الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد ان تم اختيارها ضمن أبرز النساء المؤثرات في العالم * إيناس الدغيدي.. مخرجة تسبح ضد التيار

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
بعد ان تم اختيارها ضمن أبرز النساء المؤثرات في العالم * إيناس الدغيدي.. مخرجة تسبح ضد التيار

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة
اعتبرت اوساط اعلامية ومنظمات انسانية غربية المخرجة ايناس الدغيدي واحدة من عشر سيدات ساهمن في التغيير الاجتماعي في العالم.
وربما لا يحتاج المرء لكثير من العناء لإدراك السبب الذي جعل هؤلاء او هذه الجهات تمنح الدغيدي هذا"الوسام"الذي يعد مكسبا ودافعا للمخرجة العربية المثيرة للجدل في كل اعمالها.
فقداعتادت المخرجة إيناس الدغيدي في افلامها التواصل في طرح قضايا أزمات المجتمع العربي بهدف البحث فيها والحوار معها والتشكيك فيها أو ادانتها .. وهي اهداف تستفز ذهن المشاهد وتدفعه الى تحليل ما يراه وتكوين مواقف من الفيلم ومن ذاته (المشاهد) ومن مجتمعه.. وفي فيلمها (كلام الليل) المقتبس عن قصة الكاتب جمال الغيطاني (العربي) وسيناريو وحوار البشير الديك وتمثيل يسرا وجالا فهمي وأشرف عبد الباقي ومحمود قابيل ، تبرز قضايا شائكة تمثل في جوهرها ازمات اساسية في الوطن العربي لم تحل بعد مثل قضايا المستوى الثقافي العام للفرد العربي ، ودور الدولة والسلطة في النهوض بالمجتمع وتوجيهه نحو الافضل ، في (كلام الليل) لا تثار الازمات السابقة ببساطة ، بل تثار دفعة واحدة عبر اشتباك حاد ومعقد بين الدوافع الانسانية للافراد والحقائق الكبيرة التي يقيمها المجتمع او يفرزها او يدعمها ، فأمينة (يسرا) يتركها حبيبها بحثا عن المال في دول الخليج وكوكيتا(جالا فهمي) يخذلها حبيبها ويتزوج أمرأة اخرى تختارها أمه.. وهكذا يجمع القدر كوكيتا وأمينة وتصبحان من سيدات المجتمع المخملي ، فعندما تكتمل فتنة الوجه مع فتنة الجسد ، تصبح الطريق الى اعظم الرجال معبدة الى اية غاية ، وهكذا اختارت الشابتان صفوة الصفوة للوصول الى المال والتسهيلات والاستثناءات عبر اقصر وأضمن طريق وهو الجسد والجمال .. وفي الفيلا الفاخرة لهما ، يتم تصوير كل ما تقوم به احداهن مع اي رجل بواسطة كاميرا فيديو بيد اخرى ، فقد وعت الشابتان الايجابيات الاجتماعية والنفسية للارشفة المصورة لزبائن الجسد وحرصتا عليه باستمرار . في هذا الفيلم خاضت امينة حرباً مفتوحة بعدما عاد الحب يرفرف في قلبها وكانت نتيجة الحرب الموت او النجاح في تحرير ذاتها من قيد استعبدها .
المخرجة إيناس الدغيدي كعادتها نفت أن يكون فيلمها الاخير" ما تيجي نرقص" من بطولة يسرا وهالة صدقي وعدد من الوجوه الشابة يتناول قضية غير مألوفة وخارجة عن عاداتنا وتقاليدنا. وقالت الدغيدي إن فيلمها لا يتضمن لقطة ساخنة واحدة وأنه يعالج موضوعاً بعيداً عن قضية العلاقات الشاذة . ومن المعروف أن الدغيدي صارت الأشهر إثارة للضجة الرقابية والفنية بمصر وتنال دائماً هجوماً شديداً بداية من أفلامها.. عفواً أيها القانون ، امرأة واحدة لا تكفي ، لحم رخيص ، دانتيلا ، الوردة الحمراء ، كلام الليل ، مذكرات مراهقة ، الباحثات عن الحرية وغيرها. إيناس الدغيدي ترى إن السينما المصرية أصبحت في أسوأ فترات حالاتها بعد دخول "المحجبات" إليها ، مؤكدة أنه لا يوجد مكان في أفلامها للممثلة المحجبة. الدغيدي تزعم أنها تنتمي لأسرة مصرية محافظة لكنها تطورت فكرياً واعتبرت أن من يرفض أفلامها يرفض التطور خاصة أن طبيعة المجتمع ، على حد قولها ، ترفض مجرد أن تكون المرأة جريئة وصاحبة فكر ورأي.
وتؤكد إن "المشاهد السينمائية الساخنة أصبحت الآن بلا قيمة ، لأنها لا توظف بشكل صحيح بل والكليبات الغنائية أكثر سخونة منها".
واعتبرت الدغيدي أن السينما الكوميدية التي انتشرت وسادت في السنوات الماضية كلها "إفيهات" خارجة تخدش الحياء.
وعن الرقابة المصرية قالت الدغيدي إن الرقابة المصرية تكون متساهلة مع الأفلام التي تحمل أفكاراً وقيماً و"توجد بيننا مواءمات للوصول لصيغه تفاهم حول الفيلم الذي نريد عرضه".
ولم تسلم اعمالها التي قدمتها منذ اول فيلم "عفوا ايها القانون" من الهجوم الشرس سواء من بعض الكتاب او بعض اعضاء البرلمان.
فقد انتقد كثيرون فيلم "مذكرات مراهقة" ، تأليف وإخراج إيناس الدغيدي وبطولة هند صبري وأحمد عز ، وقالوا إن تلك هي مراهقة إيناس الدغيدي وهو ما اعتبرته إيناس نقدا شخصيا لأن قصة الفيلم موجودة في الحياة اليومية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش