الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

17 ألف إسرائيلي يهربون من القدس منذ بداية الانتفاضة

تم نشره في الأربعاء 24 شباط / فبراير 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - أودعت بلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس المحتلة مخططا هيكليا، لتوسيع مستوطنة «راموت» على حساب أراضي قرى لفتا وبيت اكسا وبيت حنينا باسم مشروع «منحدارات راموت»على مساحة أكثر من 419 دونماً، فيما صادرت 45 دونما من أراضي الولجة وشعفاط وعناتا لاستكمال إقامة جدار الفصل العنصري في محيط القدس. وقال مدير قسم الخرائط في جمعية الدراسات العربية وبيت الشرق بالقدس المحتلة خليل التفكجي، في تقرير نشره أمس إن مجموعة من أوامر المصادرة للأراضي الفلسطينية صدرت عن وزير المالية الصهيوني، تشمل مساحة واسعة من أراضي قريتي شعفاط وعناتا والولجة للاستملاك للمصلحة العامة ولأسباب أمنية، بحسب ما جاء في القرار.



وبحسب قرار المصادرة، فإن مصادرة الأراضي في الولجة جنوب مدينة القدس المحتلة تأتي لإكمال بناء جدار الفصل والضم، وإقامة معبر جديد، بحجة أن ذلك يأتي للمصلحة العامة، وفق ما يدعيه الاحتلال. وأشار التفكجي إلى أن هذا القرار المتعلق بأراضي الولجة، يدل على استمرار بناء الجدار والمعابر وإغلاق القدس وتعزيز عزلها عن الضفة الغربية، موضحا أن الإعلان تضمن إيداع مخطط هيكلي لمستوطنة «راموت» الواقعة على أراضي قرى لفتا، وبيت حنينا، وبيت اكسا شمال غرب القدس المحتلة والتي تمت مصادرة مساحات واسعة من أراضيها لصالح هذه المستوطنة عام 1970. ويتضمن القرار الذي صدر سابقا تنفيذ مشروع يطلق عليه اسم «منحدارات راموت» من خلال إقامة 1435 وحدة استيطانية، و240 وحدة خاصة «فلل». وقال التفكجي «يتضمن الإعلان بناء مؤسسات عامة، فيما الحي الاستيطاني الجديد سيمتد غرباً باتجاه وادي بيت اكسا، وجنوبا باتجاه قرية لفتا المهجرة، فوق خط الهدنة»، مؤكداً أن المشروع سيقام على ما يزيد على 419 دونماً.

واقتحمت مجموعة من المستوطنين أمس باحات المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، تحت حراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي. وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها ان المستوطنين المتزمتين اقتحموا ساحات المسجد الاقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الاسرائيلي، ونفذ المستوطنون جولات استفزازية مشبوهة في باحات الحرم القدسي الشريف ، في حين صدحت حناجر المصلين وطلبة حلقات العلم بهتافات التكبير الاحتجاجية ضد هذه الاقتحامات. من جانبها، واصلت شرطة الاحتلال الخاصة إجراءاتها المشددة بحق المصلين من النساء والشبان واحتجزت بطاقاتهم على بوابات الأقصى.

ومنعت سلطات الاحتلال أمس المبعدات المقدسيات عن المسجد الأقصى المبارك من الخروج في تظاهرة إحتجاجاً على إبعادهن عن الحرم القدسي الشريف، وذلك عبر نشر حواجز في البلدة القديمة من القدس المحتلة. وتحدت المبعدات سلطات الاحتلال بتنظيم وقفة إحتجاجية في «باب حُطة» بالقدس القديمة حيث رفعن لافتات منها «من حقي أن أصلي في الأقصى» و»أقصانا لا هيكلهم» وغيرها. وقالت معلمة القرآن في المسجد الاقصى والناطقة باسم المبعدات المقدسيات هنادي الحلواني إن «الاحتلال يواصل منع نحو 55 سيدة مقدسية من دخول الاقصى منذ أكثر من 6 شهور عبر إدراجهن في لائحة سماها الاحتلال القائمة السوداء، ونحن نسميها القائمة الذهبية». وأوضحت أن الاحتلال نشر الحواجز في القدس القديمة منذ ساعات الصباح الباكر لمنع وصول المبعدات الى باب المجلس للمشاركة في تظاهرة ضد الإبعاد، «ما اضطرهن الى الاعتصام في باب حطة لإيصال رسالة برفض تكميم الافواه وحرمان المسلمين من دخول الاقصى والسماح للمستوطنين بإقتحامه بالمقابل خاصة أن ذلك يجري قبيل الأعياد العبرية».

وأمر رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال غادي ايزنكوت جميع الجنود الذين يخرجون في إجازة بحمل سلاحهم الشخصي. وقالت «الاذاعة الاسرائيلية» ان هذا الامر صدر باعقاب الاعتداء الذي وقع قبل اسبوع في منطقة شاعر بنيامين شرقي رام الله، وأدى الى مقتل الرقيب اول في الجيش الاسرائيلي، يناي فايسمان الذي تعرض للطعن وكان في إجازة  دون ان يكون بحوزته سلاحه.

وهدم جيش الاحتلال منزلين يعودان للأسيرين محمد الحروب من قرية ديرسامت ورائد المسالمه من بلدة دورا قضاء الخليل. وقال منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان بالخليل راتب الجبور في بيان إن قوات الاحتلال سلمت إخطارات لهدم منازلهما كعقاب لمنفذي العمليات من الفلسطينيين ضد جنود الاحتلال والمستوطنين بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة. يذكر ان الاسير محمد الحروب هو منفذ عملية اطلاق النار في التجمع الاستيطاني «جوش عتصيون» شمال الخليل، ورائد مسالمه منفذ عملية الطعن في تل ابيب.

وصادق الكنيست الاسرائيلي بالقراءة الاولى الليلة قبل الماضية على مشروع قانون ينص على تشديد العقوبات على اشخاص يقدمون المساعدة لمن يدخل أو يقيم في اسرائيل خلافا للقانون، وذلك عن طريق نقلهم أو ايوائهم أو توفير العمل لهم. وقالت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية أمس نقلا عن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي غلعاد اردان، الذي طرح مشروع القانون «إنه تبين خلال الاحداث الاخيرة في القدس والضفة الغربية أن معظم منفذي العمليات من الفلسطينيين هم اشخاص يدخلون اسرائيل أو يقيمون بها بشكل غير قانوني»، مشيرا الى أن «مشروع القانون يهدف الى معاقبة من يمد الدعم لهم «.

وتواصل قوات الاحتلال لليوم الثاني على التوالي حصارها لبلدة قباطية جنوب مدينة جنين، اضافة الى اعتقالات ومداهمات لمنازل المواطنين في البلدة وفرض عقوبات على الاهالي واغلاق مداخلها بالسواتر الترابية.

واعتقلت قوات الاحتلال أمس 19 فلسطينيا بالضفة الغربية. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وطولكرم وبيت لحم ونابلس وجنين وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم. وأصيب ثلاثة فلسطينيين بالأعيرة المعدنية، والعشرات بحالات اختناق خلال المواجهات المتواصلة مع قوات الاحتلال في البلدة.

واقتحمت قوات الاحتلال فجر أمس مدينة نابلس، واصابت خلال اقتحامها للمدينة 9 مواطنين بالرصاص كما اعتقلت 9 مواطنين على الأقل. وقالت وكالة الانباء الفلسطينية «وفا»، إن قوات الاحتلال داهمت عدة منازل في مخيمات بلاطة وعسكر والعين وقرية كفر قليل، وعاثت فيها فسادا وفجرت أبواب عدد من المنازل بحسب مصادر امنية. واضافت الوكالة أن 8 مواطنين أصيبوا برصاص الاحتلال الحي والمطاطي، فيما دهس جيب عسكري أحد المواطنين، الأمر الذي أدى إلى إصابته برأسه ووصفت جروحه بالطفيفة، مشيرة إلى أنه جرى اعتقال تسعة مواطنين على الأقل. وفتحت زوارق الاحتلال نيران رشاشاتها الثقيلة صوب قوارب الصيادين قبالة شاطئ منطقة السودانية شمال قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية إن زوارق الاحتلال البحرية أطلقت نيران رشاشاتها صوب قوارب الصيادين بشكل عشوائي قبالة شاطئ السودانية دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش