الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيلم أنا كوبا في شومان. غدا

تم نشره في الاثنين 22 شباط / فبراير 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - الدستور

بدعوة من لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان، يعرض مساء يوم غد الفيلم السوفييتي الكوبي «أنا كوبا»، للمخرج ميخائيل كالاتوزوف، الذي يقدّم عملا سينمائيا متميزا يجمع بين رسالة سياسية عقائدية مثيرة للجدل وبين رائعة فنية تحظى بإعجاب شامل، أبرز ما فيها المستوى المتفوق للتصوير وحركات الكاميرا البارعة وسلسلة العروض البصرية المذهلة التي يندر مثيلها في أي فيلم سينمائي آخر.

تم إنتاج الفيلم الروسي – الكوبي المشترك «أنا كوبا» في العام 1964، أي خلال السنوات الأولي لتولي الرئيس فيديل كاسترو زمام السلطة بعد الثورة الكوبية، وظل هذا الفيلم محفوظا في الأرشيف السينمائي الروسي حتى العام 1995 حين أعيد اكتشافه وعرضه في الولايات المتحدة، وأحدث الفيلم ضجة كبيرة وموجة من الإعجاب في الأوساط السينمائية الأميركية رغم العداء الأميركي التقليدي للشيوعية ورغم مضي أكثر من 30 عاما آنذاك على صدور الفيلم. وقد بلغ ذلك الإعجاب إلى درجة أن أعظم اثنين من المخرجين الأميركيين المعاصرين، وهما فرانسس فورد كوبولا ومارتن سكورسيزي، تبنيا الفيلم الذي أصبح يحمل اسميهما كمقدمين لهذا الفيلم المبهر في الولايات المتحدة. وقد أعرب أحد النقاد الأميركيين عن دهشته لتبني مخرجين مرموقين مثل كوبولا  وسكورسيزي لفيلم شيوعي، إلا أن هذا الناقد قال إنه وجد لذلك ما يبرره بعد أن شاهد الخمس دقائق الأولى لفيلم «أنا كوبا».

ويشتمل فيلم «أنا كوبا» على أربعة أجزاء تتعلق بأحداث مرتبطة بالثورة الكوبية والأيام الأخيرة لعهد الدكتاتور فولجنسيو باتيستا الذي خلفه كاسترو. ويلقي الجزء الأول نظرة على الأوضاع في كوبا أيام باتيستا، بما في ذلك من فساد وحياة الليل الماجنة وانتشار الفقر وخنوع الكوبيين من عمال ومغنين ومومسات لاستغلال رجال الأعمال الأميركيين. ويتعلق الجزء الثاني بحياة فلاح كوبي يجبره إقطاعي جشع على النزوح عن حقول قصب السكر التي يقوم بزرعها. ويقدّم الجزء الثالث عرضا للمظاهرات والمواجهات الدامية بين الطلاب الثوريين ورجال الشرطة الكوبيين. أما الجزء الرابع فيتعلق بمعارك الثوار الموالين لكاسترو الذين يقاومون قوات الحكومة في التلال الكوبية دفاعا عن العدالة والحرية.

ويستخدم فيلم «أنا كوبا» عددا قليلا من الممثلين المحترفين وعددا أكبر من الممثلين الهواة، ولكنه يعتمد أساسا على الأشخاص العاديين من فلاحين وطلاب، ممن يقومون بأدوارهم على الطبيعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش