الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أضواء على المشاركة الأردنية في رالي دبي الدولي * اللعب مع الكبار في سباق النجوم ضريبة دفعها العمالقة

تم نشره في الأحد 3 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
أضواء على المشاركة الأردنية في رالي دبي الدولي * اللعب مع الكبار في سباق النجوم ضريبة دفعها العمالقة

 

 
دبي - شبلي الشطرات
عندما نتحدث عن رالي دبي فاننا بالتأكيد نتحدث عن سباق النجوم ومنافسات الصحراء والرمال الذهبية والحسابات الخاصة بعمالقة راليات الشرق الأوسط.
في دبي دفعت الدول المنظمة لسلسة بطولة الشرق الأوسط بخيرة نجومها لخوض التجربة الأعنف والأخطر بحثاً عن اللقب الأخير والمشهد الختامي لجولة سنوية بدأت في أبوظبي مروراً بالدوحة ومسقط وعمّان وبيروت وصولاً الى قبرص والعودة الى دبي كالمعتاد في هذه البطولة.
المشاركة الأردنية التي تمثلت بستة فرق كانت محط الأنظار ولكن بحسابات مختلفة مقارنة مع تطلعات نجوم الخليج الذين يعتبرون أنهم الأكثر معرفة بالطرق وتضاريس المراحل الصحراوية ، ومن هنا كان لابد من طرح معادلة جديدة للتعامل مع أحداث هذا الرالي ، فنجد أن قرار اللعب اتخذ قبل ساعات قليلة من نقطة البداية التي شهدت تصريحات مرتفعة السخونة وهذا الموضوع جعل الثنائي معروف أبو سمرةوأمجد فراح يتجهان نحو المشاركة من أجل اللقب لاثبات الوجود خاصة وأن كلاهما يتمتع بخبرة كافية وسبق لهما مواجهة هذا الحشد أمثال خالد القاسمي وسهيل خليفة وعبد الله القاسمي وميشيل الصالح وناصر خليفة العطية ، ومن هنا بدأت القصة التي لم يكن يتوقع أحداثها أحد ، فقد شن أمجد فراح غارة مبكرة وسجل ثالث أحسن توقيت في المرحلة الخاصة الأولى ، ولكن قبل مسافة قصيرة من نهاية هذه المرحلة ارتطمت الواجهة الأمامية للسيارة بهضبة رملية حالة هبوطها مما عطل مبرد الهواء وحافظ المياه وحال ذلك دون اكمال ما تبقى من الرالي.
والشق الاَخر والأكثر اثارة تعامل معروف أبو سمرة مع مراحل الرالي بنفس قدرته كما لو كان مطلعاً في وقت سابق ومن خلال التدريب كبقية المتسابقين ، والهدف ذلك أن صقر الراليات يمتلك الخبرة وأصر على دخول صراع الكبار من أوسع أبوابه ودلت أوقات المراحل الأولى للرالي أن نجم الأردن سيحجز مكاناً له على منصة التتويج متقدماً على أبرز النجوم وربما يذهب نحو المنافسة على اللقب ، الأمور كانت تسير كما أرادها لكن مع مرور الوقت بدا واضحاً أن السيارة تواجه بعض المشاكل نتيجة الرمال مما دفع شقيقه حسن أبو سمرة والمتابع لأدق التفاصيل للتدخل والطلب من معروف السير بحذر شديد حتى وصل الأمر لمناقشة الملاح مالك الحريري في هذا الجانب وكأن حسن شعر بالخطورة ، كيف لاوهو يشاهد شقيقه يبدع على الطرقات الصحراوية ، ورغم أن مرحلة (غنتوت) مكررة للمرة الثالثة انطلق معروف كعادته وشق غارة اكتسب من خلالها الوقت المناسب ، لكن الأكتار الأخيرة حملت المفاجأة وبالتحديد نفس المكان الذي أصيبت فيه سيارة أمجد فراح ، والصقر ينطلق لاكتساب الوقت ، الهضبة الرملية تخفي أحد المطبات ، السيارة تطير وتهبط على اطارها الأمامي بعد أن دارت ثلاث مرات في الهواء لتنقلب خمس مرات وتتطاير أطرافها وبكل شجاعة يخرج مالك الحريري ويسحب رفيق دربه في الوقت الذي اشتعلت فيه النار ببعض الأجزاء ، لحظات مثيرة وتحتاج للتماسك ، حسن أبو سمرة القريب من الموقع يأخذ على عاتقه الاشراف المباشر على الاسعاف ، والفريق الصحفي المرافق انشغل بالرمال الصحراوية لاطفاء أحد الاطارات خوفاً من الخطورة بشار بسطامي كان هناك ووصل على الفور ، نشامى الفريق الأردني يتقدمهم طارق الطباع (الشجاع) وأمجد فراح وعمار حجازي وفارس حجازي وخالدزكريا ، الكل يتوافد والخطوة التالية مستشفى الرحبة في أبوظبي بكوادره الطيبة.
سبق هذا الحادث المؤسف خروج المتسابق عمار حجازي لكن في موقع اَخر ونتيجة ارتطام سيارته بهضبة رملية وفي نفس الموقع وبعد دقائق يخرج فارس حجازي صاحب التجربة الدولية الثانية والذي أكد تفوقه على كل الصعوبات ونجح في تقديم نادي الحسين لأسرة رياضة السيارات في الامارات. على الصعيد الاَخر واصل فارس بسطامي اللعبة في منطقة الظل لأنه يعرف تماماً أن الطريق لمنصة التتويج يحتاج للصبر وحسن التصرف ، وبعيداً عن المواجهة الأمامية كان محمد جمعة يطارد الكويتي مشعل النجادي في صراع اللقب الشرق أوسطي لفئة (1600) سي سي.
في اليوم الثاني للرالي دخل فارس حجازي معركة (سوبر رالي) وخطط بنجاح لمراحل يمكن الاستفادة منها وسجل أوقاتاً أكدت تطوره لكن السيارة أوقفت طموحاته بعد أن احتاج اصلاح العطل الفني للمزيد من الوقت وهذا حرمه اكمال المشوار. على العموم كان البسطامي وجمعة على موعدمع منصة التتويج لكن بمراكز بعيدة عن الزعامة ، ولكنها مقنعة في ظل وجود هذا الحشد من كبار النجوم.
بعد هذه المشاركة نجد أن الحديث يطول ويطول عن المستقبل القريب لنجوم الراليات خاصة وأن المحطة المقبلة ستكون رالي أبوظبي أول جولة من بطولة الشرق الأوسط للعام القادم (2007) ، ولذلك توجهت السيارات الى هناك ، ولكن المحطة الأبرز تتمثل بامكانية مواصلة معروف أبوسمرة للمشاركة في الراليات ، المعلومات الواردة تشير الى صعوبة اتخاذ القرار المرهون حالياً بيد كبير العائلة ،،.
عموماً لا بد من اعادة دراسة واقع المشاركة لمعالجة السلبيات والاستفادة من الايجابيات لعل المرحلة المقبلة تكشف عن الأفضل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش