الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أيام الملل» و«مسخرة» يختتمان عروض مهرجان الفيلم الفرنسي العربي

تم نشره في السبت 11 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
«أيام الملل» و«مسخرة» يختتمان عروض مهرجان الفيلم الفرنسي العربي

 

 
عمان ـ الدستور

اختتمت مساء أول أمس في مركز الحسين الثقافيّ فعاليات مهرجان الفيلم الفرنسيّ العربيّ الذي نظمته الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بعرضين: الأول لفيلم "أيام الملل" لمخرجه السوريّ عبد اللطيف عبد الحميد ، والثاني لفيلم "مسخرة" لمخرجه الجزائريّ إلياس سالم.

"أيام الملل" ، أو كما هو معروف أكثر "أيام الضجر" ، هو الفيلم الثامن لعبد اللطيف عبد الحميد. ويتميز ، كما هي الحال في أفلامه الأخرى ، باعتماد مخرجه على الأطفال بوصفهم شخصيات تأخذ على عاتقها معظم ثقل الفيلم ، كما يتميز من ناحية ثانية بإصرار المخرج نفسه على بطولة المكان الذي يُخضع الناس فيه لإرادته وقدرتها على التحكم بالمصائر. لكنّ عبد اللطيف عبد الحميد ، سيقدّم لمشاهديه ، برغم التراجيديا التي يعرضها ، فسحة من القدرة على الابتسام: إنها الدراما التي تتخللها الكوميديا. بالتالي ، سنكون أمام دراما وكوميديا مختلفتين عما هو مألوف ، وبهذا يكسر المخرج بنية توقع المشاهدين: إذء إنه يربكهم بمزجه الاستثنائيّ بين ما فجائعيّ وبين ما هو باعث على الحياة وحب عيشها. كان الموضوع دائماً هو الذي يحتل الصدارة في أفلام عبد اللطيف عبد الحميد: القصة أو الحكاية عنصران هامشيان ، والرسالة من وراء ذلك واضحة: واقعية العالم أو الحياة نفسها ليست سوى وسيلة لإعادة السلطة إلى الرموز.

"أيام الملل" أو أيام الضجر" لا إحالة لها إلاّ إلى الرتابة: التكرار ، والذين شاهدوا الفيلم عرفوا كيف أنّ أيامنا هذه ليست أفضل من أيام 1958 ، ومحمولاتها السياسية والاجتماعية: إنها رسالة بسيطة وواضحة: الأيام العربية هي ذاتها في كل عصر وفي كل أوان: لا تغير ممكن حدوثه على الإنسان العربيّ ، بل إنّ الثبات والجمود هما السمتان الطاغيتان عليه ، وذلك كله بالطبع بسبب إرادة المكان وسلطته العمياء. القهر لا يقع على الإنسان العربيّ من القوى الأجنبية الطامعة في السيطرة عليه وسلبه حقَّه في الحياة ، بل إنه قهر يأتي أيضاً ، وللأغراض نفسها من داخل الأمة العربية. وهذه هي الثيمة الأساسية للفيلم يطرحها المخرج من خلال أسرة مساعد في جيش الجمهورية المتحدة كان على تماس مع خطوط العدو الاسرائيلي في الجولان عام ,1958 وابتداء من هذه اللحظة ستنحفر صورة العدو في ذهن الإنسان العربيّ ، وتظل محفورة في أذهان أجياله جميعاً ، وهي الصورة التي تشكلت حديثاً منذ عام ,1948 "وعلى مدى تسعين دقيقة سنعيش هذا "الضجر" الذي يلف حياتنا: كميل شمعون في لبنان يطلب تدخل الأسطول السادس الأمريكي في المنطقة". وها هو الرعاق يجد من يأتي بأميركا لتستحوذ عليه ببرمته ، :تى إنه أصبح من أملاكها ، وما يحدث فيه مرتبط على نحو جذريّ بالأمن القوميّ الأميركيّ نفسه ، ونرى في إحدى بلدان الخليج العربيّ كيف يعيش الناس أقصى ساعات فرحهم بمشاركة جورج بوش (وتنبغي الإشارة هنا إلى أنّ هؤلاء الناس ليسوا الناس العاديين ، بل إنهم حكّامهم وأولياء أمورهم).

في الفيلم الثاني: "مسخرة" ، نجد أبعاداً أخرى ، ورؤية مختلفة: الماضي يتواصل في الحاضر ، لكنّ اللذة هي الطريق الكيد للإحساس بالحياة. الشعر والفن والموسيقى والصور والأضواء تندمج معاً مخلقّة فضاء للرقص والغريزة. المرأة تبرز بوصفها سلعة ، لكنها قد تثور وتتمرد فتتزوج عشيقها وتهرب معه في غياب عائلتها (كما حدث مع ريم وعشيقها خليفة في نهاية الفيلم). أمّا "مسخرة" نفسها ، فلم يستخدمها إلياس سالم اعتباطاً ، بل إنها تحيل إلى مدينة "معسكرة" التي يتميز سكانها بالنكتة والنوادر والطرائف. ولعل "مسخرة" نفسها هي ما منح الفيلم طابعه الكوميديّ. والمخرج إلياس سالم يبذل جهداً استثنائياً من أجل الخروج على سينما الدراما والثورة إلى نوع السينما الهزلية. وقد حقق ذلك على نحو باهر.

مخرجون وممثلون ونقاد سينمائيون حضروا إلى عمان من أجل مشاهدة عروض هذا المهرجان المتميز: فكان هناك المخرج المصري محمد خان ، والممثلة الفرنسية اللامعة كاترين دونوف ، وغيرهما.

Date : 11-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش