الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ساعة زمن * اعتزل لعب الكرة الطائرة عام (1993) بعد مسيرة مقنعة * اسماعيل توفيق: لحظات مؤثرة.. ولكن.. ، ،

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
ساعة زمن * اعتزل لعب الكرة الطائرة عام (1993) بعد مسيرة مقنعة * اسماعيل توفيق: لحظات مؤثرة.. ولكن.. ، ،

 

 
ساعة زمن .. اطلالة ذات مغزى معنوي نلتمس بها دغدغة ذكريات تتعلق بحدث ما ، فكرتها تتمثل بعرض لقطة ارشيفية يعلق عليها احد حاضريها او المعنيين بها بتلقائية بعيدة عن التقليدية.
نستذكر بلقطتنا اليوم المباراة الاعتزالية لكابتن فريق شباب الحسين والمنتخب الوطني للكرة الطائرة اسماعيل توفيق التي شهدتها صالة قصر الرياضة نهاية عام (1993) بعد رحلة عطاء استمرت لنحو(19) عاماً ، تزين خلالها بشارة الكابتن لمدة تزيد عن (12) سنة.
ساعة زمن استضافت توفيق ليصف لنا لحظات الاعتزال التي اعتبرها الأصعب في حياته.

«كانت اللحظة التي قررت بها الاعتزال مؤثرة جداً والأصعب في حياتي ، لكن ما هون علي أنها جاءت عقب مسيرة كنت راضياً بها كل الرضا عن نفسي وحققت خلالها العديد من الانجازات سواء على الصعيد الفردي أو حتى الجماعي ، ولأن الاعتزال سنة الرياضيين فكان لا بد له من موعد ، وكان ذلك خلال شهر تشرين الثاني من عام (1993) ، وتعمدت اختيار الساعة الخامسة من مساء يوم خميس كوني أتفاءل بالرقم خمسة ، فقميصي منذ بدأت اللعب عام (1974) يحمل الرقم (5) ، وأنا من مواليد الشهر الخامس عام (1959).
وقد اخترت اللعب ضد نجوم الوحدات والأندية ، وأقيم اللقاء في صالة قصر الرياضة برعاية د. صالح رشيدات وزير الرياضة وقتها ، وكان أبرز نجوم فريقنا محمود ناجي وجبر العوضي ومحمد جرار وفواز زهران ، بينما برز من الفريق المقابل راتب دلهوم ونظمي عابد وأحمد رشيد وابراهيم العبسي ، وعند النقطة (5) تحديداً توقف اللعب وبدأت مراسم الاعتزال ، وصافحت جميع اللاعبين وسلمت قميصي للاعب عفيف سالم ، وقام عقبها العقيد حسونة يدج سكرتير الاتحاد الرياضي العسكري بتكريمي بهدية تقديرية حيث كنت على امتداد سنوات أحد أفراد المنتخب العسكري ، وانتهت المباراة حينها بتغلب شباب الحسين (2 - 1) ، وقررت بعدها وبسبب عشقي الذي لا ينتهي للعبة البقاء في أجوائها لكن كمدرب ، وتشرفت بأن أكون مديراً فنياً للمنتخبات الوطنية لفترات عديدة ، ثم كنت سفيراً للوطن حينما تعاقد معي نادي السيب العماني العام الماضي وحققت معه نتائج ايجابية للغاية.
وأود أن أشير الى ان مسيرتي الرياضية لم تخل من الصعوبات ، بيد أن ارادتي وتصميمي كانا بالمرصاد ، كما لا أنسى فضل زوجتي منال طه التي وقفت الى جانبي في أحلك المراحل وكانت خير سند».
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل