الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المورد الثقافي» يختتم أعمال مؤتمر «ثقافة مستقلة من أجل الديمقراطية»

تم نشره في السبت 12 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
«المورد الثقافي» يختتم أعمال مؤتمر «ثقافة مستقلة من أجل الديمقراطية»

 

عمان ـ الدستور

تفاعلا مع التغيرات والتحولات المتسارعة والمستمرة الآن وهنا في العالم العربي، وفي مناخ تعاد فيه مساءلة الثوابت الراسخة والإجابات المكرسة في كافة المجالات والميادين، ومن أجل الخوض في التساؤلات الرئيسة والتحديات الملحة المطروحة أمام القطاع الثقافي المستقل، أقامت مؤسسسة المورد الثقافي مؤتمر «ثقافة مســتقلة من أجل الديمقراطية» بالقاهرة بحضور أكثر من مائة مشارك من الفاعلين الثقافيين المستقلين من مبرمجين وفنانين وإعلاميين ومثقفين من العالم العربي.

استهدف المؤتمر، الذي عقد الأسبوع الماضي، إعادة تحديد معنى الاستقلالية، مروراً بالتطلعات التي يصبو إليها القطاع الثقافي المستقل والإمكانيات المتاحة أمامه، وصولاً الى إعادة النظر في استراتيجياته وأدواره الحالية والمحتملة، وذلك بالعلاقة مع التغيرات الاجتماعية والسياسية الحالية.

تتأتى أهمية المؤتمر من واقع اللحظة الراهنة، ومن الأسئلة الجوهرية التي طرحها المؤتمر والتي يتحمل تبعات محاولة الإجابة عنها، أهمها سؤال حرية التعبير والتي تطال السياسات الرسمية والمستقلة على حد سواء، وتعنى بالقطاعات المجتمعية كافة (الفنية والتربوية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية) كما تلتفت إلى المكونات البشرية المختلفة بتنوعها العمري والجندري والعرقي والعقائدي.

وقد انتهى المؤتمر الى عدد من التوصيات المؤثرة على العديد من المستويات. فعلى مستوى دور القطاع الثقافي المستقل في المشاركة في قيادة التغيير السياسي والاجتماعي أوصى المشاركون، القطاع الثقافي المستقل بأن يقوم بمؤسساته الفاعلة وأفراده من مبدعين ومثقفين بالعمل دون تباطؤ على تحمّل مسؤوليته تجاه احتياجات المجتمعات العربية في لحظة التغيير الاستثنائية هذه، متخليا عن أي تردد أو تشكك في فاعلية دوره والحاجة إليه. وأن يقوم بمراجعة برامجه وإمكاناته البشرية والمادية وتوجيهها لدعم كافة المبادرات التي تربط الممارسة الفنية والثقافية بإيقاع الحراك المتسارع على المستوى السياسي والاجتماعي، مع مراعاة الالتزام بالمقتضيات الجمالية والإبداعية للعمل الفني والثقافي.

أما على مستوى السياسات الثقافية فقد اتفق المشاركون في «المؤتمر على أن مرحلة التغيير السياسي والاجتماعي التي تمر خلالها المنطقة العربية تتطلب إعادة نظر جوهرية في السياسات الثقافية التي تتبعها المؤسسات الرسمية في البلدان المختلفة، والتي مازالت استمرارا لسياسات الأنظمة القديمة في تكريس الثقافة في خدمة السلطة السياسية واحتكار كل عمليات الإنتاج والتوزيع الثقافي وتركيزها في المدن الكبرى ولخدمة قطاع محدود من المجتمع، وحرمان معظم المؤسسات المستقلة والفنانين الذين لا يعملون في المؤسسات الحكومية من فرص الدعم المالي والفني والإعلامي».

شارك في المؤتمر أكثر من مائة مبدع وباحث وناشط من مختلف دول العالم من بينهم : سرهان أدا تركيا أحمد العطار ـ مصر اليخاندرو راميلو ـ أسبانيا آلاء يونس الأردن أنيا فان بوت هولندا بسمة الحسيني ـ مصر بشير المفتي ـ الجزائر بشيرة التريكي تونس غابرييل بيكر ألمانيا حبيبة العلوي ـ الجزائر حبيب بالهادي ـ تونس حنان الحاج على لبنان خالد بن غريب المغرب خالد الاختيار ـ سورية خالد حوراني ـ فلسطين خالد مطاوع ـ ليبيا.

التاريخ : 12-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش