الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محطة رمضانية : رمضان في الغربة

تم نشره في الثلاثاء 31 آب / أغسطس 2010. 02:00 مـساءً
محطة رمضانية : رمضان في الغربة * د. يحيى المحارمة

 

 
جلس في المقهى يتصفح الصحف اليومية وهو صائم يريد ان يقطع الوقت الذي يعذبه بدقائقه ورنات ساعاته وحيدا ليس له احد في بلد غريب ... حمله مركب الغربة والبحث عن العيش الكريم ورماه على شاطئ لا يعرف اسمه ولا يعرف من هم اهله وابتدأ يحفر في صخر الحياة عله يعوض ما لم يجده في بلده واعطته الحياة الكثير وسلبت منه الكثر .

رجعت به الذاكرة الى ازقة البلدة وحاراتها والمقبرة العتيقة كيف كان يقف على شاهدة القبر مع اقرانه منتظرا غياب الشمس يغنون معا ( روب يا حليب قبل الشمس ما تغيب ) كانها بالامس منتظرا والشمس تلهو معهم لا تريد ان تتركهم ولكنها تشفق على صيامهم فتنحدر موعده اياهم بغد جديد . فينطلقون حفاة يركضون الى المائدة البسيطة وبعضهم يخفي سرا لانه شرب ماء ... ناسيا انه رمضان .

يبتسم بينه وبين نفسه والايدي تمتد الى الصحون ذات الطعم اللذيذ والتي تتكرر يوميا انها تلك الاطباق التي تحمل رائحة جدتة ... ووشمها ودعواتها لهم بالتوفيق .

والليل يطول بلعب السيجة والغماية والفرح العفوي والعوز الكريم ... حتى يصحو على صوت المسحر يا صايم وحد الدايم ايام خير ... ليصحو وكان صوت طبل المسحر ايقظه وينظر الى السماء فالشمس ليست شمس بلدهم ... واصحابه كبروا ورحلوا بعيدا وهو الجالس على حافة الخوف ومسافة الترقب متى تعود .

وما المانع ان تعود فبلدك لا زال بخير لا زالت شمس رمضان تشرق وتغيب كل يوم ولا يزال المنسف يحتل الموائد ولو بدون لحم بلدي ... والناس البسطاء يجلسون على ابواب حاراتهم يتحدثون ... ان كنت بعيدا فالوطن قريب ... قام من جلسته كان صوت غناء الاطفال حوله يسحره .. ودعاء جدته يسحره توجه الى اقرب بنك وتبرع للجمعية الخيرية ببلده خرج الى الشارع كانت جدته ترفع يديها تدعو له وحوله اطفال يصيحون والشمس تتمايل متدلية تستعد للمغيب .

اخر الكلام:

من خلال مطالعتي لزاوية هل هلالك وجدت أن كثير من نجوم رياضتنا يتذكرون ايام الماضي وعز على معظمهم فقدان الاب والام.



Date : 31-08-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل