الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات والبقعة فرسان المشهد الختامي

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2008. 02:00 مـساءً
الوحدات والبقعة فرسان المشهد الختامي

 

عمان - الدستور

تأهل فريقا الوحدات والبقعة إلى نهائي بطولة درع الاتحاد لكرة القدم ، حيث احتاج الوحدات إلى فارق الركلات الترجيحية (3 - 2) بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ، وذلك في اللقاء الذي احتضنه أمس ستاد الملك عبدالله في القويسمة ، أما البقعة فقد تأهله بعد اجتياز فريق اتحاد الرمثا بنتيجة (2 - 1) في المواجهة التي جمعتهما على ستاد الحسن في إربد.

وسيلتقي الوحدات والبقعة في نهائي البطولة في السابعة من مساء يوم الجمعة المقبل على ستاد الملك عبدالله.

الوحدات (صفر) 3 - الحسين (صفر) 2

صاغ الفريقان مفردات فنية متوازنة غاب عنها النضج المطلوب لتنحصر الالعاب في الدقائق العشر الأولى بوسط الميدان.

الوحدات زج بتشكيلته النمطية التي برز فيها الديسي في عملية توضيب الكرات لأبو زيتون والسباح باسناد واضح من المحارمة والضميري والردايدة الذين شغلوا وسط الميدان بعد أن انحسرت ألعاب الحسين قليلا وهو الذي اعتمد على تحركات الزبون وعثامنة في المقدمة فيما ضبط السنجلاوي وبني هاني ايقاع المشاهد الدفاعي التي برز فيها كذلك ثنائي الأطراف بلص وذيابات.

كنا نتوقع أن يخرج الفريقان عن المشاهد الحذرة التي سيطرت على أحداث الحصة الأولى إلا أن أصرارا غريبا ظل يغلف الأجواء جفت من خلاله مشاهد التهديد المطلوبة والتي انحصرت في بعض الفرص التي استهلها أبو زيتون عندما سدد تمريرة السباح (عالطاير) لتمضي فوق العارضة رد عليها علي عقاب بعد فترة طويلة بفرصة يتيمة عندما انبرى إلى تنفيذ ركلة ركنية أخرجها شلبية حارس الوحدات من حلق المرمى.

الدقائق الأخيرة من عمر الشوط انجلت عن تحرر الوحدات من حالة التوضع الهجومي التي شابت ألعابه مهددا مرمى الشطناوي بعدة كرات دسمة عبر تسديدة أبو زيتون التي ارتدت من القائم تبعها تسديدة مماثلة لشاهين امسكها الحارس على دفعتين ليختتم السباح تلك المشاهد بتسديدة من على قوس المنطقة ابعدها الشطناوي بحضور.

تحررت ألعاب الحسين في مستهل الشوط الثاني بعد أن زج بمحمد علاونة مكان أنس الزبون إذ عاد الأول إلى وسط الميدان مفسحا المجال لعثامنة لشغل مركز المهاجم أتبعه الحسين بتبديل ثانْ تمثل بدخول حازم الصقر بدلا من بيدس حمل في طياته ذات الغاية وهي انعاش ألعاب الفريق في المقدمة ، على النقيضمن ذلك حافظ الوحدات على تشكيلته الأساسية إذ لم تمنع إجراءات الحسين الفنية من تهديده مرمى شطناوي عبر تسديدة قوية للردايدة ارتدت من دفاع الحسين بصعوبة.

بعد ذلك عاد الهدوء ليسيطر على المجريات بعد التداعيات السالفة التي أنبأت جمهور المتابعين باحداث تغييرات جذرية على الطروحات الفنية إذ انحسرت الألعاب مرة أخرى في وسط الميدان دون أي فعالية تذكر على مشاهد التهديد التي غابت عن كلا المرميين ، فالوحدات اعتمد على تحركات الديسي فقط في الهجوم فيما كبلت الراقبة الدفاعية اللصيقة تحركات السباح ، أما الحسين فضاعت طروحاته الهجومية فقي غياهب دفاع الوحدات المتين.

كسر الوحدات طوق الرقابة الذي احاط باللقاء عندما تقدم أبو زيتون ليمرر كرة متزنة إلى الديسي المتحفز سددها بقوة أبعدها الشطناوي بحضور أخطر فرص اللقاء ليحتكم بعدها الفريقان إلى فارق الركلات الترجيحية والتي حسمها الوحدات بنتيجة (3 - 2) ، حيث سجل للفائز فادي شاهين وعيسى السباح وعبدالله الديسي وأضاع أحمد البنا ، في حين سجل للحسين علي ذيابات وعلي عقاب وأضاع محمد العلاونة وحازم الصقر وعمر عثامنة.

البقعة (2) - اتحاد الرمثا (1)

أمضى الفريقان وقتا طويلا في عملية البحث عن المنافذ المؤدية للمرمى ، بعد ان غلف الحذر اداء الفريقين ، من خلال الحرص الزائد في تكثيف التواجد في منطقة العمليات ، فيما انحسر المد الهجومي على حدود منطقة الجزاء ، قبل ان تبدأ معالم الخطورة المباشرة تتضح ، والتي كان فيها البقعة الذي عمد الى توسيع رقعة انتشاره الهجومي عبر التركيز على تحركات الثلاثي ابوطعيمة وابوعريضة والوريكات في العمق الى جانب انطلاقات الظهيرين الخطيب وعدوس عبر طرفي الملعب ، لتوفير الاسناد اللازم لثنائي هجومه الحتاملة وعبدالحليم.

واستهل ابوطعيمة الخطورة على مرمى الاتحاد بكرة قوية كان لها الحارس المناع بالمرصاد ، قبل ان يتدخل المدافع العواقلة في التوقيت المناسب لابعاد كرة الحتاملة التي تجاوزت الحارس من زاوية المرمى ، فيما طالت تمريرة ابو عريضة عن قدم عدوس المندفع داخل الجزاء.

ومع مرور الوقت بدأ الاتحاد باستعادة توازنه عبر تضيق الخناق على تحركات الحتاملة وعبدالحليم وتجميد خطورتهما وعمد الى نقل ثقله الهجومي عبر المناولات الطويلة التي بالغ ابوطعيمة والرحايلة والدردور في ارسالها صوب الذيابات رأس الحربة المتقدم مع تقدم الزيود والشناينة لتشكيل مثلث هجومي اجبر البقعة على تشديد ادوار الرقابة والتغطية والدفاعية ، التي ساهمت في الحد من فاعلية الاتحاد الهجومية ، بعد ان أفتقدت محاولاته للمساندة نظرا لتراجع ابوطعيمة والذيابات في تشكيل عمق دفاعي ، أفقد الاتحاد القدرة على تهديد مرمى الطرايرة الذي لم يختبر بشكل جدي ، بعد ان تكفل درسيه ومحمود الخطيب في احتواء الهجمات الاتحادية قبل ان تستفحل خطورتها.

كثف الاتحاد محاولاته الهجومية مع بداية الحصة الثانية من المباراة ، وكاد الدردور ان يرجح كفة فريقه عندما اخرج الحارس الطرايرة كرته الهائلة بصعوبة من تحت العارضة على حساب ركنية فرد عليه الحسنات بكرة ساقطة خلف المدافعين كان لها الحرس بالمرصاد لتأخذ المباراة طابع هجومي مفتوح من كلا الفريقين لحسم الموقف في الوقت الأصلي ، فالتعديلات الايجابية التي اجراها البقعة في صفوفه اثمرت عن تفعيل الواجب الهجومي باشراك الحسنات وقويدر والذيابات واثمرت عن هز الشباك الاتحادية عندما تابع ابو طعيمة تسديدة الظهيرالعدوس التي افلتت من الحارس في الشباك في الدقيقة (77).

وقبل ان يتخلص الاتحاد من صدمة الهدف كان قويدر يضع عبد الحليم في مواجهة المرمى وجها لوجه بتمريرة خلف المدافعين سددها لحظة خروج المناع لملاقاته في المرمى د. (87) ، وتمكن العزايزة من تقليص النتيجة بكرة رأسية استقرت على يمين الحارس في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي شهدت خروج مدافع الاتحاد محمود العواقلة بالبطاقة الحمراء.

التاريخ : 23-07-2008

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل