الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عيادة الاسنان في الهاشمي الشمالي الشامل تغلق الساعة 12 ظهرا

تم نشره في الاثنين 15 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

رفضت موظفة الاستقبال في مركز صحي الهاشمي الشمالي الشامل تسجيل اسم مراجع للمعاينة في عيادة الأسنان، مبررة ذلك بأنّ موعد إغلاق العيادة هو الساعة الثانية عشرة علماً بأن الساعة لم تتجاوز الحادية عشرة صباحاً ولا يوجد في العيادة إلا مريض واحد، فيما وبّخ مدير المركز أحد الموظفين نظرا لتعامله بشكل غير جيد مع المرضى خاصةً كبار السن، حيث يحرص المدير على التنقل في كافة الطوابق للإشراف على الموظفين عند تقديمهم الخدمة للمرضى.

جاء ذلك، في اطار ملاحظات كشف عنها تقرير رسمي أعدته وزارة تطوير القطاع العام، أعد بمنهجية الزيارات الميدانية غير المعلنة، بهدف تقييم مستوى تقديم الخدمات، ورصد تعامل الإدارة والموظفين مع المراجعين.

وأظهر تقرير الزيارة الذي تم رفعه إلى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وأرسلت نسخة منه إلى وزارة الصحة عدداً من الملاحظات التي تم رصدها من قبل فريق مختص من وزارة تطوير القطاع العام.

وفي تفاصيل التقرير، الذي تنفرد «الدستور» بنشر تفاصيله، قبل تنفيذ الزيارة الميدانية قام الفريق بجمع معلومات تتعلق بالموقع الإلكتروني وطريقة رد مأمور المقسم على طالب الخدمة؛ إذ تبيّن توفّر بعض المعلومات عن المركز من خلال موقع وزارة الصحة، وصفحة رسمية خاصة به على أحد مواقع التواصل الاجتماعي(Facebook ) تعمل على نشر نشاطاته، والإجابة عن استفسارات المواطنين الخاصة بالمركز، حيث تعتبر الصفحة من وسائل التواصل الفعالة بين المركز والمواطنين، كما تمّ الاتصال بهاتف المركز على مدار يومين ولم تكن هناك استجابة، إذ تبيّن أنّ الهاتف معطّل.

وفي الميدان، أظهر ذات التقرير انتشار البسطات والباعة على مدخل المركز الخارجي مما يؤدي إلى إعاقة حركة المراجعين خاصة وأن المركز يقع في أحد الأحياء السكنية المكتظة، كما تمّ تخصيص مواقف للسيارات في الساحات الداخلية، بالإضافة إلى توفّر مقاعد انتظار للمراجعين والاهتمام بالنظافة العامة للساحة ولمدخل المركز، فضلاً عن توفير أماكن مخصصة لإطفاء السجائر.

وفي الداخل، أشار التقرير الى انه تم رصد تواجد الموظفين على مكاتبهم في جميع العيادات، إلاّ أنّ بعضهم لا يتعامل بشكل جيد مع المرضى خاصةً كبار السن، الأمر الذي دفع بمدير المركز إلى التدخل السريع وتوبيخ أحد الموظفين؛ إذ لوحظ تنقل المدير في كافة الطوابق للإشراف على الموظفين عند تقديمهم الخدمة للمرضى، والعمل على حل المشاكل من خلال التدخل السريع، والحرص على توفير النظام في عملية تقديم الخدمة وبشكل سريع.

ولدى توجّه الفريق إلى عيادات الأسنان قام أحد الأعضاء بتقمّص دور المريض حيث طلب من موظفة الاستقبال تسجيل اسمه للمعاينة إلاّ أنها رفضت وأجابته بأنّ موعد إغلاق العيادة هو الساعة الثانية عشرة علماً بأن الساعة لم تتجاوز الحادية عشرة صباحاً ولا يوجد في العيادة إلا مريض واحد، وبعد الاعتراض دخل عضو الفريق إلى غرفة الطبيبة التي قامت بسؤاله مرتين عن حالته دون فحصه ومع إصراره قامت بفحصه دون استخدام أي أدوات، واكتفت بإجابته أنّ حالته لا تُعالج في المركز.

وفي قسم الصيدلية رصد الفريق تعاملا غير لائق من قبل الموظفة هناك مع المراجعين؛ إذ قامت إحدى المراجعات من كبار السن بسؤالها عن مكان تسعير الدواء الخاص بها، إلاّ أنها أجابتها وبأسلوب عصبي عدم معرفتها بالمكان.

وتضمنت الملاحظات التي رصدها الفريق اهتمام المركز الملحوظ بنظافة المبنى من الداخل والخارج إضافةً إلى دورات المياه، كما لوحظ وجود مخطط مكاني لأقسام المركز موزعة حسب الطوابق، ووجود اللوحات الإرشادية التي تدل على موقع العيادات الخارجية كالطب النفسي والطوارئ، واللوحات الإرشادية الدالة على أماكن تقديم الخدمة كالعيادات والصيدلية وقسم المحاسبة.

 كما كانت مقاعد الانتظار جديدة وكافية مقارنةً مع أعداد مراجعي العيادات الخارجية في جميع الطوابق، فضلاً عن الاهتمام بمتطلبات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة بما فيها توفير المصعد، إلاّ أنّ المركز لم ينشر الإطار العام لميثاق تقديم الخدمات الحكومية، ويعمل على نشر الملصقات على جدرانه بشكل كثيف وعشوائي، كما أنّ صندوق الشكاوى والاقتراحات فيه خشبي غير مغلق يُفقد المراجعين الثقة به، إضافة إلى أنه لا يتم الإعلان عن منهجية تقديم الشكاوى والاقتراحات، ولا يوفّر النماذج المخصصة لذلك.

وفي نهاية التقرير، أوصى بإجراء صيانة دورية لمقسم المركز والتأكد من جاهزيته بشكل مستمر، وضرورة التنسيق مع أمانة عمان الكبرى لإزالة التعدي على الأرصفة من قبل بائعي البسطات المنتشرين على الرصيف والتي تشكل عائقاً للمراجعين، وتمكين الموظفين وتدريبهم على إجراءات العمل للتمكّن من إجابة كافة استفسارات المراجعين بطريقة صحيحة، إضافةً إلى تدريب من يتعامل منهم مع المراجعين على مهارات الاتصال والتواصل وتحديداً موظفي قسميْ الاستقبال وسجل المرضى.

كما أوصى التقرير بضرورة إعادة تنظيم الإعلانات والتعليمات المنشورة على جدران المركز بشكل متناسق، والعمل على نشر الإطار العام لميثاق تقديم الخدمات الحكومية في مواقع تقديم الخدمة والالتزام بتحقيق متطلباته، وتوفير صندوق جديد للشكاوى والاقتراحات والنماذج اللازمة لاستخدامه وتوضيح منهجية تقديم الشكوى والتعامل معها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل