الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتشار المتشردين في وسط البلد ظاهرة تتمدد في ظل غياب الجهات المعنية

تم نشره في الأربعاء 17 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: محمود كريشان

من يزر وسط المدينة فإنه لن يحتاج الى ضارب كف او مُنجم كي يكتشف المشاهد الشائهة العديدة التي تعشش في شوارع وارصفة عمان القديمة، ولعل ابرز تلك الظواهر السلبية انتشار المشردين بصورة واضحة جدا وعلى مرأى من كافة الزوار ومن ضمنهم المجموعات السياحية الاجنبية والتي لا تتوانى كاميراتهم عن رصد تلك اللقطات غير الحضارية في قلب العاصمة..

على ارصفة شوارع وسط البلد ترى بوضوح من يفترش الارض بملابسه الرثة، ومن يسير بتثاقل ولحيته كثيفة جدا وقد استرسل باطالة شعر رأسه وحتما المشهد يدخل الرعب في قلوب المارة والزوار في آن واحد، بل ومن تقوده خطاه الى ساحة اهم المعالم الدينية في وسط البلد «المسجد الحسيني الكبير» سيرصد مشهد المشردين في ارجاء الساحة الخارجية والداخلية للمسجد، واذا ايضا ما واصلت المسير باتجاه شارع الهاشمي وتحديدا مقابل المدرج الروماني لا تتفاجأ وانت تشاهد المشردين من المسنين وقد نصبوا خيامهم البدائية فوق ارصفة المشاة وقس على ذلك المشردين الذين يكتظ بهم شارع فيصل وغيره من الشوارع العمانية.

وعلى صلة.. فان التشرد ايضا في وسط البلد يضم الاطفال الذين ينتشرون في الشوارع والارصفة ويقضون جل يومهم في قاع المدينة وما يرافق ذلك من انحراف وربما جرائم فهم بلا اي مسؤولية وليس لديهم عوائل ليكونوا ارضية خصبة وطرية للانحراف ذلك دون ان نغفل ان البيوت المهجورة على اطراف جبل القلعة والخرابات المحيطة قد اصبحت موئلا للمشردين في ساعات المساء.

وستبقى «أزمة التشرد» في وسط البلد متواصلة في تصاعدها طالما ان الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة التنمية الاجتماعية لا تقوم بواجبها ويكتفي المسؤولون فيها بتصريحاتهم الاعلامية التي يطلقونها من خلف مكاتبهم الوثيرة وهم لا يعلمون ماذا يجري على ارض الواقع من مشاهد سلبية وظواهر سوداء تدخل في صميم عملهم الرسمي.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل