الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غضب مشحون وتوتر.. والسبب صفقة لم تتم: تفاصيل الليلة التي سبقت لقاء الوحدات والفيصلي ببطولة الكأس

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
غضب مشحون وتوتر.. والسبب صفقة لم تتم: تفاصيل الليلة التي سبقت لقاء الوحدات والفيصلي ببطولة الكأس

 

 
عمان - الدستور: لم تمض أحداث اللقاء الهام الذي جمع فريق الوحدات مع نظيره الفيصلي ببطولة كأس الأردن بالشكل الذي يلبي طموحات عشاق الأخضر الذين أملوا في تحقيق إنجاز غير مسبوق من فريقهم ألا وهو جمع ثلاثية الموسم الكروي لأول مرة في تاريخه.
اللقاء في تفاصيله الفنية حمل في نهايته نتيجة شاهدها كل من تابع الأحداث أولاً بأول سواء أولئك الذين جلسوا على مدرجات ستاد الأمير محمد أو الذين تسمروا أمام شاشات التلفزيون وهي فوز الفيصلي على الوحدات بهدف وحيد مقابل لاشئ فيما تعدت تراكمات أحداث الساعات الأخيرة التي سبقت اللقاء هواجس آمال وطموحات فريق الوحدات إلى أبعد من ذلك نحو خسارة قاسية في مضمونها وليس في نتيجتها التي آلت إليها.
ففريق الوحدات الذي حسم أمر لقب الدوري الممتاز كان وما يزال يمثل قوة ضاربة لجميع الفرق المحلية الأخرى حيث يملك خيارات عديدة تجعل من الصعوبة على أي فريق آخر تجاوزها فيما كان الفيصلي يدخل أحداث اللقاء وعينه على الخروج من حالة الإحباط التي عانى منها بعد ضياع بطولة الدوري للعديد من الأسباب الذاتية والموضوعية.

ازدواجية التعامل.. وأشياء أخرى
سبق لقاء الوحدات والفيصلي الأخير كم كبير من الأخبار حول نية النادي التعاقد مع مهاجم البقعة والمنتخب الوطني مصطفى شحدة حيث أكدت جميع المصادر وصول الناديين إلى اتفاق نهائي يضمن انتقال شحدة إلى صفوف الوحدات مقابل مبلغ قياسي يتجاوز الـ (70) ألف دينار، وهذا ساهم بشكل كبير في التأثير على النواحي المعنوية للاعبي الفريق في ظل كم هائل من التسريبات المتعلقة بهذه الصفقة في يوم حاسم ومصيري حمل في طياته آمال جميع مؤازري الفريق بتحقيق إنجاز لافت لكن عكس ذلك جرى عندما دخل اللاعبون في بوتقة الأحداث بشكل مغاير عن المعنويات التي كانوا يتمتعون بها فيما مضى من لقاءات الدوري والتي كان خاتمتها فوزهم على ذات راس بـ (11) هدفاً مقابل لاشئ.
حيث أكدت بعض المصادر من داخل نادي الوحدات اجتماع سبعة من لاعبي الفريق في الليلة التي سبقت لقاء الفيصلي في منزل أحد الإداريين حيث عبروا فيه عن سخطهم من صفقة انتقال مصطفى شحدة إلى صفوف الوحدات ونية النادي دفع هذا المبلغ الضخم في الوقت الذي يشكو فيه النادي وعلى لسان أكثر من إداري من ضائقة مالية خانقة، عند التأخر في صرف رواتبهم.
وهنا نضع العديد من علامات الاستفهام حول آلية التخطيط في نادي الوحدات الذي يتمتع بميزة خاصة ونادرة ألا وهي وجود أكبر عدد من الناطقين الإعلاميين في أي مؤسسة رياضية أردنية حيث ضرب عدد من يصرحون باسم مجلس الإدارة الأرقام القياسية، مما يؤهلهم للدخول إلى موسوعة جينتس للأرقام القياسية ونحن هنا لا نسوق هذا الكلام جزافاً بقدر ما هو تسليط للضوء على هذه الظاهرة.
ليس هنالك ما يمنع نادي الوحدات من البحث عن أي وسيلة لتدعيم فريقه الكروي لكن الموعد الذي تم فيه طرح هذه القضية لا يناسب على الإطلاق موعد استحقاق الفريق في بطولة الكأس وما صاحب ذلك من تأخر صرف مكافآت فوز لاعبي الفريق بسبب البيروقراطية الحادة التي كان ومازال يعاني منها نادي الوحدات، حيث تعدى النادي هذه الحالة بتأخر صرف رواتب لاعبي الفريق والتي تم صرفها ظهر أمس الأربعاء، وهنا نضع تساؤلاً جديداً أمام إدارة نادي الوحدات حول الأسباب التي منعت توفير حافز مادي للفريق يتمثل بصرف رواتب اللاعبين ومكافآت الفوز بلقب بطولة الدوري قبل موعد هذا اللقاء الحاسم.

غضب مشحون.. وخسارة منطقية
في ظل جميع هذه المعطيات التي سبقت أحداث هذا اللقاء يفرض منطق الكرة أن يخرج الوحدات خاسراً بعد أن دخل لاعبوه غرفة تبديل الملابس مشحونين بالغضب والتوتر ومن ثم إلى أرض الملعب التي شهدت تخبطاً في الأداء لم يشهده الفريق من قبل سواء في بطولة الدوري أو حتى بطولة درع الاتحاد التي اعتمد فيها المدير الفني للفريق المصري محمد عمر على العناصر الواعدة التي أثبتت وجودها في صفوف الفريق مستقبلاً، لكن رياح ثاني أهم بطولات الموسم الكروي جرت بما لا تشتهي سفن إدارة الوحدات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش