاجية على التهميش الاجتماعي والفقر، تبدو الحياة وكانها عادت الى طبيعتها. وكان سكان وشبان اطلقوا حملة الجمعة لتنظيف ما خلفته الصدامات. وفي سيدي بوزيد غير البعيدة، اشعل بعض طلاب المدارس اطارات، من دون ان تسجل حوادث.

 وفي هذه المدينة، احرق البائع الجوال محمد البوعزيزي نفسه في نهاية 2010، مطلقا بذلك شرارة الثورة التي اطاحت بنظام زين العابدين بن علي الذي طرد من السلطة في كانون الثاني 2011.( ا ف ب)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل