الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاريع حفر الشوارع إضرار بالناس

خالد الزبيدي

الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 1408
منذ سنوات ..ومشاريع حفر الشوارع والطرقات لاسيما الرئيسة منها لتمديد و/او توسعة مجاري المياه، ومد الكوابل وتحديث شبكات المياه وغيرها تتكرر، فالانجاز يكتشفه مستخدمو الشوارع، وتتحمل المركبات العبء الاكبر جراء الميل وعدم سوية تعبيد الطريق، حتى يكاد السائق يعتقد انه يسير من حفرة الى اخرى في شوارع بدائية، علما بأن المقاولين الذين قاموا بالاعمال يفترض انهم لديهم الخبرة والاهلية لانجاز مثل هذه المشاريع، والاصعب من ذلك ان الكاشف الاكبر يكون تساقط الامطار التي تبين ما اقترفت اياديهم وعدم الالتزام بالمعايير المطلوبة، وحتى لايعتقد البعض اننا نتحدث عن مكان في القمر فإن شارع المدينة الطبية الممتد بالقرب من مؤسسة المواصفات والمقاييس وصولا الى نفق خلدا وضع هذه الطريق بعد اكثر من شهر من الاعمال الانشائية يقدم الان صورة بائسة لما تم تنفيذه، وكذلك الشارع الممتد من دوار سيفوي السابع وصولا الى وزارة العمل يقدم حكاية اخرى.
وهناك امثلة كثيرة لمشاريع مماثلة ادت مجتمعة للاضرار بالبنية الاساسية للعاصمة التي كانت يوما من الايام من انظف وافضل العواصم العربية، وكل ذلك يحدث علما بأن موازنة العاصمة تفوق موازنات بضع وزارات مجتمعة، وهذه الحال تحتاج الى نظرة مختلفة لدى تسلم الجهات المختصة للمشاريع المنفذة وان لا تطلق كفالة ضمان جودة العمل لمدة لاتقل عن سنة حتى يتبين الغش من سلامة العمل والالتزام بالشروط التي تم التوقع عليها مع المقاولين.
يتندر مهندس معترف بعلمه بالقول ان معاناة مستخدمي الطريق تستمر سنوات بينما كان هدف مشروع تمديد مجاري تصريف مياه الامطار لتحسين الطريق وتوفير خدمة فضلى للعامة الا انه مع هذه المشاريع نعاني اكثر من معاناة المواطنين ابان غرق عمان في الهطول الكثيف للامطار لمدة نصف ساعة خلال شتاء العام الماضي، ويؤكد ان المبالغ التي يتكبدها مواطنون في صيانة سياراتهم تفوق تكلفة انجاز هذه المشاريع ويطالب بضرورة تشدد الجهات المختصة لدى استلام المشاريع بعد انجاز وامكانية الرجوع إليهم لاحقا تحت طائلة المسؤولية، وضمان حقوق المال العام وحقوق المواطنين باستخدام طرق امنة لا تساهم في زيادة الحوادث المرورية القاسية التي تحدث يوميا بالعشرات ان لم نقل المئات.
ان اهم الاسباب التي تؤدي الى رداءة تنفيذ المشاريع عدم استخدام المقاولين كميات كافية من الاسمنت الجاهز، وربما في بعض المشاريع هناك حاجة لاستخدام حديد التسليح، الا ان ما يجري غير ذلك تماما..مرة اخرى عمان تستحق منا افضل والمواطنون جديرون بخدمة فضلى..
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل