الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يضم ثلاثين لوحة فنية تعبر عن الموروثات الشعبية في العراق وقطر * معرض جواد العريبي في الدوحة.. استلهام الماضي لاستشراف المستقبل

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
يضم ثلاثين لوحة فنية تعبر عن الموروثات الشعبية في العراق وقطر * معرض جواد العريبي في الدوحة.. استلهام الماضي لاستشراف المستقبل

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
أفتتح في الدوحة المعرض الشخصي الأول للفنان التشكيلي العراقي جواد العريبي تحت عنوان "قطر.. صفحات من التراث والمجد". ويشتمل المعرض على 30 لوحة مختلفة تتجه في معظمها الى المفردات التراثية المحلية في قطر والعراق ، مستخدما إياها الفنان كوحدات زخرفية ، او لإضفاء شاعرية وحنين عبر طرح مشاهد من الماضي. واستخدم العريبي في إطلالته على الماضي طريقة تكررت في بعض اللوحات ، وتتشكل من نافذة أو باب ، اللوحة مرسومة من داخل غرفة اقل اضاءة يمنحها قنديل بسيط ، الى فضاء خارجي يضج بالحركة او يطل المشهد على طيف رجال يبتعدون ، وهي اللوحات الأكثر حميمية ، التي أعاد الفنان صوغها في بضعة لوحات. وإستحضرت اللوحات الأخرى المكونات التراثية بكثافة كي تعطي هي هويتها الذاتية للمعرض مع تدخلات لريشة الفنان ، أضافت للوحة الجانب التوثيقي الواقعي. وفي بعض اللوحات التي تصور بنايات قطرية ، إستخدم الفنان الخشب ليشكل به كل البناء بعد أن كان مقصورا على الأسقف ، ويخرج جواد العريبي من رصد الواقع التقليدي للجرار الترابية وذات السطح الخالي من الزخارف الى استثمار الجرار عبر ملء سطحها بحشد مكونات كثيرة ودقيقة كقوافل الجمال والخيول. في معرض العريبي ، يدخل الفنان الى الفريج ويرسم ما يصادفه من حرف شعبية كالحدادة وصناعة الحبال ، وألعاب الأولاد والبنات ، ودق الحبوب بأيدي النساء. وعبر جواد العريبي لـ "الدستور" عن سعادته بمعرضه الشخصي الأول. وإعترف بأن لوحاته المعروضة عكست ولعه الشخصي بالتراث وميله للبيئة العربية التي تتوافر في العديد من المناظر في المدن القطرية والخليجية عموما.
وقال: لقد حولت هذا التراث القطري إلى لوحات بأسلوب الواقعية الرمزية ، وجمعت جميع التعبيرات الفنية في مكان واحد هو اللوحة الغنية بالمفردات التراثية الخليجية ، وهكذا تنعكس هذه الرؤية على هذه اللوحات التي تحتوي على مساجد وقلاع ومعمار تقليدي وقطع أثرية وبحر وصحراء وأزياء نسائية ورجالية تراثية ، وحرف شعبية وسيوف وخيول ، وغيرها. كل هذه اللوحات الساحرة تكثف البعد الجمالي باستعمال ألوان جذابة ومناظر قريبة من الإحساس الإنساني آسرة ومحببة للنفس.
ووصف العريبي معرضه الشخصي الأول بأنه إنطلاقة موفقة لكنها لم تكن من الصفر ، ولكن العمل سيكون مستمرا في مختلف المجالات الفنية التراثية وغيرها من المجالات الواسعة التي يتحرك فيها الفنان. وكان الفنان جواد العريبي قد ولد في بغداد عام 1970 ، ونشأ فيها وترعرع ، درس الفنون الجميلة ، وبعد أن صقل موهبته من خلال تجاربه المختلفة جاءت دراسته الأكاديمية لتخلق مزيجا متجانسا من التصميم والفن التشكيلي الذي يظهر في لوحاته جليا. ولأن خياله خصب وحسه مرهف ، فقد أخذ يصوغ مفرداته ورؤاه الفنية على أساس من المعرفة الممتزجة بالموهبة والإبداع ، وبالإمكان ملاحظة ميل خاص للبيئة التي يعيش فيها الفنان جواد العريبي ، وللتراث العربي عموما. وقد حملت رسومات معرضه الحالي نماذج للبيئة القطرية بريشة فنان مقتدر ، ومن زوايا مختلفة ، ما جعل الكثير من زوار المعرض يطيلون النظر والتمعن في تفاصيل هذه اللوحات التي أخذت بلب مشاهديها. وفي أعماله الفنية الأخيرة التي يحتضنها المعرض يستلهم الفنان عبق الماضي القطري ، وزهو الحاضر ليستشرف المستقبل ، وقد اتخذ من التراث الذي اشتغل عليه كثيرا مدخلا ليطرق من خلاله نواحي حياتية مختلفة بأسلوبه الخاص ومعالجاته التي إبتعدت عن التصنيع والتكلف ، كما استطاع أن يوظف الألوان الزيتية والإكليرك والفرشاة وطبقات الكونفاس في صياغة لوحات تعكس أحاسيس جميلة عن اماكن عايشها الفنان خلال إقامته في الدوحة خلال الفترة الماضية.
جدير بالذكر أن الفنان جواد العريبي حقق ريادات فنية كثيرة سواء في اعماله الهندسية بمجال التصميم أو في لوحاته التشكيلية ، وسبق له المشاركة في عدد من المعارض المشتركة مع فنانين كبار في اليونان والاردن والمغرب والعراق ، وله مقتنيات كثيرة لدى عدد من المتاحف الفنية والشخصيات العالمية المهتمة بالمجال والمؤسسات الثقافية المختلفة في عدد من العواصم العربية والأجنبية مثل الولايات المتحدة الأمريكية والسويد واليونان ، كما أنه عضو بارز في عدد من الجمعيات الفنية والثقافية. ويأمل العريبي أن يشكل معرضه الشخصي الأول فاتحة خير لكي ينطلق منها الى عمل فني كبير ينوي تنفيذه خلال الفترة المقبلة ، لكنه لم يفصح عنه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش