الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كأس الاتحاد الفرنسي: نانسي يستعيد أمجاد الماضي ويحرز اللقب

تم نشره في الاثنين 24 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
كأس الاتحاد الفرنسي: نانسي يستعيد أمجاد الماضي ويحرز اللقب

 

 
القاهرة - (د ب أ) قبل 30 عاما تقريبا نجحت مجموعة من اللاعبين الشباب الذين جمعت بينهم صداقة حميمة في
قيادة فريق نانسي الفرنسي لكرة القدم إلى إحراز أول لقب له في
تاريخه بتغلبه على فريق نيس في نهائي بطولة كأس فرنسا عام
1978.
وامس الاول نجحت مجموعة أخرى من لاعبي نانسي في قيادته
لاحراز ثاني لقب له في التاريخ وعلى حساب نيس مجددا ولكن
هذه المرة في بطولة كأس الاتحاد الفرنسي بعد فوز نانسي 2-1
في نهائي البطولة مساء أمس الاول على ملعب "ستاد دو فرانس"
بالعاصمة باريس.
وسجل منصف زكرا (22) وكارلوس كيم (56) هدفي نانسي وماراما فاهيروا (48)
هدف نيس.
ولم يكن وجه الشبه بين نهائي امس الاول وعام 1978 يكمن في
طرفيه وحسب.
فثمة العديد من أوجه الشبه الاخرى بين المباراتين
مثل ترشيح نيس في كلتا المرتين للفوز باعتباره الفريق الافضل
والاقوى ولو من الناحية النظرية.
ونجاح نانسي بإمكانياته المتواضعة ولكن بروحه القوية في قلب
الموازين وتحقيق الفوز على خصمه الاقوى خاصة وأن نانسي
لعب مباراة أمس الاول بعشرة لاعبين فقط بعد طرد مدافعه سيباستيان
بويجرينييه في الشوط الثاني من المباراة.
ولكن في عام 1978 لم يكن نانسي مجرد فريق متواضع بدوري
الدرجة الاولى الفرنسي يسعى لتعويض ما فاته بالدوري المحلي
لذلك الموسم من خلال بطولة الكأس.
ولكنه كان واحدا من أكثر
الفرق الشابة الواعدة تميزا في أوروبا كلها وتميز بأسلوب هجومي
جريء وأداء خال من الضغوط النفسية لمجموعة من اللاعبين
الشباب يقودهم نجم خط الوسط الموهوب ميشيل بلاتيني الذي
أصبح فيما بعد أحد أعظم اللاعبين في تاريخ فرنسا والعالم.
وأثار فوز نانسي بلقب كأس فرنسا عام 1978 إعجاب واستحسان
الجماهير والنقاد عبر أوروبا وأحس الكثيرون بأن هذا اللقب
سيكون بداية مجد نانسي الذي كان قد تأسس قبل 11 عاما فقط.
وبدأ الناس يتطلعون للعهد الجديد للفريق الذي سيكون حافلا
بالالقاب.
الا أن نانسي لم يتقدم خطوة واحدة للامام بعد هذا الانجاز بل
وفشل حتى في الحفاظ على المستوى الذي وصل إليه, ولم يحقق
أي شيء في ظهوره الاوروبي الاول في بطولة كأس الاتحاد
الاوروبي التي تأهل إليها بوصفه حامل لقب كأس فرنسا حيث
خسر الفريق الفرنسي الصاعد أمام فريم كوبنهاجن الدنماركي
ليخرج من الدور الثاني للبطولة.
وبدأ مسلسل هبوط نانسي بعد هذا الخروج حيث انتقل نجم الفريق
ميشيل بلاتيني الذي لم يشارك في بطولة كأس الاتحاد الاوروبي
للاصابة إلى سانت اتيان ليفقد الفريق أهم نجومه أو ما يمكن
وصفه بروح الفريق.
وخلال الربع قرن الماضي واصل نانسي ممارسة لعبة الهبوط
والصعود ما بين الدرجتين الاولى والثانية في الدوري مما حرمه
من أي فرصة في إحراز تقدم أو تحسين مكانته في الكرة الفرنسية.
وأخيرا جاءت الفرصة لنانسي لتعويض ما فاته وبداية عهد جديد
في فرنسا وأوروبا من خلال مباراة أمس الاول التي كان نيس هو
المرشح الاقوى مجددا للفوز بها بعد تقديمه موسما معقولا في
الدوري الفرنسي هذا العام واستعداداته المكثفة لنهائي كأس الاتحاد
الفرنسي التي قابلها استعدادا متواضعا لنانسي الذي توجه إلى
فرنسا لخوض هذه المباراة بفريق مكون من 19 لاعبا فقط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش