الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملة مصرية لاستعادة القطع الأثرية القديمة

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
حملة مصرية لاستعادة القطع الأثرية القديمة

 

 
عمان ـ الدستور
أعلن المجلس الاعلى للاثار بمصر أن متحفاً ألمانياً وافق على أن يعير مصر تمثالاً أثرياً للمهندس الذي بنى الهرم الاكبر لعرضه في افتتاح المتحف المصري الكبير عام 2011 لكن متحفاً ألمانيا آخر ما يزال يبحث امكانية اعارة تمثال رأس نفرتيتي.
وقال زاهي حواس الامين العام للمجلس الاعلى للاثار في بيان ان متحف هيلدزهايم وافق على اقراض مصر التمثال الذي اكتشف عام 1912 للمهندس حم ايونو الذي بنى الهرم الاكبر "لعرضه بصفة مؤقتة في المتحف المصري الكبير بمناسبة افتتاحه عام 2011 "مضيفا أن الجانب الالماني قرر تشكيل لجنة تضم أثريين مصريين وأجانب "لبحث امكانية سفر رأس نفرتيتي من عدمه" حيث يعرض بمتحف برلين.
وكان أحد علماء الاثار الالمان عثر عام 1912 على التمثال الشهير المصنوع من الحجر الجيري للملكة نفرتيتي زوجة اخناتون الشهير بفرعون التوحيد وحصلت عليه البعثة الاثرية الالمانية انذاك بموجب قانون كان يسمح بتقسيم الآثار المكتشفة.
وقال حواس ان العرض المؤقت لتمثال حم ايونو هو جزء من "حملة لاستعادة خمس قطع أثرية تعتبر من أهم القطع المصرية القديمة" وهي حجر رشيد الذي يرجع لعام 196 قبل الميلاد والمعروض حاليا بالمتحف البريطاني في لندن والقبة السماوية "الزودياك" بمتحف اللوفر بباريس "والتي تم انتزاعها من متحف دندرة" وتمثال المهندس عنخ حا اف الذي بنى هرم الملك خفرع والمعروض بمتحف الفنون الجميلة في بوسطن.
وأضاف أن مصر طالبت من خلال خطابات رسمية لهذه المتاحف "بعرض مؤقت" للقطع الخمس في المتحف المصري الكبير واعتذرت فرنسا عن عدم امكانية ارسال القبة السماوية لوجود صعوبات فنية تحول دون فكها من مكان عرضها والا "ستتعرض للانهيار" وهو السبب الذي حال دون عودة تمثال عنخ حا اف لسوء حالته ، وأشار الى أن بريطانيا مازالت تبحث إرسال حجر رشيد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش