الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهادة تحمل عنواناً لرفض التنسيق الأمني

جمال العلوي

الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 808

لم تكن رصاصات الشهيد أمجد سكر منفذ عملية «حاجز ارئيل «شمال منطقة رام  الله النقيب العسكري في أجهزة السلطة الفلسطينية لتخطئ هدفها لحظة اطلاق النار على وحدة جفعاتي الصهيونية .

هذا الشاب الفلسطيني من مواليد قرية جماعين التي إشتهرت بحجر البناء الصلب ،لم يكمل ربيعه الـ 34  عاما من عمره الذي توج بالشهادة في رسالة للسلطة الفلسطينية اولاً بأن قرار التنسيق الامني على حساب أبناء الشعب الفلسطيني مرفوض حتى من داخل افراد المؤسسة الامنية ، وثاني الرسائل هي لدولة الاغتصاب الصهيوني مفادها بأن الشعب الفلسطيني هو فريق واحد مهما تهاوى المتساقطون .

والمدهش في الامر أن هذا الشاب الشهيد كان قد اتخذ قرار استشهاده قبل يوم من تنفيذ عمليته حيث كتب على صفحته في « الفيس بوك « « ليس هناك حق في الحياة فوق هذه الارض وللأسف فإنني لا أرى شيئاً يستحق الحياة طالما أن الاحتلال يضطهد أرواحنا ويقتل أخواننا وأخواتنا « .

هي الكلمات التي شق عبرها طريقه للشهادة ليقول للعالم أجمع أن أصل المعضلة هو الاحتلال الصهيوني وممارسته والاضطهاد اليومي الذي يمارس بحق ابناء فلسطين في كل بقعة أو مدينة أو قرية فلسطينية إنها تعبير عن رفض الاحتلال وعن رفض تعليمات مدراء الاجهزة الامنية الذين يتقنون لعبة التنسيق الامني لحساب مصالحهم الشخصية وتطلعاتهم الخفية للمستقبل .

نم قرير العين أيها الشهيد فدربك طويل وطريق النضال سيعبره اخرون حتى تخرج فلسطين بهية صلبة كحجارة جماعين لتقول للعالم اجمع كفى ظلما كفى ذلاً ،لا حياة على هذه الارض إلا بدم الشهادة والشهداء الذين يرتقون كل نهار .

الف سلام على روحك التي تصنع فجراً  جديدأ يضيء ليل العتمة في الزمن الرديء لأنها وحدها هي التي تعبر عن وحدة أبناء فلسطين جيل ما بعد اوسلو وجيل ما قبل اوسلو ، ودوما تخضر الارض بدماء الشعب الطهور يتقدمه جيل الشباب جيل انتفاضة القدس على طريق الحرية والكرامة ولا مكان للجبناء الذين يتساقطون ...!



Alawy766@yahoo.com



 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل