الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جامعة فيلادلفيا تطلق احتفاليتها بالقدس عاصمة للثقافة العربية

تم نشره في الأربعاء 6 أيار / مايو 2009. 02:00 مـساءً
جامعة فيلادلفيا تطلق احتفاليتها بالقدس عاصمة للثقافة العربية

 

 
عمان - الدستور

برعاية الدكتور مروان كمال افتتحت جامعة فيلادلفيا احتفاليتها السنوية بمناسبة اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 ، صباح أمس معلنة عددا من البرامج الثقافية المرتبطة بترسيخ عروبة القدس وتثقيف الأجيال الجديدة حولها. وفي بداية الحفل الذي أداره الدكتور محمد عبيد الله ، ألقى د.صالح أبو أصبع كلمة اللجنة العليا لاحتفالات فيلادلفيا بالقدس عاصمة للثقافة العربية وقال فيها: مع كلمة القدس تنبثق عند الإنسان العربي والمسلم مشاعر خاصة ، فهذه البقعة المقدسة أولى القبلتين وثالث الحرمين لها خصوصيتها التي جعلتها مقصد النزاع وبؤرة للتوتر.

وألقى د. مروان كمال رئيس الجامعة كلمة قال فيها:الاحتفالُ بالقدسً قد لا يحتاجُ إلى مناسبة ، لأنه ضروريّ في كلًّ حين ، كما أنَّ القدسَ ليستْ عاصمَةَ الثقافةً العربيةً لهذا العام فحسب ، ولكنّها العاصمةُ الأبديةُ الخالدةُ لثقافتًنا ولهويتًنا العربية ، وكلُّ اعتداءْ على القدسً - مكاناً أو زماناً أو إنساناً - إنما هو اعتداءّ على الهويةً وعلى الوجودً العربي ، وهو اعتداءّ يَمسُّنا جميعاً ولا يخصُّ فرداً دونَ آخرَ ، أو جماعةً دون أخرى ، فلا عروبةَ دون القدسً ، ولا كرامةَ دون القدسً.

وتضمن حفل الافتتاح محاضرة افتتاحية ألقاها أ.د. عصام سخنيني حول الصراع العربي الصهيوني على التاريخ وجاء فيها: ما فعلته الصهيونية أنها أسرت الماضي الفلسطيني ووضعته في أصفادها وقامت بعملية احتلال إحلالي للتاريخ ، وشحنت فضاءه بالأساطير والخرافات التي دونها كتبة التوراة ومحرروها عن تاريخ يهودي أحادي للزمن الفلسطيني القديم ، وجعلت من نفسها ، ومن إسرائيل الحديثة ، امتدادا لذلك الزمن المخترع. كانت تلك عملية سطو صهيونية بكل ما تحمله كلمة السطو من معاني. سطت على الماضي وجردته من ثرائه وجعلت ذلك أساسا ومنطلقا لسطوها على الحاضر والمستقبل لتنفرد بهما.

وقرأ الشاعر نايف أبو عبيد عددا من قصائده الوطنية منها: يا رَبي القُدس لا تنادي : هلمّوا ـ لًنْ يلبي النًّدا جبانّ أصَمَ ـ لا تقولي: وتحلمي أين أهلي ـ غادري الحُلْمَ ، فالأعاريبُ وَهْــمُ.

واستضافت الاحتفالية الشاعر الفلسطيني الكبير هارون هاشم رشيد المقيم في القاهرة ، وألقى رشيد عددا من القصائد منها قصيدته (على هذه الأرض ما يستحق الفداء) ومما جاء فيها: إنها الأرضُ ، ويومُ الأرض ـ لا يُنسى مَعَ الأيام ، ما طال مَدَاها.. ـ إنَّها الأرضُ ـ تُضيءُ اليومَ ـ وتعلو شَمسُها ـ تَزهو سَماها ـ أهلُها الشَّمُ الميامينُ الأُلي ـ صمدو ، عَبْرَ سنينً الدَّهرً ـ كانوا بُسلاها ـ أهلُها ، ... أهلُ الرًّباطً انزرعوا ـ مثلما السَّدً ... ـ منيعاً في رباها.



Date : 06-05-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل