الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضايا حقوق الإنسان في الصين تهدد دورة الألعاب الاولمبية

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2008. 03:00 مـساءً
قضايا حقوق الإنسان في الصين تهدد دورة الألعاب الاولمبية

 

 
مدن - وكالات

تهدد قضايا حقوق الانسان الناجمة عن اسلوب الصين في التصدي للاضطرابات في التبت بدفع اللجنة الاوليمبية الدولية إلى أعمق أزمة في تاريخها منذ فضيحة الرشاوي في دورة الالعاب الشتوية في سولت ليك.

فقبل تسع سنوات أوصى قادة اللجنة الاوليمبية الدولية بطرد 6 من أعضاء اللجنة بعد أن افتضح أمر حصول مندوبين على مبالغ نقدية سخية وهدايا أخرى على سبيل الرشوة من اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الشتوية التي أقيمت في مدينة سولت ليك الامريكية عام 2002 .يومها وصف خوان انطونيو سامارانش رئيس اللجنة الاوليمبية الدولية وقتها فضيحة الفساد بأنها الفصل الأقبح في تاريخ الحدث الرياضي الاكبر في العالم.

بيد انه في حين أن فضيحة سولت ليك أثارت تساؤلات بشان أخلاقيات أعضاء اللجنة الاوليمبية الدولية فان معالجة اللجنة لسجل الصين في مجال حقوق الانسان قبل انطلاق دورة الالعاب الصيفية في بكين هذا العام ينعكس على الحركة الاوليمبية ككل.

وقد تنفست اللجنة الصعداء الاثنين عندما استبعد وزراء الرياضة الاوروبيون واللجان الاوليمبية الوطنية ومن بينها اللجنة الاوليمبية الامريكية أية مقاطعة للالعاب. وقال رئيس اللجنة الاوليمبية الدولية انه"تشجع" بفعل هذه الانباء لكن متظاهرين موالين للتبت يواصلون الضغط من اجل القيام بتحرك لتنفيذ الاضراب المزمع القيام به اليوم الثلاثاء أمام مقر اللجنة الاوليمبية الدولية في سويسرا.

وتشتد المخاطر في هذه المعركة حيث صارت الاوليمبياد خلال العقدين الماضيين عمل استثماري بعدة مليارات من الدولارات. وعلى سبيل المثال فإن اللجنة الاولمبية الدولية حقوق التغطية لدورة بكين وأولمبياد 2006 الشتوية في تورين مقابل 4,5 مليار دولار. وحقوق الاذاعة الدولية وحدها لدورة بكين ستحقق 1,74 مليار دولار. وقد دفعت شبكة تليفزيون ان بي سي وحدها 894 مليون دولار بينما دفعت مؤسسة أي بي يو الاوروبية 443 مليونا.وإذا لم تستطع اللجنة الاوليمبية الدولية تقديم المنتج فإنها لن تخسر هذه المبالغ الهائلة فحسب بل سيكون في انتظارها دعاوى تعويضات.

كما سيتعرض الرعاة الـ12 الاكبر للاوليمبياد لموقف مماثل. فقد دفعت شركات مثل كوكا - كولا وماكدونالدز وفيزا اند سامسونج ما مجموعه 866 مليون دولار للحصول على حق الارتباط حصريا بالاوليمبياد بين عامي 2005 و 2008 . وينظر الي الاوليمبياد باعتبارها فرصة عظيمة لبعض اكبر الشركات العالمية لزيادة ارباحها في السوق الصينية المستمرة في التوسع والتي تضم 1,3 مليار نسمة. وتدعم 35 شركة أخرى لجنة بكين المنظمة بنحو مليار دولار.

وبينما تأمل اللجنة الاوليمبية الدولية في جمع 360 مليون دولار ( 8 في المئة من الدخل الاوليمبي الكلي) من اوليمبياد 2008 فان الخاسر الاكبر من مقاطعة أو إلغاء دورة الالعاب التي تقام في آب القادم في بكين - وهو السيناريو الاسوأ - سيكون الصين نفسها.

فقد استثمرت البلاد قدرا كبيرا من هيبتها وما لا يقل عن 30 مليار دولار في المشروع. وعلى نحو ما تبدو الامور فان أي نوع من المقاطعة يبدو غير مرجحا. وصرح بيتر اوبيروث رئيس اللجنة الاوليمبية الامريكية بأنه يتعين عدم تسييس الحدث.

وقال"إن المقاطعات تفعل شيئا واحدا بشكل جيد جدا مجرد شئ واحد هو : معاقبة الرياضيين ".

وأردف"ومزيد من الخير سيتحقق من إقامة الالعاب الاوليمبية في الصين تحديدا ربما دون غيرها".

الارجنتيني تعلن قائمة منتخب الكرة الاولية

كشف سرخيو باتيستا المدير الفني لمنتخب الأرجنتين الأوليمبي عن القائمة الأولية لفريقه الذي يستعد للمشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية بكين 2008 بهذا الصيف ، والتي تضمنت اسم صانع الألعاب خوان ريكلمي كلاعب فوق السن إلى جانب الثنائي الشاب سرخيو أجويرو وليونيل ميسي.

ووجه باتيستا الدعوة ليلة أمس الثلاثاء لخمسة لاعبين آخرين بخلاف ريكلمي فوق سن 23 عاما للانضمام لفريقه برغم أنه سيختار ثلاثة منهم فقط في القائمة النهائية للفريق الذي سيدافع عن الميدالية الذهبية التي أحرزها في دورة أثينا عام 2004 تحت قيادة المدرب السابق مارسيلو بييلسا.

وجاءت القائمة الاولية للمنتخب الأرجنتيني الأوليمبي كالتالي: في حراسة المرمى: أوسكار أوستاري (خيتافي الإسباني) - سرخيو روميرو (ألكمار الهولندي) - فابيان أسمان (إندبندينتي) - نيكولاس نابارو (نابولي الإيطالي).

وفي الدفاع: مارتن دميكليس (بايرن ميونيخ الألماني) - بابلو زاباليتا (إسبانيول الإسباني) - إثيكييل جاراي (راسينج سانتاندير الإسباني) - كريستيان أنسالدي (موسكو الروسي) - فدريكو فاسيو (إشبيلية الإسباني) - جابرييل باليتا (بوكا جونيورز) - جاستون دياز (فيليز).

وفي الوسط: خوان ريكلمي (بوكا جونيورز) - خافيير ماسكيرانو (ليفربول الإنجليزي) - إستبان كامبياسو (إنتر الإيطالي) - فرناندو جاجو (ريال مدريد الإسباني) - إيفير بانيجا (بلنسية الإسباني) - أنخيل دي ماريا (بنفيكا البرتغالي) - دييجو باليري (لانوس) - داميان إسكوديرو (فيليز) - كلاوديو ياكوب (راسينج) - خوسيه سوسا (بايرن ميونيخ) - ماتياس سانشيز (راسنيج).

وفي الهجوم: دييجو ميليتو (سرقسطة الإسباني) - خوليو كروز (إنتر) - إثيكييل لافتسي (نابولي) - ليونيل ميسي (برشلونة الإسباني) - سرخيو أجويرو (أتلتيكو مدريد الإسباني) - جونزالو إيجواين (ريال مدريد) - ماركو روبن (ركرياتيفو الإسباني) - لاوتارو أكوستا (لانوس). التايكوندو حلم أفغانستان.

كشف سيد محمود زيا دشتي نائب رئيس اللجنة الأوليمبية الأفغانية الاثنين أن بلاده تعتبر رياضة التايكوندو طريقاً لحصولها على أول ميدالية أوليمبية في تاريخها خلال دورة الألعاب الأوليمبية التي تحتضنها العاصمة الصينية بكين الصيف المقبل.

وقال دشتي في مقابلة مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن لاعب التايكوندو نصار أحمد بهوي نجح في إحراز ميدالية فضية في بطولة أقيمت في بكين العام الماضي ما يرفع أسهمه في المنافسة على إنجاز أوليمبي حين يعود للعاصمة الصينية الصيف المقبل.

وأوضح أنه رغم وجود قصور في البنية التحتية الرياضية في البلاد إلا أن خمسة رياضيين يمكن أن يرتفع عددهم إلى سبعة قد نجحوا في التأهل للمنافسات الأوليمبية موضحاً أنهم سيتدربون في الأشهر الخمسة المقبلة في الخارج استعداداً للحدث الرياضي الأبرز.

يذكر أن اللجنة الأوليمبية الأفغانية قد أنشئت عام 1934 وشاركت في جميع الدورات الأوليمبية باستثناء دورة برشلونة عام 1992 بسبب الحرب الأهلية ودورة سيدني عام 2000 بسبب رفض حركة طالبان المشاركة في الحدث.

Date : 19-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش