الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخليل تواجه حملة استيطانية شرسة

تم نشره في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2016. 08:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان أن الاطماع الاستيطانية الاستعمارية لدولة اسرائيل ليس لها حدود، فما جرى خلال الأسبوع الماضي من استيلاء على عقارين فلسطينيين في البلدة القديمة في الخليل ما هو الا محاولة لتهويد المنطقة المحيطة بالحرم الإبراهيمي بالكامل وانشاء تواصل استيطاني حول ما يطلق عليه المستوطنون «مغارة المكفيلا» الحرم الإبراهيمي ومن المغارة الى مستوطنة «كريات أربع». واضاف المكتب التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقرير الاستيطان الاسبوعي أمس «كل هذا يتم بتواطؤ حكومة اسرائيل وأجهزتها الأمنية وأحزاب الائتلاف الحكومي مع المستوطنين»، مبينا ان ذلك كان واضحا بعد ان قام مستوطنو الخليل بالاستيلاء على عقارين في البلدة القديمة من مدينة الخليل ضمن صفقات مشبوهة، واطلقوا على العقارين «بيت ليئا وبيت راميل» وذلك على يد جمعية استيطانية تعرف باسم «وسع مساحة خيمتك «الاستيطانية والناشطة في الخليل والتي يراسها ابن المستوطن «شلوموا ليفنجر» وهدفها تخليص وانقاذ الأرض من العرب، حسب زعمها.

وأصدرت وزارة التربية والتعليم الاسرائيلية، تعليمات من وزيرها المتطرف «نفتالي بينت»، قانون «تشجيع» المدارس الفلسطينية في القدس المحتلة على تبني تدريس المنهاج الاسرائيلي فقط، من دون غيره عبر تخصيص ميزانيات «خاصة» لتلك التي توافق على ذلك، وحرمان الرافضة منها من أي ميزانيات تطويرية إضافية، حسب ما كشفته صحيفة «هآرتس» أمس. وتقضي خطة «التشجيع» الجديدة التي انتهت الوزارة الاسرائيلية من اعدادها قبل عدة اسابيع، بحرمان المدارس المقدسية التي تختار الاستمرار بتدريس المنهاج الفلسطيني من الميزانية الاضافية، رغم ان الميزانيات الخاصة مخصصة اصلا لكل الطلاب ولجميع المدارس، من دون اشتراط تبني أي منهاج، وفقا لاقوال مسؤول كبير في وزارة التربية والتعليم الاسرائيلية.

واثارت الخطة انتقادات واسعة بين رجال التربية والتعليم من العرب واليهود، بوصفها خطة تمييز تهدف لمحاصرة المدارس الفلسطينية في القدس، واجبارها على تدريس المنهاج الاسرائيلي. ونقلت الصحيفة الاسرائيلية عمن أسمته بالشخص المطلع على تفاصيل خطة «بينت» الجديدة، قوله، «بعد سنوات طويلة من الحرمان والتمييز ضد مدارس القدس الشرقية تطالب وزارة التربية هذه المدارس بتبني المنهاج الاسرائيلي كشرط للحصول على الموارد المالية، وهذا الامر مرفوض تربويا وسياسيا واخلاقيا». وتعرض الخطة الاسرائيلية الهادفة الى «تشجيع» المدارس العربية على تدريس المنهاج الاسرائيلي تمويل عدد أكبر من الساعات الدراسية في كل مدرسة توافق على تنفيذ الخطة.

وفي سياق تحريض قادة الاحتلال ووقوفهم الى جانب انتهاكات المستوطنين قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، تعقيبا على إخلاء المستوطنين مؤقتا من العقارين أن حكومته تدعم الأعمال الاستيطانية في كل وقت ولا سيما في هذه الأيام. وأضاف نتنياهو أن «إسرائيل دولة يحكمها القانون ويجب احترامه» على حد قوله ووعد بإعادة هؤلاء المستوطنين الى العقارين «بعد أن تتم المصادقة على إجراءات شراء المبنيين المتنازع عليهما في الخليل وإسكانهما بمستوطنين يهود على غرار ما حدث فيما مضى في قضايا مماثلة».

وذكرت محامية هيئة شؤون الاسرى والمحررين، هبة مصالحة،في بيان ان الاسرى المعزولين في زنازين انفرادية في سجون الاحتلال الاسرائيلي يعانون من اوضاع صعبة خاصة البرد الشديد وقلة الاغطية الشتوية والمعاملة الصعبة والمهينة، والانقطاع عن العالم.

وقالت مصالحة التي زارت عدد من الاسرى المعزولين في اقسام عزل سجن مجدو وهم حسام عمر وفارس السعدة، ومحمد ابو ربيعة وحسن خيزران)، «إن الاسرى المعزولين يعانون من البرد الشديد  وخاصة ان كل اسير لا يملك سوى حرام واحد فقط لا يقيه البرد ودرجات الحرارة المنخفضة جدا».

وقال الاسرى المعزولون «ان الموت ارحم لهم من هذا البرد والصقيع الذي يجمد اجسادهم ويجعل حياتهم لا تطاق». ويعاني الاسرى الفلسطينيين المعزولون في زنازين انفرادية بسجون الاحتلال الاسرائيلي اوضاعا صعبة، خاصة البرد الشديد وقلة الاغطية الشتوية والمعاملة الصعبة والمهينة، والانقطاع عن العالم.

واستولت قوات الاحتلال أمس على شاحنات ومعدات ثقيلة في خربة الدير في الأغوار الشمالية شرق طوباس. وقال رئيس مجلس وادي المالح عارف دراغمة في بيان له إن قوات الاحتلال الاسرائيلي استولت على شاحنات ومعدات تعمل على تأهيل طريق زراعي للمواطنين في المنطقة.

إلى ذلك، قال مسؤول اسرائيلي امس ان تصريحات وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس حول الاعتراف بدولة فلسطينية في حال فشل مؤتمر دولي حول النزاع الاسرائيلي الفلسطيني سيشجع الفلسطينيين على عدم المشاركة في حل. وقال مسؤول حكومي اسرائيلي طالبا عدم كشف هويته ان «وزير الخارجية الفرنسي قال مسبقا انه اذا انتهت مبادرته بطريق مسدود فان فرنسا ستعترف بدولة فلسطينية». واضاف ان «هذا التصريح سيدفع الفلسطينيين الى الوصول الى طريق مسدود. لا يمكن اجراء مفاوضات ولا يمكن التوصل الى سلام بهذه الطريقة».

وكان فابيوس صرح خلال حفل التهاني بالعام الجديد للدبلوماسيين الفرنسيين الجمعة ان فرنسا «ستقوم  في الاسابيع القادمة بمساع بهدف التحضير لمؤتمر دولي يضم حول الطرفين ابرز شركائهما، الاميركيين والاوروبيين والعرب خصوصا، بهدف حماية حل الدولتين وانجاحه». واضاف «لا يجب ان نترك حل الدولتين يتلاشى» مبديا اسفه لان «الاستيطان (الاسرائيلي) مستمر»، مؤكدا انه اذا فشلت هذه المبادرة «علينا تحمل مسؤولياتنا من خلال الاعتراف بدولة فلسطين». واشار الى انه كان تطرق في تشرين الثاني 2014 في الجمعية الوطنية الى افق حل الدولتين وانه اذا لم يتحقق هذا الحل فان فرنسا ستعترف بدولة فلسطين. واكد فابيوس ان امن اسرائيل «شرط مطلق» لكن «لا يمكن ان يتحقق السلام بدون عدل».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش