الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دوري المحترفين : الرمثا يرد شباب الأردن خاسراً بثنائية

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
دوري المحترفين : الرمثا يرد شباب الأردن خاسراً بثنائية

 

الرمثا – حسين الزعبي

رد فريق الرمثا ضيفه شباب الاردن خاسرا بهدفين مقابل لاشيء في المواجهة الجماهيرية التي جرت يوم امس على استاد الامير هاشم بالرمثا.

الشوط الاول جاء هادئا وخاليا من الاثارة وانتهى سلبيا بدون اهداف قبل ان يترجم الرمثا تفوقه الميداني بهدفي الفوز عن طريق الدردور والقصاص في الشوط الثاني الذي جاء رمثاويا بالكامل، ليرفع الفائز رصيده الى (42) نقطة فيما تجمد رصيد شباب الاردن عند (25) نقطة.

في سطور

ـ النتيجة : فوز الرمثا على شباب الاردن (2-صفر).

ـ الاهداف : حمزة الدردور د.(57) ومحمد القصاص د.(68).

ـ الحكام : عبدالرزاق اللوزي للساحة، وعاونه سمير غنام ويوسف جراروة للخطوط.

ـ الرمثا: عبدالله الزعبي، خالد البابا، صالح ذيابات، باسل الشعار، علي خويلة، محمد الداود (قيس العتيبي)، رامي سماره، مصعب اللحام، حمزة الدردور (عمر عثامنة)، ركان الخالدي ومحمد قصاص (عمر عبيدات).

ـ شباب الأردن: معتز ياسين، عدي زهران، محمود أبو عريضة، احمد محمد، يوسف النبر، نبيل أبوعلي، انس جبارات، محمد الحموي (احمد نوفل)، علاء الشقران (ماهر الجدع)، كبالينغو وعدي خضر (محمد عمر).

شوط سلبي

اندفع شباب الاردن مبكرا صوب مرمى مستضيفه وسعى بجدية الى طرق الشباك الا أن مهاجميه عجزوا عن ترجمة الفرص التي سنحت لهم بعد ان وضع مرمى الزعبي في دائرة التهديد والتي كان ابرزها كرة كبالنغو التي واجه بها المرمى في توقيت مبكر من المباراة الا انه سدد بدون تركيز خارج الشباك في الوقت الذي انحرفت فيه رأسية نبيل ابوعلي قليلا عن المرمى.

تأخر الرمثا كثيرا قبل الاعلان عن نواياه الهجومية وتمكن من استعادة زمام المبادرة بعد ان تحرك رامي سمارة ومحمد الداود بفاعلية في وسط الميدان وبدت محاولاته الهجومية تشكل الخطورة على مرمى ضيفه وفي اول تهديد جدي للشباك الشبابية عندما نابت العارضة عن الحارس الشبابي معتز ياسين في ابعاد كرة مدافعه المتقدم للمساندة الهجومية خالد البابا الذي تلقى تمريرة زميله علي خويلة.

وتدخل الحارس معتز ياسين في الوقت المناسب لتسديدة مصعب اللحام الذي كان لها بالمرصاد وسط افضلية واضحة للرمثا الذي كثف من مساعيه الهجومية الرامية للتسجيل والتي اربكت الدفاعات الشبابية وعاد مرمى الشباب وانكشف امام الدردور الذي واجه الشباك بعد ان تركته تمريرة القصاص وجها لوجه مع الحارس معتز ياسين الذي تمكن من انقاذ الموقف باللحظة الاخيرة.

ازاء ذلك حاول الشباب اعادة ترميم مواقعه الدفاعية والامتداد رويدا رويدا للمواقع الامامية معتمدا على شن الهجمات المعاكسة والسريعة التي تولى تنفيذها الرباعي الشقران والحموي وعدي خضر وكبالنغو الا انها لم تكن بالفعالية المطلوبة لتهديد الشباك الرمثاوية فكان الخيار الوحيد المتاح للشباب لجوء الحموي والجبارات لاطلاق التسديدات البعيدة غير المؤثرة من خارج المنطقة المحرمة والتي لم تجد نفعاً باستثناء المحاولة الهجومية التي قادها نبيل ابوعلي لتصل الكرة لعدي خضر الذي تبادلها مع كبالنجو ليتلكأ الاخير بالتسديد لتضيع اخطر الفرص.

وفي المراحل الاخيرة شهدت عدة فرصة سانحة امام اللحام والخالدي والدردور لكن التسرع وسوء التركيز في مواجهة المرمى فوت على الرمثا فرص التسجيل

لتبقى الشباك هادئة دون ان تهتز.

ثنائية رمثاوية

اثمرت البداية القوية التي استهل بها الرمثا احداث الحصة الثانية عن احراز هدف السبق والذي جاء بالدقيقة (57) بامضاء حمزة الدردور الذي تابع تمريرة زميله اللحام ليواجه المرمى ويسدد لحظة خروج الحارس لملاقاته داخل الشباك مفتتحا التسجيل ليضع فريقه بالمقدمة في وقت مبكر من الشوط الثاني الذي شهد افضلية واضحة للرمثا اذ كثف الاخير من محاولاته الهجومية التي اجبرت الشباب على الانكماش في ملعبه اغلب الوقت لاحتواء اطماع الرمثا الا انها لم تشكل اية خطورة تذكر على مرمى مستضيفه بعد ان افتقرت محاولات الشباب للمساندة الهجومية والتي تعامل معها الرمثا كما يجب واحبط هذه المحاولات على مشارف الجزاء وقبل ان تستفحل خطورتها وبدت رائحة الخطورة فسدد اللحام المتميز كرة جانبية مرت بجانب القائم واطلق الخالدي قذيفة هائلة علت المرمى بقليل.

حافظ الرمثا على ايقاعه الهجومي الهادر الذي اربك الشباب والذي لم يتخلص من صدمة الهدف الافتتاحي الا على وقع هدف التعزيز الذي افقد الشباب توازنه عندما استقبل القصاص تمريرة المتالق اللحام واودعها برأسية ملأت الشباك هدفاً ثانياً لاصحاب الارض والجمهور ترجم بها تفوق فريقه الميداني بعد مرور د.(68) دقيقة على البداية.

حاول الشباب استثمار تراجع الرتم العام للرمثا في محاولة للتعويض على اقل تقدير في ما تبقى من وقت بعد ان تخلى الشباب عن حذره الدفاعي واجبر على اطلاق العنان لمهاجميه للتقدم للمواقع الامامية بعد ان سدد البديل محمد عمر كرة قوية في الشباك الجانبية للمرمى في حين علت كرة الحموي العارضة بقليل فيما اخطأت كرة كبالنغو الشباك في اللحظات الاخيرة من المباراة.

التاريخ : 31-03-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل