الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معرض استعادي لكوكبة من أبرز التشكيليين الأردنيين الرواد

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
معرض استعادي لكوكبة من أبرز التشكيليين الأردنيين الرواد

 

عمان - الدستور - خالد سامح

استعاد جاليري بنك القاهرة- عمان، مساء الاثنين الماضي، الأجواء الابداعية لسبعة من أبرز التشكيليين الأردنيين الرواد، في معرض خاص احتفى بمنجزهم وتاريخهم الفني الغني، وقد حمل عنوان (7*7 تشكيليون أردنيون/ جيل الرواد)، وضم نخبة من أعمال الرسم والنحت والخزف والجرافيك والحروفيات وغيرها من التكوينات والتشكيلات الفنية التي فاضت بطاقة جمالية ورسائل انسانية عديدة، أنجزها الفنانون المشاركون على مدى عقود، وهم: كرام النمري، مهنا الدرة، محمود طه، محمود صادق، نصر عبد العزيز، الأميرة وجدان، وياسر دويك.



المعرض الذي افتتحه مدير بنك القاهرة - عمان كمال البكري وبحضور مدير الجاليري الفنان محمد الجالوس حظي باقبال كبير من قبل النقاد والصحفيين والتشكيليين الأردنيين وحشد من عشاق الفنون البصرية، لا سيما أن الفنانين المشاركين أثروا المشهد الابداعي والفني الأردني على مدى عقود مؤسسين لحراك فني بصري امتد أثره عربيا وعالميا وألهم الأجيال الشابة من الفنانين الأردنيين.

وتأتي أعمال الفنانين المشاركين ذوي الخلفيات الابداعية والمشارب الثقافية المنوعة كنص بصري غني بإيحاءاته ولغته اللونية، وهي اذا تعكس مفاهيمهم المختلفة للحداثة وما بعدها وتعاطيهم التطبيقي مع مخزونهم الفني والمعرفي، تؤرخ أيضاً لنشأة الفن التشكيلي الأردني وتأثره بالتيارات والمذاهب الفنية المختلفة كالانطباعية والتعبيرية والتجريدية والتكعيبية وغيرها.

ويبرز المنحى الانساني في الكثير من الأعمال المشاركة لا سيما منحوتات كرام النمري الخشبية والحجرية فهي ذات أفق تعبيري شفيف يحلق في فضاءات المشاعر الانسانية، كذلك هي اللوحات الانطباعية للفنان نصر عبدالعزيز، وأعمال محمود صادق ذات الصياغات التعبيرية بلمساتها التجريدية والمنحازة للانسان والجمال، أما خزفيات محمود طه فقد جاءت محملة بالرموز والاشارات وذلك عبر استخدام مفردات لغوية بعينها تحمل الكثير من الدلالات، وكذلك هي لوحات وجدان الكولاجية الموشاة بأشعار وحكم عربية قديمة، وجرافيكيات ياسر الدويك التي تستلهم أجواء الطبيعة ومناخاتها اللونية، وصولا الى مهنا الدرة صاحب التجربة الفريدة في الفن التجريدي المتكئ على خيال الفنان الحر وموسيقى اللون بمستوياتها المختلفة.

ويقدم مدير الجاليري الفنان محمد الجالوس للمعرض بالقول: «هذا المعرض الذي يضم هذه الكوكبة من كبار الفنانين الأردنيين لهو تكريم متأخر ودائم لأسماء كرست تجاربها، ليس على المستوى المحلي، بل العربي والعالمي، إن حضورهم، في معرض واحد يقيمه غاليري بنك القاهرة عمان، ذو دلالات كبيرة وفي الاتجاهين، الأول اجتماع هذا العدد الكبير من جبل المؤسسين مع اختلاف مشاربهم الثقافية ومرجعياتهم الفنية واساليبهم من جهة، والثاني تقديم منجز يحرص هذا الغاليري على تأكيده دائما ، ألا و هو خدمة الحركة التشكيلية الاردنية وتقديم كل ما هو مميز لإضاءة المشهد و تعريف جمهور ومنتسبي الحركة التشكيلية الشابة بهذه العطاءات التي كان لها الفضل الكبير على المشروع التشكيلي الأردني منذ الستينات و حتى اليوم.

ويختتم الجالوس.. «غاليري بنك القاهرة عمان، يرحب بهذه الكوكبة من صانعي حركتنا التشكيلية الاردنية، منذ بواكيرها الاولى وكما كان الوعد دائما، سيظل هذا الغاليري، نافذة الفنان والجمهور معا، لتكريس منجزنا التشكيلي و التعريف بجانب من ثقافتنا الاردنية، لبناء مجتمع مدني معاصر، تدعمه مؤسسة مالية راسخة كان للثقافة مكان على أجندتها وصلب اهتمامها».

نشير الى أن التجربة الفنية للتشكيليين المشاركين في المعرض انطلقت خلال عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن المنصرم، ونضجت بصورة خاصة خلال السبعينيات والثمانينيات، حيث درسوا الفن في أهم الأكاديميات الفنية العالمية، شاركوا بعشرات المعارض المحلية والعربية والدولية، كما أقتنت أعمالهم كبريات المتاحف والمؤسسات الثقافية العربية والأجنبية، ونالوا العديد من الجوائز والأوسمة لانجازاتهم في حقول الفنون البصرية المختلفة كالرسم والنحت وفن الخط العربي والجرافيك والخزف وغيرها من الابداعات.

التاريخ : 24-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش