الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا بواكي لنا ولا.بقاء

رشاد ابو داود

الأربعاء 17 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 88



الارض كالقلب ثابتة .تدور حول الشمس ..نعم، لكن ما فيها وما عليها لا يدور حول نفسه ولا حول غيره .فلم يحدث مرة ان استيقظت مدينة في الصحراء لتجد نفسها على شاطئ بحر، ولا نبتت شجرة في سهل لتكبر في جبل . كل ما على الارض ثابت ما عدا السياسة والحدود وطمع الانسان الذي لا حدود له .وعلى مدى عمرها فان الارض التي خلقها الله مكاناً للبشر تتعرض لتشوهات ليست خلقية بل نتيجة لصراعات سياسية، سببها إما غرور القوة او قصر نظر لدى البعض فيدفعه الى ان يطيل يده وجيوشه وسلاحة ليتمدد في ارض غيره ماراً على جثث اهلها حتى يختلط دمهم بترابها فيعجن منه خلطة يظن انها تطيل بقاءه لكنه يدرك بعد فوات الاوان ان لا احد مخلداً على الارض، فلم يستطع احد ان يطيل عمره لحظة ولا ان يُخلّد . فقد سعى الانسان منذ القدم للحصول على اكسير الحياة او ما يعرف بحجر الفلاسفة دون جدوى .وهو أيضًا مرتبط بأسطورة» تحوت» إله المعرفة عند المصريين القدماء وهرمس الهرامسة، حيث قيل عن كل منهما في حكايات متفرقة أنه تناول «القطرات البيضاء» -الذهب السائل .

وفي الصين القديمة سعى العديد من الأباطرة للبحث عن الأكسير الخرافي لأسباب متنوعة. في أسرة تشين مثلا أرسل «تشين شي» هوانغ الخيمائي «شو فو» مع 500 رجل شاب و 500 امرأة شابة إلى البحار الشرقية لإيجاد الأكسير ,لكن لم يعودوا أبدا (تقول الأسطورة أنه وجد اليابان).

 يعتقد الصينيون أن التناول طويل الأمد للمواد الثمينة كاليشم والزنجفر والهيميتايت (أحجار كريمة) يعطي بعضا من طول العمر للشخص الذي يتناولها, وقد اعتبر الذهب قويا بشكل خاص , وفكرة الذهب المشروب و جدت في الصين في نهاية القرن الثالث قبل الميلاد. في كتاب الخيمياء الصيني «دانجن ياو جو» بمعنى الصيغ الأساسية للخيمياء الكلاسيكية وهو منسوب الي الطبيب المختص المشهور «سن سيمياوي» وبدعى ملك الأطباء ويشرح بالتفصيل مكونات عقار الخلود وهو مكون من الزئبق و الكبريت وأملاح الزئبق والزرنيخ ،و من المفارقات أن جميع هذه المواد سامة. توفي الأمبراطور جياجينغ من سلالة مينغ بفعل تناوله جرعة قاتلة من الزئبق موصوفة له من قبل الخيميائيين التي من المفترض أن تكون اكسير الحياة وهناك قائمة باسم الأباطرة الصينيين الذين ماتوا للسبب عينه.

لقد تراجع هوس الخلود والعمر المديد في زمننا هذا الى لوثة العظمة الزائفة والغنى الفاحش وحب السيطرة . لكن ما من امراطورية الا وغابت عنها الشمس ، وما من نيرون الا واحترق بشر اعماله . اما الطامعون بالمال فلم ياخذ احد منهم دولارا واحدا معه القبر بل ان بعضهم اكمل حياته في السجن . وها هو يهودا اولمرت رئيس وزراء اسرائيل الاسبق ابن السبعين عاما ينضم الى رئيسه موشيه كاتساف في السجن بسبب الفساد والحب الفاحش للحياة . وما من مصير للانسان حين يستوحش و يغلّب ال «انا» على الكل الا السجن او المنفى او الموت ، القذافي ، زين العابدين بن علي ، مبارك ، علي عبدالله صالح وآخرون في الطريق ، امثلة حية معاصرة .

اما تشويه جمال الارض ببشاعة السياسة فليس ثمة ابشع من ما تتعرض له ارضنا العربية الآن .روس واميركان وفرنسيون والمان و كل الدول الكبرى تمارس في ارضنا اسلحتها واطماعها  ونحن لاحول لنا ولا قوة .لا بواكي لنا ولا ...بقاء !!



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش