الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بماذا يحيى الشهداء؟ -  فارس الحباشنة

تم نشره في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2017. 01:23 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2017. 01:24 مـساءً
لم يجد اهالي الشهداء و مصابي المؤسسات الامنية و المدنيين العون الكافي لمساندتهم في مواجهة المحنة التي يمرون بها . بل أنهم تركوا مجالا لنهب وبعث "قوى مدنية " تدعي انها تسعى الى صورة وحماية صورة الشهادة و الشهداء في " ذاكرة الوطن " .

معاناة اهالي الشهداء تتدرج من بروقراطية عملية تسجيل الشهيد أو المصاب في مكاتب الاجهزة المعنية ، والمماطلة والرخاوة في تقديم مستحقاتهم المالية ، و الخدمات و الرعاية الاجتماعية و الصحية المطلوبة للمصابين والجرحى ، و وصولا الى ما يعانيه اكثر الشهداء والمصابين المدنيين الذين لا يعرفون تحديدا الوجهة الرسمية التي قد يتعاملون معها .
في غضون تلك المحنة وما يتراكم حولها من معاناة ومأساة شديدتين تدخل على الخط دوامة مهرجانات و مبادرات التكريم التي تقنص من وراء طهارة الشهادة " المال الوفير" . فوالد احدى شهداء عملية الكرك
يقول : أنه منذ اسبوع فقط دعيت لاكثر من 10 مبادرات تكريم ، همهما الاول و الاخير اللصاق أسم والد شهيد ب"المبادرة" حتى يتسنى لهم الاتجار به .
مبادرات تأتي من سياق و أطار غامض ومعتم ، ولا يعرف من أي زمن هم قادمون ، تولد فجأة بلا مشاعر
او احساسيس عند وقوع أي مصيبة ارهابية تهز البلاد و العباد ،وتخطف ارواح جنود عسكريين ومدنيين . وتتصور ان مسلسل "الدهلزة و الخداع و النفاق الوطني" يمكن أن يستمر طويلا ، وانها قادرة على تجديد ولادتها عند كل مصيبة لتضحك على المجتمع وتتأجر بارواج الشهداء .
ذلك الحجم الجانح للهول من المبادرات لابد أن يخضع لتفتيش شعبي و جراحة قانونية ، لا بد ان تدخل اوراقها وفواتيرها وما يجمعون من اموال الى المحاسبة و المراقبة ، فيبدو أن هناك شريحة ادمنت على الاتجار بكل ما هو وطني طاهر ونبيل و قويم .
"تجارة حرام و رخيصة " ، هذا ما يمكن وصفه به مبادرات تغرق البلاد ، و اموالها المجموعة تذهب الى المجهول ، ووسط حشو من الاستهلاك الانشائي الدعائي السائل المبتذل لمعايير وقداسة قيم الشهادة الوطنية ، والتي تبدو ملامحها جامعة لما نسمع من خطابات .

وهذا ليس غريبا عن تجار لا يجدون غير التفنن في الضحك والتسلية على وجدان الاردنيين في أشد
المحن التي يواجهون . فاكثر ما نسمعه في سياق المهرجانات و المبادرات ضجيج يعلو لايام معدودة ، و
من بعد يخفت ليختفي رويدا رويدا ، و لا يترك أي اثر قد يقتفى في الذاكرة الجمعوية العامة .
الشهادة فخر ، ومكانها لا يليق أن يستغله متاجرون بعبء وجرح الفقد الذي اصاب اهالي الشهداء ، و
مكان الافتخار بالشهادة مما لا شك به يمكن أن تحتضنه مؤسسات واجهزة الدولة الرسمية : التوجيه المعنوي التابع للجيش وادارة الاعلام التابعة للامن العام و الصحف اليومية الكبرى "الدستور و الرأي " و مؤسسة الاذاعة و التلفزيون .
لربما أنه من الواجب وقف هذا التلاعب الهزيل و اللعين و المؤلم في طهارة الشهادة والشهداء ، وما نرى من مسارح لابتذال متحرك يتغطى تحت قضايا الوطن المقدسة . حتى لا يتاح لمندسين محترفين بان يتلاعبوا برخص و ابتذال بقيم وطنية نبيلة .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل