الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة حول «دور العمل التطوعي في تنمية الولاء والانتماء لدى الشباب الأردني»

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
ندوة حول «دور العمل التطوعي في تنمية الولاء والانتماء لدى الشباب الأردني»

 

عجلون - الدستور - علي القضاة

أوصى المشاركون في ندوة دور العمل التطوعي في تنمية الولاء والانتماء لدى الشباب الأردني التي نظمتها اللجنة التطوعية والبيئية في مركز شباب عجلون بمشاركة الدكتور خليف غرايبة المدرس في كلية عجلون الجامعية والدكتورة هيفاء طيفور الناشطة التطوعية ومنتهى عبيدات رئيسة جمعية الإخاء والتكافل وبلال الصمادي منسق فريق عمل هيئة شباب كلنا الأردن وربا الخرابشة وسعد الصمادي من الشباب المتطوعين بإيجاد مظلة تحمي حقوق المتطوعين وعدم احتكار العمل التطوعي من قبل فئة أو بعض الأفراد وأن تكون هناك ضوابط قانونية وتحديد إطار مجتمعي ومؤسسي حتى لا يكون العمل عشوائيا وتعزيز ثقافة التطوع من خلال دوافع التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقال الدكتور الغرايبه بأن مفاهيم العمل التطوعي إنسانية تقوم على الرغبة والدافع الذاتي لاكتساب شعور الانتماء مشيرا لتحديات الحياة المتمثلة بالمحاور الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية والبيئية والثقافية والتربوية مبينا تقنيات العمل التطوعي والأساليب العلمية الناجحة له والمتمثلة بالإعلام وتحديد احتياجات المتطوعين والاختيار الصحيح والتأهيل والتدريب والتحفيز والتنشيط والتقييم والمتابعة لافتا لمعوقات العمل التطوعي والمتمثلة بالظروف الاقتصادية والأنماط الثقافية وضعف الوعي وقلة البرامج وعدم السماح للشباب باتخاذ القرارات وقلة البرامج التدريبية مشيرا إلى أن التطوع ينمي الاعتزاز والولاء للوطن والقيادة ويجعل المتطوع أكثر التزاما من خلال المشاركة والعمل بروح الفريق مؤكدا على ضرورة تحفيز المتطوعين من خلال الجوانب المختلفة سواء التعزيز المعنوي والاجتماعي والتكريم والتشاور.

وقال بلال الصمادي بأن الشباب يشكلون حوالي %70 من المجتمع الأردني وأن العمل التطوعي ساهم إلى حد كبير في حل كثير من مشاكل الشباب الذي يعاني من الفراغ والانحراف وقلة البرامج الفاعلة التي تستقطب الشباب مشيرا إلى أن كثيرا من مجالات العمل التطوعي عززت الثقة بالنفس لدى الشباب وتحملوا المسؤولية مبينا أن الأردن قطع شوطا كبيرا في إطار العمل التنموي الاجتماعي ما يؤكد وعي مؤسسات المجتمع المدني داعيا إلى إيجاد مظلة تحمي حقوق الشباب المتطوعين سواء على مستوى المدرسة أو الجامعة أو المؤسسة بحيث يكون مشاركا في صنع القرار وتحمل المسؤولية مشيرا لتجربة الهيئة في مجال حماية البيئة والطبيعة ووثيقة التعهد التي حملت 1000 توقيع من أبناء المحافظة.

واعتبرت منتهى عبيدات أن دور الأسرة يعتبر الحلقة الأهم في تعزيز مفهوم العمل التطوعي والولاء والانتماء لدى الشباب داعية إلى تبني برامج توعوية للأمهات وأرباب الأسر ودراسة الواقع الاجتماعي لتعزيز السلوك نحو العمل التطوعي وصولا إلى الرضى عن الذات وتحمل المسؤولية تجاه الوطن وما يتطلبه منا جميعا للنهوض به من خلال المشاركة الواسعة ليس فقط من قبل الشباب بل من خلال كافة المؤسسات التي تعنى بتعزيز ثقافة التطوع.

وقالت الدكتورة هيفاء طيفور أن العمل التطوعي والمشاركة فيه دون النظر إلى المردود يعتبر في قمة الولاء والانتماء داعية إلى استغلال واستثمار الطاقات الكامنة لدى الشباب وتوظيفها بما يعود بالفائدة والنفع على الوطن مؤكدة أن الشباب هم عماد المورد البشري والعمل التطوعي الذي يجب ألا يكون عشوائيا من خلال تحديد الأولويات وهذا يعتبر تعبيرا عن الحس الاجتماعي.

وأشار سعد الصمادي وربا الخرابشة إلى تجربة معسكرات الحسين للعمل والبناء والانخراط في الفرق الكشفية والإرشادية حيث تساهم هذه الفعاليات في تعزيز الولاء والانتماء والاعتزاز الوطني والمساهمة في التنمية المستدامة لافتين للموروث الشعبي الأردني وما يحمله من صور وأفكار تجاه التطوع وبناء منظومة القيم والسلوكات الايجابية.



التاريخ : 11-01-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل