الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرسوم المتحرشة

د. صلاح الدين أبو الرُّب

الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 72
يرى البعض ان تغيير سلوك المجتمع يحتاج لفترة زمنية طويلة، على ان تشترك عدد من العوامل المؤثرة في ذلك، فالتاثير على المجتمع ان كان بطيئا وبهدوء سيكون بالقطع راسخا ويصعب تغييره الا بالطريقة نفسها، ومن غير المستحسن ان يكون التغيير باتخاذ قرار فقط لانه سيرسخ التغيير في السلوك لطبيعة البشر الرافض للقرارات، وفي هذا يقول بعض المحللين ان تغيير سلوك الاجيال العربية لم يكن سهلا، يعود ذلك لقوة ومتانة السلطة الابوية في الاسرة العربية التي تمتاز بالتماسك الاسري واحترام رأي الاباء والاجداد وكبار السن عموما وبالتالي كبار المجتمع وقادته، ويبدو واضحا ان الدخول برأي جديد للمجتمع العربي والاسلامي لم يكن بالامر السهل الا بتحطيم رابط تأثير الكبار على البقية، من اجل ذلك بدأت بطريقة أو بأخرى ظاهرة احتياج رب الاسرة والرجال عموما الى المزيد من العمل لزيادة الدخل الناجم عن التضخمات وارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل وترافق معها السيطرة على خيرات الشعوب بهدوء ودون ضجيج، وبدأت قوة الاب تضعف لابتعاده عن الاسرة تبعها ضعف في قوة الكبار واستسهال مخالفة القوانين والانظمة بأي حجة أو ذريعة، امر ظاهره اقتصادي وباطنه اجتماعي وفكري وثقافي .
ولما كان رفض رأي الكبار يخلق فراغا يجب استغلاله فكان البد من البحث عن البديل واعتقد هنا ان البديل الامثل كان الاعلام واستغلال جميع اشكاله بداية من الصحافة مرورا بالاذاعة والتلفاز والقنوات الفضائية انتهاء بالانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، لعل ظاهرة انتشار الرسوم المتحركة بشكل كبير في القرن الماضي يجعلنا نقف لنفكر قليلا ماذا فعلت الرسوم المتحركة بعقول أجيال متعاقبة، ثم لنفكر ماذا ينتظرنا من وسائل التواصل وسبل الاعلام الحديث ان تركناه على غاربه يتصرف دون رقيب او حسيب، نرى الكثير من الافكار دخلت في عقول الجيل وسببها الكرتون الذي زحف ببطء شديد ومن هذه الظواهر مثلا، استسهال الحديث عن الجنس الآخر والحديث معه ولو دققنا في اغلب الرسوم المتحركة لوجدنا الاحتكاك بين الجنسين امرا شائعا ولا غبار عليه، بل ان اثارة الغرائز امر شائع والتحرش بالطرف الاخر ايضا امر جميل، تخرج فيه العيون من مآقيها ويدق القلب خارج الصدر، وتقدم فيه الورود والقرابين دون النظر لأي شيء سوى اسكات الرغبات، وصور تاثير الكرتون في العقول متعددة منها الجرأة على الرموز كلها وصولا الى الرموز الدينية، وها نحن نرى التأثير السلبي يظهر في وسائل التواصل حيث نقرأ الكثير من الشتائم والتهكم والهجوم الشخصي غالبا دون نقاش وتحليل وابراز منطقي للمشكلة وطرح الحلول، يسعى بها البعض الى حالة من الهياج يصعب التحكم به تمهيدا لتدمير الشعوب لا سمح الله، وهنا علينا ان نضيء الضوء الاحمر لنقف كمفكرين ومثقفين وسياسيين واجتماعيين في مختلف مجالات الحياة لنناقش الامر ونتصدى لهذا التحرش الكرتوني المخيف.. وعليكم السلام
drosalah@hotmail.com
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش