الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفيلم البرازيلي «منتصف العالم» .. دراما اجتماعية تُعلي من شأن العلاقات الأسرية

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
الفيلم البرازيلي «منتصف العالم» .. دراما اجتماعية تُعلي من شأن العلاقات الأسرية

 

 
عمان ـ الدستور

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان الفيلم البرازيلي "منتصف العالم" وذلك في السابعة من مساء غد وهو أول فيلم روائي للمخرج البرازيلي النمساوي المولد فيسينتي أموريم (ابن وزير خارجية البرازيل الحالي سيسلو أموريم) الذي سبق أن قدّم عددا من الأفلام التسجيلية والقصيرة.

الكاتب السينمائي ديفيد فرانكا مينديز استند في كتابة سيناريو الفيلم إلى أحداث حقيقية تتعلق برحلة قامت بها أسرة فقيرة من المنطقة الشمالية الشرقية الريفية في البرازيل عبر مسافة 3200 كيلومتر على الدراجات الهوائية طلبا لحياة معيشية أفضل في العاصمة ريو دي جانيرو.

تتألف هذه الأسرة من الأب روماو ، وهو سائق شاحنة أمّي عاطل عن العمل ، والأم روز وأبنائهما الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر 15و عاما ، وأكبرهم سنا هو الابن أنطونيو.

يمر أفراد هذه الأسرة خلال هذه الرحلة الطويلة الشاقة بسلسلة من المصاعب الذهنية والجسدية والمخاطر وخيبة الأمل ، وينامون في العراء حينا وفي مبان مهجورة حينا آخر ، ويلجأون إلى ممارسة العديد من الأعمال لشراء الطعام ، من التسول إلى الغناء في الأماكن العامة كمواقف الشاحنات والمطاعم ، وينامون أحيانا وهم يتضورون جوعا.

إلا أنهم رغم كل هذه المشقة يتمسكون بقيمهم ويميزون بين الصواب والخطأ. ولا يسمح الزوجان الفقيران لظروفهما البائسة أن تؤثر على كرامة الأسرة أو على حرمانها من لحظات التمتع بالغناء والعلاقات الأسرية الحميمة. ففي أحد المشاهد - على سبيل المثال - يقوم الأب روماو بتمزيق تذاكر سفر على متن إحدى الحافلات قام ابنه أنطونيو بدفع ثمنها من مبلغ اختلسه من صندوق للتبرعات في إحدى الكنائس.

وتتناول قصة الفيلم ، من خلال هذه الرحلة ، تلك العلاقات الأسرية وكيف تواجه الأسرة هذا التحدي الكبير بشجاعة سعيا لتحقيق حلمها. وتبرز قصة الفيلم خصوصية العلاقة بين الأب والأم ودوريهما المتكاملين في الحفاظ على تماسك الأسرة. الأم تتحلى بالصبر وتقلق على سلامة أطفلها وما يتعرضون له من جوع. ومع أن تصرفات زوجها تثير غضبها أحيانا فإن حبها له لا يتزحزح.

ينجح المخرج فيسينتي أموريم في عرض قصة الفيلم بأسلوب واقعي مشوق يشد المشاهدين ويكسبهم الشعور بأنهم اشتركوا في هذه الرحلة الطويلة مع أفراد الأسرة عندما يصلون إلى مقصدهم في العاصمة ريو دي جانيرو. ويتجنب المخرج إصدار حكم على صواب أو خطأ قرار الأب روماو المتعلق بالقيام بهذه الرحلة مع أسرته ، والتي قد تبدو عملا بطوليا بالنسبة للبعض أو عملا طائشا بالنسبة للبعض الآخر. ورشح المخرج فيسينتي أموريم عن هذا العمل لجائزة أفضل مخرج في ثلاثة مهرجانات سينمائية ، هي كل من مهرجان سان سباستيان بإسبانيا ومهرجان قرطاجنة بكولومبيا ومهرجان هافانا بكوبا.

ويتميز فيلم "منتصف العالم" بقوة أداء ممثليه الرئيسين ، وفي مقدمتهم الممثل واجنر مورا في دور الأب ، والممثلة كلوديا أبريو في دور الأم ، والممثل رافي راموس لاسيردا في دور الابن. وفاز الممثل واجنر مورا عن هذا الدور بجائزة أفضل ممثل في مهرجان قرطاجنة السينمائي. كما يتميز الفيلم ببراعة التصوير وحركة الكاميرا التي تبرز المساحات القفراء الشاسعة للمناطق التي تسافر الأسرة عبرها ، وببراعة الموسيقى التصويرية التي تنساب بشكل طبيعي مع أحداث الفيلم ، وبسرعة إيقاع المونتاج التي تعزز عنصر التشويق في الفيلم.



Date : 29-06-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة