الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

9 قتلى و81 جريحاً بتصادم قطارين جنوب ألمانيا

تم نشره في الأربعاء 10 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 برلين - أدى تصادم بين قطارين في جنوب المانيا أمس الى سقوط تسعة قتلى على الاقل و81 جريحا، في واحد من اخطر حوادث القطارات في هذا البلد في السنوات الاخيرة.

 وقالت الشرطة البافارية  ان تسعة اشخاص لقوا حتفهم وفقد اثنان آخران. لكنها خفضت حصيلة الجرحى التي اصبحت 18 مصابا في حالة خطيرة و63 مصابا بجروح طفيفة. وكانت تحدثت اولا عن 150 جريحا.

 وقالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل انها «صدمت» وعبرت عن «حزنها بعد هذا الحادث الخطير». واعربت ميركل في بيان عن تعاطفها ومواساتها لعائلات الاشخاص التسعة الذين قتلوا في الحادث.

وقالت ميركل انها «متاكدة بان السلطات المختصة ستبذل كل الجهود لتحديد اسباب هذا الحادث».ويسعى المحققون لمعرفة سبب التصادم بين مقدمتي القطارين الذي وقع بالقرب من مدينة باد ايبلينغ في جنوب المانيا.

 وقال وزير النقل الكسندر دوبريندت لشبكة التلفزيون الالمانية ان-تي في ان «فرضية مشكلة تقنية او (خطأ) بشري» تدرس، مشيرا الى «كارثة رهيبة» في موقع الحادث.

 واوضح للصحافيين بعيد ذلك ان السكة التي كان يسير عليها القطاران «مؤمنة بنظام» يفترض ان يسمح بتجنب اي تصادم «عبر اجبار القطارات على تشغيل المكابح» ويسمى «بي تسد بي 90».

  وقال دوبرينت ان الحادث وقع على الارجح في فترة «سرعة كبيرة» اذ ان القطارات يمكن ان تسير بسرعة مئة كيلومتر في الساعة عند هذا المقطع الواقع عند منعطف مع ان السائقين لا يمكنهم ان يريا بعضهما».

  وروى احد الركاب عرف عن نفسه باسم باتريك بي لاذاعة المانية انه بعيد مغادرته محطة كولبرمور «توقف القطار فجأة وسمع ضجيج هائل وانطفأت الاضواء».

 وساعد الرجل احد المسافرين وفتح بابا في المقطورة ليقود الركاب الى الخارج قبل وصول فرق الانقاذ. وقال «كانت تسمع نداءات استغاثة من داخل القطار لكننا لم نكن نرى شيئا في الظلام».

 وقال وزير الداخلية البافاري يواخيم هيرمان ان حوالى 700 من عناصر فرق الانقاذ انتشروا في المكان وواجهوا «معاناة كبيرة وإصابات لا يمكن تصورها».

 وبما أنه يصعب الوصول الى الموقع القريب من نهر صغير، قامت مروحيات بعدة رحلات ذهابا وايابا لنقل الجرحى، كما قال صحافي من فرانس برس.أ.ف.ب

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل