الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غالبية السويديين نعيش فوضى وقلقاً وانعداما للأمن بسبب اللاجئين

تم نشره في الثلاثاء 16 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 وكالات- أعرب معظم السويديين الذين شاركوا في دراسة أعدتها مؤسسة Novus لاستطلاعات الرأي، عن اعتقادهم أن أوضاع وظروف البلد حالياً تعاني الفوضى، والقلق وعدم اليقين وانعدام الأمن.

واعتمد الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة الممتدة من 28 كانون الثاني ولغاية 2 شباط على اختيار الأشخاص الذين شملتهم الدراسة، ثلاث كلمات لوصف الوضع السياسي منذ انتخابات خريف العام 2014، حيث اختاروا أولاً الفوضى، ومن ثم الارتباك والقلق.

وشمل الاستطلاع أيضاً اختيار المشاركين في الدراسة ثلاث كلمات لوصف شعورهم تجاه السويد، حيث استخدم العديد منهم تعابير الفوضى وغير مستقرة وغير آمنة.

واعرب عدد ممن شملهم الاستطلاع  للتلفزيون السويدي SVT أمس، عن قلقهم البالغ من التغييرات التي يمكن أن تحدثها أزمة اللاجئين على مستقبل المجتمع وقضية السكن.

من جهة ثانية قالت وزارة الداخلية البلغارية إن الادعاء وجه اتهامات لثلاثة سوريين بمحاولة الانضمام لتنظيم داعش بعد أن اعتقلتهم دوريات على الحدود لدى محاولتهم دخول تركيا من بلغاريا. وقالت الوزارة إن السوريين الثلاثة الحاصلين على وضع لاجئ من ألمانيا قاموا بمحاولة ناجحة سابقة لدخول تركيا عن طريق اليونان في وقت سابق هذا العام. وتابعت الوزارة في بيان أنه خلال ممارسة أنشطة تنفيذية ترسخ انتماءهم لداعش ورغبتهم في الانضمام للتنظيم الإرهابي.

من زاوية أخرى أعلنت النمسا عزمها على إدراج المغرب والجزائر وتونس على لائحتها «للدول الآمنة» مشددة بذلك شروط اللجوء لرعايا هذه الدول الذين ترغب فيينا في ثنيهم عن الهجرة الى اوروبا. وهذا القرار الذي سيصادق عليه مجلس الوزراء اليوم يشمل ايضا جورجيا وغانا ومونغوليا واتخذ في ختام «درس معمق لاوضاع» هذه الدول الست كما اعلنت وزارة الداخلية النمسوية. وقالت وزيرة الداخلية يوهانا ميكل-ليتنر «بما انهم مهاجرون لدواع اقتصادية، علينا توجيه اشارة لا لبس فيها الى انهم لا يحظون بحماية في النمسا».

في سياق متصل  تفتح اليونان هذا الأسبوع اربعة مراكز لتسجيل اللاجئين قبل قمة الاتحاد الاوروبي المرتقبة الخميس وسط ضغوط مكثفة على اثينا لضبط تدفق المهاجرين عبر أراضيها الى اوروبا. وأعلن مصدر حكومي يوناني لوكالة فرانس برس ان اربعة من مراكز التسجيل الخمسة ستفتح رسميا غدا في جزر ليسبوس وكيوس وليروس وساموس في بحر ايجه التي يصل اليها المهاجرون القادمون من السواحل التركية عبر مراكب صغيرة.

وكان يفترض ان تفتح هذه المراكز اواخر السنة الماضية لكنها واجهت تأجيلا متكررا. واوضح المصدر ان المركز الخامس الذي تعهدت اليونان باقامته في جزيرة كوس سيفتتح في مرحلة لاحقة حيث تأخرت اعمال البناء التي اصطدمت بمعارضة البلدية المحلية وعدد من السكان معتبرين ان تدفق المهاجرين يشكل خطرا على السياحة المحلية. وسيعقد وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس مؤتمرا صحافيا  ليعرض مسالة اقامة هذه المنشآت على ان يجول بعدها على مراكز تسجيل اللاجئين في ليروس وكيوس وليسبوس حيث شارفت الأعمال نهايتها.وكالات

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل