الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة تكشف خطة لأسرلة التعليم في القدس الشرقية

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي

كشفت دراسة حديثة عن خطة اسرائيلية تهدف «تهويد مناهج التعليم في القدس» مشيرة الى ان معظم المدارس في القدس الشرقية تدرّس حسب المنهاج الفلسطيني التوجيهي، فيما يدرّس المنهاج الإسرائيلي في 8 مدارس من أصل 180 مؤسسة تعليمية في القدس الشرقية، معلنة عن خطتها لدعم التعليم مشروطة بأسرلة التعليم في القدس الشرقية!.

واستندت الدراسة التي أعدتها (دائرة اللاجئين في «حشد الاردن») في بعض من معلوماتها على خطة نشرتها احدى صحف العدو الاسرائيلي تهدف للوصول إلى مؤسسات قائمة تقوم على تدريس المنهاج الإسرائيلي بشكلٍ كامل، وتشجيع مؤسسات أخرى من أجل إدخال المنهاج الإسرائيلي اليها، أما الميزانية المقدمة فتقوم على تبني هذا المنهاج بشكل كامل أو جزئي اشتراطا لتطبيق هذه المنهجية.

وأشارت الدائرة في بيان صدر عنها وحصلت «الدستور» على نسخة منه ان مجلس أولياء أمور الطلاب الفلسطينيين في القدس الشرقية يرى أن هذه ليست خطة تعليمية، بل خطة سياسية يرفضها فلسطينيو القدس الشرقية، مشيرة الى انه يوجد في القدس الشرقية نقص بـ 2247 صفا، مقارنة مع 1500 صف عام 2007، بسبب إهمال سلطات الاحتلال للتعليم في المدينة، فضلاً عن عدم الاهتمام بالوضع الاقتصادي والاجتماعي، ويأتي اليوم منهاج الاحتلال لنفي واقصاء الانتماء الوطني والثقافي ومضاد لواقع انتمائهم للتاريخ .

وقالت دائرة اللاجئين في بيانها بعد تسارع خطوات مصادرة الارض وطرد اهالي القدس الشرقية وانه وتحت شعار  دعم مشروط لجهاز التعليم في القدس الشرقية  يأتي ما بلورته وزارة التربية والتعليم عند الاحتلال، خطة  تشجيع وتوسيع المنهاج الاسرائيلي في شرقيّ القدس  وهي تقترح  إضافة ساعات تعليمية لكل مدرسة تنتقل إلى المنهاج الإسرائيلي ،  من أجل   أسرلة التعليم في القدس الشرقية ، للانتقال إلى منهاج التعليم الإسرائيلي.

ونبهت في بيانها الى أن مدينة القدس هي الهدف الأساسي والأول، في الوقت الذي تشير فيه المعطيات الى أن الاحتلال الإسرائيلي استكمل تهويد 92 % من المدينة، ثم يستهدف مواطنيها بـ «الأسرلة» ، وبعنصرية ثقافية، بعد أن ضيق عليهم الأرض والجغرافيا، بأمل أن يخرجهم من التاريخ.

ودعت الدائرة في بيانها السلطة الفلسطينية الى ضرورة التحرك الفوري لاطلاق حملة فلسطينية واقليمية ودولية وصولا الى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الحقوقية لتطبيق قرارات القانون الدولي الداعية الى حماية الشعوب تحت الاحتلال ووقف سياسة «الأسرلة الممنهجة».

 وطالبت الدائرة مؤسسات التعليم العربية ومندوبين في الهيئات الدولية الوقوف بصلابة ضد هذه السياسة التي تستهين ليس فقط في السلطة الفلسطينية وانما بكل الدول العربية ومؤسساتها كما انها تستهين بالهيئات والقوانين الدولية، كما طالبت الامين العام للأمم المتحدة بالتدخل الفوري والجاد لوقف هذه المخالفات والاعتداءات على الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش