الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فوز اتحاد الرمثا على القوقازي بدوري الدرجة الأولى لكرة القدم : قمة سلبية بين شباب الحسين وذات راس .. وشيحان يجتاز المحطة

تم نشره في الأحد 18 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
فوز اتحاد الرمثا على القوقازي بدوري الدرجة الأولى لكرة القدم : قمة سلبية بين شباب الحسين وذات راس .. وشيحان يجتاز المحطة

 

عمان - الدستور

تعادل شباب الحسين وذات راس بدون أهداف في المباراة التي جمعتهما مساء أمس على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب ، ضمن منافسات المجموعة الأولى لدوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم.

وبهذا الفوز رفع شباب الحسين رصيده إلى (22) علماً أنه ضمن التأهل للدور الثاني ، فيما بات ذات راس بـ(19) نقطة وعليه الانتظار للجولتين الأخيرتين ، حيث يتنافس للتأهل مع شيحان الذي رفع رصيده إلى (15) نقاط بعد انتصاره الكبير على المحطة (6 - 2) في المباراة التي جرت على ملعب السلط ، وهي المواجهة التي أزمت موقف الخاسر الذي بات بـ(6) نقاط.

وحقق اتحاد الرمثا فوزاً عريضاً على القوقازي بنتيجة (5 - 1) في المباراة التي أقيمت على ملعب الأمير هاشم ، حيث رفع رصيده إلى (16) نقطة وقد فقد حسابياً فرصة التأهل حيث تبقت له مباراة وحيدة ، بينما أصبح القوقازي بـ(12) نقطة.

شباب الحسين (صفر) ذات راس (صفر)

بالرغم من الفرصتين المبكرتين اللتين تقاسمهما شباب الحسين وذات راس مطلع دقائق الشوط الأول بتسديدة أبو عالية التي مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى ذات رأس وتسديدة مهاجم ذات راس شريف النوايشة التي ارتدت من القائم إلا أن الحذر الدفاعي كان عنوان أداء الفريقين الأمر الذي فرض على الجانبين انحصار اللعب في منطقة وسط الملعب جراء تكرار مشاهد الكرات المقطوعة على حدود منطقة الجزاء هنا وهناك.

ما ميز أجواء اللقاء هو تمتع لاعبو الفريقين بالثبات في تنفيذ الواجبات في الشقين الهجومي والدفاعي خاصة من قبل لاعبي خط الوسط في كلا الجانبين ، حيث اعتمد شباب الحسين في هذه المنطقة على تواجد نبيل أبو علي وأحمد أبو عالية إلى جانبي محمد وائل وبهاء الكسواني الذين كانوا يتلقون الدعم أثناء محاولات البناء الهجومي من الظهيرين محمد مكاوي وثائر حسن فيما تولى مهمة مشاغلة دفاعات ذات راس ثنائي خط المقدمة بامبا ومحمد الزعبي.

على الجانب الآخر تولى أحمد عرب وهايل عياش والسوري عدنان كريط ورائد النعيمات قيادة العمليات الهجومية لذات راس وسط إسناد وفره رائف حليمة وحسام الطرمان عبر طرفي الملعب اثناء امتلاك الكرة لتوفير عدد من الكرات أمام المهاجمين شريف النوايشة وأبو بكر الخوالدة.

وبحسب هذه التشكيل فإن اللاعبين في الجانبين احتاجوا إلى إيجاد الحلول لتجاوز التراسنة الدفاعي التي فرضت أمام محاولاتهم الهجومية ، وهذا الأمر لم يكن واردا بعدما غابت الخطورة الحقيقية على كلا المرميين باستثناء محاولات محدودة أبرزها تسديدة أسامة الخطيب مدافع شباب الحسين التي تابع كرة مشتتة من دفاعات ذات راس ليسدد كرة قوية أبعدها أحمد عرب من على خط المرمى ، ليتم بعد ذلك اعتماد الفريقين على التسديدات البعيدة خاصة الشباب لكن هذه التسديدات لم تجد طريقها للشباك لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني لم تتغير صورة الأداء والشكل العام للأجواء الفنية عن الشوط الأول بعدما كان الأداء متشابها ليلجأ الفريقان عبر الأجهزة الفنية إلى إجراء جملة من التبديلات بحثا عن تعزيز قدرات فريقيهما فكانت البداية لذات راس الذي استعان بالمخضرم بهجت حريزات الذي لعب بدلا من كريط ثم دخل فادي موافي وعلاء الشلوح بدلا من هايل عايش وشريف النوايشة ، في حين قام بادخال ورقتي محمد خير وأحمد مصطفى معاً عوضا عن محمد الزعبي وبهاء الكسواني ليتم قبل نهاية المباراة بدقائق الزج بأنس العوضات بدلا من بامبا.

هذا التعديلات التي جرت في صفوف الفريقين لم تحدث تعديلا على نتيجة المباراة التي بقيت سلبية رغم بعض المحاولات التي برز منها تسديدة رائف حليمة التي سيطر عليها رشيد النجار حارس الشباب اتعبها أحمد عرب بكرة ثابتة حولها الحارس من حلق المرمى لركنية.

شيحان (6) شباب المحطة (2)

فرض شيحان سيطرته الميدانية ومارس ضغطا هجوميا مبكرا وسط نجاح عمليات وسط الميدان بقيادة الثلاثي اسماعيل خليل ومصعب الرفاعي وحمدي سعيد الذين مالت العابهم كثيرا نحو الواجبات الهجومية وسط سيطرة واضحة على منطقة العمليات للتحضير لعمليات رأس الحربة في المقدمة بتواجد فراس قاقوش ورافت جلال واحيانا معاذ عزمي الذي لعب دور المساند لرأسي الحربة وسط اطمئنان كامل للعمليات الدفاعية بتواجد الرباعي علي داوود واحمد العشوش واحمد المحارمة وصبري سمير الذين قاموا بعمليات الاسناد الهجومي من الأطراف لتنويع خيارات الوصول الى مرمى شباب المحطة الذي تراجع كثيرا للخلف لاسناد مواقعه الخلفية. وجاءت اولى محاولات شيحان لتهديد مرمى المحطة بواسطة حمدي سعيد الذي سدد كرة قوية من بعد مرت فوق العارضة رد عليها مصطفى عواد بتسديدة مشابهة.

المحطة الذي عانى من ضغط شيحان الهجومي عاد ونظم صفوفه واكتفى بالاعتماد على الهجمات المرتدة نحو يوسف العوضات وعدنان الجبوروسط محاولات ثلاثي وسط الميدان ايمن ابو خليفة وعلاء موسى ومحمد عبيدات لاستعادة توازن العمليات في وسط الميدان لتخفيف الضغط على الخط الخلفي الذي قاد اعماله مصطفى روحي ورافت الترك وسامح موسى ومحمد نافز.

واقترب فراس قاقوش كثيرا من افتتاح التسجيل حين اهدر كرة راسية مرت بجانب القائم لينتهي الشوط الأل بالتعادل السلبي.

نوع شيحان خياراته الهجومية مطلع الشوط الثاني وفرض سيطرة ميدانية واضحة وسط غياب خيارات شباب المحطة ومارس ضغطا هجوميا من مختلف المحاور فهذا فراس قاقوش يتوغل من الجهة اليمنى ويمرر كرة عرضية بالمقاس صوب رافت جلال المتمركز داخل المنطقة ليسددها بدوره راسية متقنة استقرت داخل شباك الحارس مهند الجلخ معلنا هدف شيحان الأول د ـ (48).

هدف شيحان هذا نشط تحركات ثلاثي وسط ميدان المحطة بغية معادلة النتيجة فتقدم محمد عبيدات لاسناد عمليات وسط الميدان وقاد عدنان الجبور هجمة بجهود فردية توغل خلالها داخل المنطقة ليسدد كرة قوية محرزا هدف التعادل للمحطة د ـ (55) ليعيد المباراة الى مربعها الأول.

هدف التعادل عزز الحضور الهجومي لشيحان الذي مارس طلعات قوية وضغطا مكثفا لتشهد الدقيقة (65) تسجيل الهدف الثاني لشيحان بواسطة فراس قاقوش الذي تسلم تمريرة رافت جلال الزاحفة على القوس ويسدد مباشرة داخل المرمى.

ووسط انشغال شيحان بالبحث عن الهدف الالثل نجح البديل رائد رحاحلة في تسجيل الهدف الثاني للمحطة د ـ (76) حين تسلم تمريرة ابو خليفة وسدد كرة زاحفة قوية استقرت داخل المرمى ، وجاء رد شيحان سريعا حين سدد رأفت جلال كرة قوية من بعد معلنا الهدف الثالث لفريقه د ـ (79) ليضيف بعدها فراس قاقوش الهدف الرابع د ـ (82) لتنهار منظومة المحطة الدفاعية وينجح احمد المحارمة في تسجيل الهدف الخامس لشيحان من تسديدة قوية خارج المنطقة د ـ (86) قبل ان يضيف فراس قاقوش الهدف السادس من تسديدة قوية نفذها من داخل المنطقة لتنتهي المباراة بفوز شيحان بنتيجة (6 ـ 2).

اتحاد الرمثا (5) - القوقازي (1)

الرمثا - محمد أبو طبنجة

ضغط اتحاد الرمثا مبكراً على مرمى منافسه واندفع نحو المواقع الامامية وفق اسلوب جماعي منظم واعتماد واضح على بناء الهجمات من العمق ، وقام لاعبو وسط الميدان بدور هجومي وعملوا على تمويل المهاجمين محمود ابو يعقوب وسامر كنعان وعمار عواد ، مما أثمر عن الهدف الأول عبر محمود أبو عرقوب.

وحافظ اتحاد الرمثا على أفضليته بعد ذلك لينجح أحمد سلمان بإضافة الهدف الثاني من ركلة جزاء ، قبل أن يسجل سامر كمال الهدف الثالث للفريق ، بعدها استطاع أنس أكرم أن يقلص الفارق للقوقازي.

وفي الشوط الثاني واصل اتحاد الرمثا أفضليته وضغط من مختلف المحاور بغية تعزيز تقدمه ، ليضيف سامر كمال الهدف الرابع ، واختتم محمود يعقوب المهرجان بالهدف الخامس ، لتنتهي المباراة بانتصار كبير لاتحاد الرمثا على القوقازي بخمسة أهداف مقابل واحد.



التاريخ : 18-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش