الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في المباراة المؤجلة من المرحلة التاسعة لدوري الكرة الممتاز: الحسين يرد الفيصلي خاسرا ويحرمه من استعادة الصدارة

تم نشره في السبت 19 شباط / فبراير 2005. 03:00 مـساءً
في المباراة المؤجلة من المرحلة التاسعة لدوري الكرة الممتاز: الحسين يرد الفيصلي خاسرا ويحرمه من استعادة الصدارة

 

 
اربد- حسين الزعبي: اطاح فريق الحسين بامال ضيفه الفيصلي في استرداد صدارة مرحلة الذهاب للدوري الممتاز لكرة القدم عندما الحق به الخسارة الثانية على التوالي ورده خاسرا بهدفين نظيفين سجلهما في وقت متأخر من المباراة المؤجلة من الاسبوع التاسع والتي جرت امس على ستاد مدينة الحسين للشباب بامضاء البديلين وليد بني ياسين وعبدالله الشياب العائد من الايقاف ليرفع فريق الحسين رصيده الى »16« نقطة فيما تجمد رصيد الفيصلي عند »21« نقطة في المركز الثاني في ختام مباريات مرحلة الذهاب للموسم الحالي.

المباراة في سطور
النتيجة: فوز الحسين على الفيصلي 2/صفر.
هدفا المباراة: وليد بني ياسين »78« عبدالله الشياب »88«.
الحكام: سالم محمود للساحة فتحي العرباتي واسامة جبران واحمد ابو خديجة رابعا.
العقوبات: انذر علي الشقران وعبدالله يوسف »الحسين« وقصي ابو عالية »الفيصلي«.
الجمهور: »3« الاف متفرج.
مثل الفيصلي: عامر شفيع، مهند محادين، محمد خميس، محمد زهير، حسين زياد، عبدالاله حناحنة، قصي ابو عالية، خالد سعد، حاتم عقل، هيثم الشبول، سمعان هلسة »نادر جوخدار«.
مثل الحسين اربد: عبدالله يوسف، شادي الخطيب، علي الشقران، حاتم بني هاني، عثمان عبيدات، مازن عبدالستار، عبدالسلام هزايمة، خالد الخطيب، احمد غازي، انس الزبون، عمر عثامنة، »عبدالله الشياب«، »وليد بني ياسين«، »ابراهيم الرياحنة«.

توازن
كشف الفيصلي عن نواياه الهجومية مبكرا عندما ارتدت كرة حسين زياد المباغتة من العارضة، لتأخذ البداية طابعا هجوميا مفتوحا عندما رد الزبون بكرة تحولت باقدام المدافعين لركنية، ليبدأ الفيصلي فرض ايقاعه الهجومي على الاجواء بعد ان دانت السيطرة الميدانية على منطقة العمليات تحت نفوذ حاتم وقصي وخالد سعد، ومع تقدم الظهيرين زياد والحناحنة للاسناد الهجومي ليوفر ذلك مساحات واسعة على الاطراف حاول الشبول وحاتم استثمارها من خلال الانطلاقات السريعة ولعب التمريرات العرضية التي شكلت اقصر الطرق نحو مرمى عبدالله يوسف، لكن محاولات الفيصلي الهجومية اصطدمت بالجدار الدفاعي الذي شيده الحسين حول مرماه باسقاط الهزايمة خلف رباعي الدفاع بني هاني والخطيب والشقران وعبيدات الذين يتبادلوا توزيع ادوار التغطية والرقابة على سمعان والشبول والتي حدت كثيرا من اطماع الفيصلي الذي مارس التسديد البعيد، حيث نفذ حاتم ركلة مباشرة فوق العارضة وكاد الحتاملة ان يسجل بالخطأ في مرماه الا ان الحارس عبدالله تدخل بالوقت المناسب لابعاد الكرة من تحت العارضة على حساب ركنية!!
وصعب من مهمة الفيصلي في الوصول للمرمى تراجع عبدالستار والحتاملة والخطيب للخلف لتخفيف العبء عن المدافعين والذين كان على حساب الواجبات الهجومية بعد ان ظهر واضحا ان الحسين يعاني من تباعد المسافات بين لاعبيه، وان كانت الحلول الفردية من قبل الحتاملة والخطيب بقيت محدودة، ودون جدوى لم يجد الزبون والعثامنة المساندة اللازمة فاصبحت مهمة المحادين وخميس وزهير سهلة في ابعاد مرمى شفيع عن دائرة الخطر اغلب الوقت.
ومع مرور الوقت تراجع ايقاع اللعب واظهر الفيصلي اصرارا جديا على الحسم الا ان محاولاته لم يكتب لها النجاح بعد ان تقلص حجم الخطورة على مرمى عبدالله يوسف باستثناء الكرة الهائلة التي سددها حاتم ومرت بسلام من فوق العارضة.
والكرة التي اطلقها حسين زياد ولم يسيطر عليها الحارس لتتحول على حساب ركنية.

حسم متأخر
يبدو ان الفيصلي استنفد كافة الوسائل الممكنة في الشوط الثاني لطرق الشباك، فجاءت محاولاته الهجومية عقيمة ودون تركيز في مواجهته المرمى فسدد حاتم ومهند كرتين رأسيتين خارج خشبات المرمى الثلاث.
ومع خروج الشبول افتقد الفيصلي للفعالية الهجومية رغم اشراك الجوخدار لتفعيل جبهته الهجومية فان الفيصلي بالغ في اندفاعه الهجومي وبالذات تقدم الظهير حسين زياد والذي خلف مساحات واسعة شكلت عبئا اضافيا على المدافعين تمكن هجوم الحسين من استثمار كما يجب في المراحل الاخيرة من المباراة بعد ان اجرى مدرب الحسين تبديلين وموفقين باشراك الشباب وبني ياسين لتبدأ خطورته تظهر على مرمى شفيع جراء سوء التغطية الدفاعية وتقدم مهند للامام كثيرا، حيث افسد شفيع على الزبون فرصة انفراد تام دق من خلاله ناقوس الخطر، قبل ان ينسل عبر الميسرة ويعكس كرة عرضية ابعدها شفيع تابعها الشياب داخل الجزاء وتهيأت امام بني ياسين المتابع اعادها للشباك هدف التقدم بالدقيقة »78« هذا الهدف منح الحسين ثقة في مواجهة محاولات الفيصلي المتكررة للتعديل وكاد الفيصلي ان يحقق مراده الا ان الحارس كان لكرة الجوخدار الرأسية بالمرصاد.
وفي غمرة انشغال الفيصلي في البحث عن فرص التعديل في الجبهة الامامية، كان الشباب يتبادل الكرة مع الزبون الذي تركته تمريرة الاخير في مواجهة المرمى ليضيف هدف التعزيز قبل دقيقتين فقط على النهاية، وفي وقت حرج لم يسعف الفيصلي الوقت المتبقي للتعديل، ليحسم الحسين المباراة بهدفين نظيفين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش