الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بكتاب «تنمية الاعتزاز الوطني» لفيصل غرايبة

تم نشره في الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
المكتبة الوطنية تحتفي بكتاب «تنمية الاعتزاز الوطني» لفيصل غرايبة

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

استضافت دائرة المكتبة الوطنية، مساء يوم أول أمس، الدكتور فيصل غرايبة، للحديث عن كتابه «تنمية الاعتزاز الوطني»، خلال أمسية أدارتها وتحدثت فيها الدكتورة رفقة دودين، ود. جودي البطاينة، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.

وقدمت د. دودين نظرة طائرة على المشروع الفكري للكدتور غرايبة، مؤكدة أنه «من بناة وثقات هذا الوطن النبيل الرحيب، يحمل دكتوراة دولة في التنمية الاجتماعية، وهو أستاذ جامعي سابق، وكان مساعداً لأمين عام وزارة التنمية الاجتماعية اضافة الى عمله عميدا في كلية جامعية، وهو عضو مؤسس في العديد من هيئات ومنظمات المجمع المدني، ويستكمل الدكتور غرايبة مشروعه في أدبيات المواطنة بكل قيمها وهذا ما احتواه كتابه (تنمية الاعتزاز الوطني)».

تاليا استعرضت د. البطاينة محتوى الكتاب، فقالت: «إن هذا الكتاب يتضمن الكثير من اسئلة المواطنة بأبعادها ومعانيها والتي ترجو الحل بتنمية الاعتزاز الوطني وليس فقط بالانتماء، لأن مفهوم الانتماء، كما هو متعارف عليه، وراثي، يولد مع الشخص من خلال ارتباطه بوالديه وبالأرض التي ولد فيها، ومكتسب كذلك، لكننا بحاجة إلى الاعتزاز به، فاعتزاز الفرد بالانتماء لوطنه والتزامه بدستوره وانظمته وقوانينه وتفاعله مع احتياجاته والتضحية من اجله هو المطلوب».

وأشارت د. البطاينة إلى أن الكتاب «تناول سيرة ذاتية مختصرة عن مرحلة من المراحل التي عاشها الدكتور غرايبة»، وأن د. غرايبة كان بدأ الركن الاول من الكتاب بتوضيح المقصود بالاعتزاز الوطني، وهو على حد قوله عنصر تربوي أساسي يشعر الفرد من خلاله بقيمة المواطنة الحقيقية.

وأضافت د. البطاينة: «والاعتزاز الوطني، كما يقول د. غرايبة، يشد المواطن الى الاسرة الكبيرة التي يتألف منها الوطن، ولا يحس بالاغتراب او الابتعاد، ولهذا ركز في كتابه على ثلاثة واجبات للإنسان المسؤول تجاه نفسه، وهي ان يعنى بنفسه وان يتعلم كيف يتصرف مع الاخرين وان يعمل من اجل الانسانية جميعها.

وبيّـنت د. البطاينة أن د. غرايبة يوضح في الركن الثاني من الكتاب اهداف وجوانب ومبادئ عملية الاعتزاز الوطني من خلال ثلاثة جوانب: البنائي والوقائي والجانب العلاجي، وقد انتقل بعد ذلك الى الركن الثالث الذي يشير الى مرتكزات عملية تنمية الاعتزاز الوطني من خلال المؤسسات الشبابية كالأندية والفرق الكشفية والارشادية والمعسكرات والمؤتمرات التي ترتكز على السلوك والضمير اللذيْن يتجليان في ثمانية اوجه تعكس رؤية وتجربة الغرايبة لواقع الشباب. وفي الركن الرابع من الكتاب تحدث عن تنمية الاعتزاز وتعزيز الانتماء من خلال الحاجة الى التربية والتعليم، وفي الركن الخامس تحدث عن الثوابت الاردنية الوطنية التي نتعز بها وعن ثقافة الاصلاح وعلاقتها بالمواطنة والمسؤولية والتي استهلت الركن السادس من خلال تنمية روح المواطنة والتفرقة بين مسؤولية المواطن ومسؤولية الحكومة وفي الركن السابع تحدث عن التنمية السياسية وتنمية الاعتزاز الوطني.

وقالت: ولم يخل الكتاب من الحديث عن الاحزاب وتنمية الاعتزاز الوطني وهذا ما احتواه الركن الثامن. وختم الكتاب بالركن الاخير الذي تحدث عن مقومات الاصلاح التي تدعم الاعتزاز الوطني وركز على الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

من جانبه قال د. غرايبة: «يقوم هذا الكتاب على الاركان التالية: بث الفكرة وشرحها وتحديد جوانبها واهدافها، موقع الشباب فيها، علاقتها بتعزيز الانتماء والثوابت الوطنية التي نعتز بها والمواطنة والمسؤولية الاجتماعية والوظيفة العامة وصدق الانتماء من خلالها، وثقافة الاصلاح التي تعكس الاعتزاز الوطني والنقاط التي تؤكدها، دور التنمية السياسية فيها والاحزاب كبوتقة لها مقومات الاصلاح التي تدعم الاعتزاز الوطني.

وبيّـن د. غرايبة أن «الاردن حافظ على نهجة الوسطي والذي مكنه من الحفاظ على علاقات متوازنة مع محيطه العربي والاسلامي والدولي ومن اتخاذ مسار ديمقراطي يحترم التعددية والتنوع ويصون الدستور ويديم الحياة النيابية وينشد تعزيز الانتماء الوطني ويؤكد الهوية الوطنية.



التاريخ : 19-02-2013

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل