الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات في معان حديث الملك وضع الدول المانحة والراعية للاجئين امام مسؤولياتها

تم نشره في الخميس 4 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً



  معان – الدستور – قاسم الخطيب   

أكدت فعاليات شعبية في محافظة معان أن حديث جلالة الملك مع محطة « بي بي سي» البريطانية في اللقاء الذي اجرته كبيرة المراسلين الدولية ليز دوسيت ، وضع الدول المانحة والراعية للاجئين  في العالم امام مسؤولياتها الاخلاقية والإنسانية من حيث قدرة هذه الدول على مساعدة الاردن امام التحديات التي يتحملها .

واعتبر رئيس لجنة متابعة قضايا معان الدكتور محمد ابو صالح ان حديث جلالة  الملك يعكس ما يتمتع به من مصداقية عالمية وقبول فائق النظير للسياسات التي يقودها جلالته حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ، مثمنا مواقف جلالته الشجاعة والجريئة ودعواته المستمرة لحل قضية اللاجئين ، ودعم الاردن حتى يتمكن من التغلب على السلبيات التي القت بظلالها وانعكست بسلبياتها على المواطن الاردني الذي اصبح يعاني من ارتفاع حجم البطالة واتساع رقعة الفقر .

وقال ابو صالح : « ان التدخل الروسي كما اشار جلالة الملك قد حفز جميع الاطراف للذهاب الى محادثات السلام في فينا لأنها ان لم تفعل ذلك فسيتطور الوضع الى حال اكثر فوضوية في سوريا الشقيقة ، لافتا الى انه من هنا جاءت المحادثات كما بين جلالته التي بدأت في جنيف ، واعتقد ان السؤال الذي طرحه جلالة الملك هل يمكن ان نتخلص من المنظور الغربي – الشرقي القائم على عقلية الحرب الباردة القديمة ؟ وهل يمكن ان تنظر واشنطن وموسكو الى المستقبل وتتفهمان اننا نتعامل مع خطر اسوأ من الحرب الباردة هم الخوارج أي الخارجين عن الاسلام وهو الخطر الذي يهدد العالم «.

 وشدد ابو صالح  على ان حرص جلالة الملك على امن واستقرار الوطن وتوفير البيئة الامنة لكل من يعيش على ارض هذا الوطن كان واضحا وحاضرا في حديث جلالته في محطة «بي بي سي « عن الاجراءات الامنية التي تقوم بها قواتنا المسلحة وأجهزتنا المسلحة للتأكد من سجلات اللاجئين وقيودهم اثناء دخولهم الى الاراضي الاردنية ،والتي تأتي من منطلق حرص الدولة على عدم السماح لأي كان في العبث بأمن واستقرار الوطن الذي نفاخر به الدنيا ، ووحدتنا الداخلية الذي نعتبرها مثالا وقدوة يحتذى بها بين شعوب العالم اجمع .

بدوره قال رجل الاعمال فارس بديع عبدالدايم ان تأكيدات جلالة الملك على التزام الاردن بمحاربة الارهاب اينما كان ، جاء متفقا مع القرارات الدولية والتحالفات الناتجة عنها اينما كانت لإحلال السلام وتحقيق العدالة ، مشيرا الى ان جلالته  تحدث بلسان المواطن الاردني ونقل معاناته الى شعوب العالم اجمع ليضع العالم امام مسؤولياته في دعم الاردن الذي يستضيف 1.4 مليون شخص من اللاجئين السورين الذين شاءت الظروف و أجبرتهم على مغادرة وطنهم بحثا عن الامن والأمان .

واضاف  عبد الدايم  ان حديث جلالة الملك ينبع من منطلق المصلحة العامة ، حيث خاطب جلالته الدول المانحة التي ستلتقي في مؤتمر لندن .

             وقال رئيس نادي معان الثقافي الرياضي ماجد الخوالدة ال خطاب ان حديث جلالة الملك عبد الله الثاني لمحطة» بي بي سي « قوي ومهم وموجه الى الدول المانحة في مؤتمرها الذي سيعقد في العاصمة البريطانية لندن ، ورسالة قوية الى شعوب هذه الدول والعالم اجمع ، مشيرا الى ان دعم الاردن من هذه الدول ضرورة ملحة في هذه الظروف الاستثنائية التي خلقتها القضية السورية واللاجئين السورين الذين جاؤوا يبحثون عن الامن والأمان .

واعتبرت الطالبة الجامعية احلام الطويسي ان حديث جلالة الملك عبر محطة «بي بي سي « عبر  عن مشاعر كل فرد من أبناء اسرته الاردنية وأمته العربية  وصدح بصوت الحق والعدالة والسلام ، وقالت الطويسي  ان اهتمام جلالة الملك  هو المدافع دائما عن حقوق ابناء شعبه  وعن حقوق الامة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطنية التي تعتبر العنصر الاهم في الصراع القائم  بالمنطقة .

ولفتت الطويسي الى انه كان ظاهرا في حديث جلالته القوة الإقناعية التي يتمتع بها جلالة الملك ، ومدى تأثيره على الطبقة السياسية والمثقفة في هذه الدول وشعوبها وهذا ما يفخر به كل اردني و عربي.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل